جريدة لندنية : التصعيد الأخير بين الحراك و«العسكري» ينذر بمواجهة ..الوضع في السودان مفتوح على كل الاحتمالات

المرصد السوداني

 

لا يبدو أن شيئاً ينازع ارتفاع درجات الحرارة في السودان التي تصل أحياناً إلى ما يقرب الخمسين درجة مئوية، سوى المشهد السياسي المتفاعل هذه الأيام… فهما يتبادلان صدارة الأحداث، صعوداً وهبوطاً.
السودانيون يرابطون ليل نهار أمام مقر قيادة الجيش، في ساعات الحر القائظ آملين في تغيير حضاري، أو أمام شاشات التلفزة في انتظار صعود الدخان الأبيض من الاجتماعات الماراثونية بين قادة المجلس العسكري الانتقالي الحاكم حالياً، ووفد تحالف «قوى الحرية والتغيير»، المظلة التي تقود حراك الشارع.
ظل الجانبان في حال اجتماعات مستمرة ليل نهار، منذ 24 أبريل (نيسان) الفائت، بهدف الخروج باتفاق حول عدد من القضايا تشكّل ملامح الفترة الانتقالية وقادتها ومهامها وأولوياتها. لكن الطريق لتحقيق هذا الهدف لا يبدو مفروشاً بالورود، فالجانبان اللذان أعلنا مراراً وتكراراً توافقهما حول نقاط كثيرة، من بينها تسليم السلطة للمدنيين بالكامل بعد فترة انتقالية لم تحدَّد مدتها بعد، وتكوين مجلس سيادي مشترك وحكومة انتقالية من الكفاءات وهيئة تشريعية من مائة وخمسين عضواً، اختلفا بشدة حول التفاصيل.
فقوى التغيير تريد تشكيل مجلس مدني بالكامل يشارك فيه بعض العسكريين، ثم تنازلت وقبلت بمجلس مشترك من 15 عضواً، (8 من المدنيين و7 من العسكريين)، في حين يتمسك المجلس العسكري بمجلس سيادي من 10 أعضاء يشارك فيه المدنيون بـثلاثة أعضاء فقط.
وأمس رمى المجلس العسكري الانتقالي الكرة في ملعب قوى التغيير باتهامهم بالتردد في تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه، وهدد بحسم الفوضى. في حين رد «تجمع المهنيين»، وهو إحدى قوى التغيير، بأنه لن يسمح بطاغية جديد. وبات المشهد الآن مفتوحاً على كل الاحتمالات.
يقول عضو تجمع المهنيين السودانيين الدكتور محمد يوسف المصطفى، إن قوى الحرية والتغيير أبدت مرونة كبيرة خلال جلسات التفاوض مع المجلس العسكري من أجل الوصول إلى اتفاق مُرضٍ حول تشكيل المجلس السيادي لكن العسكريين متمسكون بأن تكون كل السلطات عند المجلس. وأضاف: «إذا قبلنا بذلك لا توجد ضمانات؛ ويمكن أن يعمل المجلس العسكري على إفشال مجلس الوزراء ويقوم بحله في أي وقت بحجج كثيرة، وربما تكون واهية».
ويقول المصطفى: «دفعنا بمقترح أن يكون المجلس السيادي مناصفةً بيننا حتى لا تكون للعسكريين سلطات واسعة يستخدمونها ضدنا، لكنهم رفضوا المقترح». وأكد أن قوى الحرية والتغيير ستواصل الاعتصام وتدرس في الوقت الحالي خطوات تصعيدية أخرى من بينها إعلان العصيان المدني والإضراب السياسي العام في كل البلاد، وسينجح مثلما نجح الاعتصام.
من جانبه، يقول الصحافي المستقل فيصل محمد صالح، إن الأوضاع ماضية نحو مواجهة حادة وإن المجلس العسكري دفع برجله القوي نائب الرئيس محمد حمدان دلقو، ليتصدر المشهد، وعلى قوى الحرية والتغيير أن ترجع إلى الجماهير التي تحمل مواقف متشددة تجاه المجلس العسكري وترى أن لجنة التفاوض تتساهل في الحوار معه.
ويتوقع فيصل أن يسيطر التشدد على الخطاب السياسي والإعلامي بين المجلس وقوى الحراك، وقد يذهب إلى أكثر من ذلك بأن تسحب قوى الحرية والتغيير الاعتراف بالمجلس العسكري وتتعامل معه كلجنة أمنية.
واستبعد فيصل حدوث عنف أو أن تقوم القوات المسلحة بفض الاعتصام. ويضيف أن الأزمة أصبحت واضحة وقد تصل المواجهة إلى قمة التصعيد التي يحدث بعدها انفراج بتدخل الوسطاء، وطنيين أو إقليميين، للوصول إلى الاعتراف المتبادل.
أما الأستاذ عثمان ميرغني، فيرى أن قوى التغيير لا تملك حالياً رؤية واضحة، مما أتاح الفرصة أمام المجلس العسكري لأن يتمدد في سلطاته. بل إن الطرف السياسي سعى لمطالبة العسكر بتنفيذ قرارات كثيرة ليست من صلاحياته، من بينها إقالة مدير التلفزيون، «وهو بذلك يمنحهم سلطات قد تكون مساوية لسلطات الرئيس المخلوع نفسه». ويرى ميرغني، وهو ناشط بارز ورئيس تحرير صحيفة «التيار» المستقلة، أن التأخير في اتخاذ القرار قد يمنح العسكر مساحة أكبر للتحرك وفرض شروطهم.
التباعد بين الجانبين يبدو جلياً وينذر بعواقب وخيمة وسط تصعيد من الجانبين. ففي حين يهدد المجلس العسكري بالحسم، شرعت قوى التغيير بما سمته ترتيب الصفوف في ميدان الاعتصام، وإقامة المتاريس وحمايتها. كما ناشدت كل الثوار في أحياء العاصمة القومية والمناطق المجاورة الخروج إلى الشوارع وتسيير المواكب والتوجه إلى ساحة الاعتصام.
ولا يزال آلاف المتظاهرين معتصمين أمام مقر قيادة الجيش بعد ثلاثة أسابيع تقريباً على الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير من السلطة في 11 أبريل، لم تثنهم حرارة الطقس، وبدأوا في التحضير لشهر رمضان من خلال تجهيز موائده وخيمه، وهم مستعدون كذلك للجلوس في المكان حتى عيد الأضحى، كما يقولون في هتافاتهم: «لو ما أصبحت مدنية قاعدين حتى عيد الضحية».

 

 

الخرطوم: عيدروس عبد العزيز

صحيفة الشرق الاوسط

 


مواضيع ربما تعجبك

ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴﻴﺎدة ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺘﻌﺎﻳﺸﻲ لأسرة ﻣﻮﺳﻰ ﻫﻼﻝ: ﻻ ﻣﻌﺘﻘﻞ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن

المرصد السوداني{googleads} ﻧﻈﻤﺖ ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﻮﺳﻰ ﻫﻼﻝ، ﺃﻣﺲ ﻭﻗﻔﺔ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﺒﻨﻰ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﺑ

إسحق فضل الله يتحدث عن إنقلاب قوش وإلغاء الإسلام والعذرية وحمدوك ويكتب كل شيء له صلة بكل شيء

المرصد السوداني{googleads} أستاذ حسنتسألنا في دهشة عن جملة أمس التي نقول فيها إن (الدين صحيح.. والتطبيق سيئ

المجلس السيادي يوضح موقفه من استمرار القوات السودانية في اليمن

المرصد السوداني{googleads} قال الفريق شمس الدين الكباشي، عضو المجلس السيادي السوداني، والمتحدث السابق باسم

من هي إسراء عادل ذات الوشاح الأبيض مقدمة فرح السودان الأكبر

المرصد السوداني{googleads} لفتت المذيعة السودانية إسراء عادل الأنظار خلال تقديمها، اليوم، البرنامج الاحتفال

إنقلاب جديد في الموقف القطري تجاه السودان

المرصد السوداني{googleads} فتحت الدوحة على ما يبدو صفحة جديدة مع حكام الخرطوم الجدد، فقد بعث أمير قطر، الشي

محلل سياسي سوداني: مهمة “حمدوك” في تشكيل الحكومة لن تكون صعبة لهذا السبب

المرصد السوداني{googleads} قال الكاتب المحلل السياسي،عبد الرحمن الأمين، إن رئيس الوزراء السوداني الجديد، عب

السودان الان علي الحاج يعلن تكوين حكومات (ظل) لإسقاط النظام

المرصد السوداني{googleads} أعلنت تنسيقية القوى الوطنية الانخراط في المعارضة لإسقاط سلطة الفترة الانتقالية ا

قتيل وعشرات الجرحى في اشتباكات بورتسودان

المرصد السوداني{googleads} قُتل شخص واحد وأصيب 30 آخرون، اليوم الخميس، في أحدث اشتباكات قبلية، شرق السودان.

في أول اجتماع رسمي .. رئيس الوزراء يُناقش مع وكلاء الوزارات تحديات البلاد

المرصد السوداني{googleads}فى أول اجتماع رسمي له بعد أداء القسم إلتقى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك بالق

وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة

المرصد السوداني{googleads}توفي 11 شخصاً من أسرة واحدة يوم الخميس، عند مدخل مدينة أم روابة في الاتجاه الشرقي،

تعليق الدراسة بجامعة الخرطوم في جميع الكليات لأجل غير مسمى

المرصد السوداني{googleads} قرر مجلس عمداء جامعة الخرطوم تعليق الدراسة إلى أجل غير مسمى في جميع كليات الجامع

من هي إسراء عادل ذات الوشاح الأبيض مقدمة فرح السودان الأكبر

المرصد السوداني{googleads} لفتت المذيعة السودانية إسراء عادل الأنظار خلال تقديمها، اليوم، البرنامج الاحتفال

بيان جديد من مجلس الأمن بشأن تطورات الاوضاع في السودان

المرصد السوداني{googleads} رحب مجلس الأمن الدولي بتنصيب رئيس الوزراء السوداني والمجلس السيادي يوم أمس وبالا

تعرف على أولى ردات فعل “مناوي” على تنصيب “حمدوك”

المرصد السوداني{googleads}رحب رئيس حركة جيش تحرير السودان، مني أركو مناوي، بتنصيب د. عبد الله حمدوك رئيساً ل

بعد رفض استقبال وفد الدوحة.. أمير قطر يبعث رسالة إلى رئيس المجلس السيادي في السودان

المرصد السوداني{googleads}سبوتنيك ـ بعث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، برسالة إلى عبد الفتاح البرهان،

السوق السوداء .. سعر الدولار و اسعار العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني في تعاملات اليوم الاثنين

المرصد السوداني{googleads} نستعرض معكم عبر موقع الراكوبة نيوز مؤشر سعر صرف الدولار و أسعار صرف العملات الأج

المهدي: قادرون على معالجة الخلاف مع الحركات المسلحة

المرصد السوداني{googleads} كشف رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، عن مشاورات مع الحركات المسلحة لمعالجة ا

البدلاء يقودون الهلال للفوز في افتتاح الدوري السوداني

المرصد السوداني{googleads} استهل فريق الهلال السوداني، مشواره لاستعادة لقب الدوري الممتاز، بالفوز خارج ملعب