أخطر تقرير عن تجارة العملة في السودان


المرصد السوداني


مشاهدة السريحة وهم يجولون بوسط الخرطوم، صار مشهداً عادياً لا يلفت انتباه أحد. شباب وشيوخ أياديهم مليئة بمختلف الفئات النقدية المتنوعة، لا يخشون هجوم المتفلتين ولا عيون السلطات. فتجارة العملات الأجنبية تحقق أرباحاً كبيرة لصغار وكبار التجار، لذلك يخوضون الصعاب لأجل العمل فيها. وصارت تحرك هذه التجارة رؤوس أموال ضخمة لتغطية حاجة السوق الذي يبحث عنها باستمرار، وأسهم عجز البنك المركزي في توفير النقد الأجنبي اللازم، في اتساع دائرة هذا النشاط ودخول الحكومة خلال فترة النظام السابق كأحد اللاعبين الأساسيين له خصوصاً بعد فرض العقوبات الأميركية على البلاد عام 1997، ومآلات انفصال جنوب السودان في 2011م.

وبحسب خبراء ومختصين فإن السوق الموازية تتحكم بمجمل العملية الاقتصادية في البلاد، حيث تحول تجار العملة إلى كتلة اقتصادية مؤثرة في ظل أوضاع غير طبيعية ورثتها حكومة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك من نظام الرئيس السابق عمر البشير، لافتين إلى أن هذه المجموعات نفذت عبر ثغرات اقتصادية حكومية نتيجة عجز البنك المركزي عن توفير النقد الأجنبي لتغطية متطلبات السوق ونفقات الحكومة.

(2)

تمددت المساحة الجغرافية لتجارة العملة مؤخراً وسيطرت على شوارع وأمكنة حيوية جديدة بالخرطوم، بعد أن كانت رقعة البيع تنحصر إلى وقت قريب بين شارعي القضائية والقصر، غير أنها وصلت غرباً إلى شارع الحرية وشرقاً إلى شارع ألمك نمر، ويرى مراقبون انه لاغرابة ان تصل لشارع الغابة أو شارع الفتيحاب، بينما أبدى البعض تخوفهم – على سبيل من المزاح – من أن يجدوا يوما ما تجار العملة يتجولون ويهمسون للمارة فى تقاطع شارع أم بدة كرور مع ليبيا بالخلاء.

(3)

يقول المحامي والكاتب حاتم الياس لـ (الانتباهة أون لاين) ان منطقة وسط الخرطوم ارتبطت بتجارة العملة منذ ثمانينات القرن الماضي ويعود ذلك الأمر بالأساس إلى أنها كانت المركز الحضري للخرطوم وقد احتشدت الفنادق في هذه المنطقة، وكانت (صحارى، إكسلسيور، أكروبول ، فيكتوريا) إلى جانب فندق أراك، وكان يرتادها كباتن الطائرات وطواقمهم والسياح. ومضى الياس مفصلاً بأن المنطقة تحولت إلى تجارة عملة تقريباً منذ بداية الثمانينات، وذلك حينما صار هنالك سعر للدولار يختلف عن السوق الرسمي وأصبح الأخير الاقل اغراءً. الياس، أشار إلى أن امتداد المنطقة لأبو جنزير حالياً (مسالة حديثة)، لأن الممارسة قديماً كانت تنحصر فى فراندات فندق أراك. وقال: (من سخرية الاقدار أن هذه التجارة الممنوعة تمارس فى مكان قريب من القصر الجمهوري).

(4)

خبير أمني – فضل حجب إسمه – أكد لـ (الانتباهة أون لاين) عدم وجود احصائية لتجار العملة بوسط الخرطوم لأن الدولار أصبح سلعة تباع وتشترى، ولذلك قد تستوعب التجارة يومياً إعداد من التجار أو القادمين الجدد الذين منهم من لا يكون له علاقة مباشرة بتجارة وإنما قد يبيع مضطراً على سبيل المثال لأحد أقربائه المغتربين، وفقا لمعاملة معينة. ورغم عدم وجود تقديرات إلا أن الرؤوس الكبيرة حسب الخبير الأمني معروفة، وقال: (هنالك قرية كاملة يتاجر أهلها فى العملة).

وحول عجز السلطات فى القضاء على السوق الأسود بوسط الخرطوم، رغم الحملات والمضايقات الأمنية للتجار طيلة السنوات السابقة، رد المشكلة إلى عدم وجود تشريعات واضحة تحرم التعامل بالنقد الأجنبى، وقال: (لا توجد قوانين تحرم التعامل بالنقد الأجنبي فى كل العهود السابقة سواء فى فترة الرئيس الأسبق جعفر نميري أو في عهد الديمقراطية، أو حكومة الإنقاذ). وأوضح أن التعامل مع الموقوفين من التجار ومصادرة أموالهم لا يتم إلا بقانون الطوارئ، مؤكداً عدم وجود تشريع واضح، مشيراً إلى أن إجراءات جهاز المخابرات العامة فى التعامل مع الأمر ظلت استثنائية وفقاً لقانون الأمن الوطني باعتبار أن تجارة العملة أضعفت الاقتصاد السوداني، غير أن الجهاز يخسر عند التقاضي بالقانون في المحاكم لأن الإجراء يكون غير مؤسس على قوانين راسخة بل على قانون استثنائي عبارة عن تقدير من السلطات لتجارة الدولار بأنها مهدد للأمن القومي.

الخبير الأمني أشار كذلك إلى أن استمرار وجود التجارة له أيضا ارتباطات بريادة المنطقة فى هذا النوع من التجارة، من منطلق أنها عرفت كمحل للتجارة فى جميع الأنشطة، إلى جانب أن حركة النقد الأجنبي نفسها أضحت أكبر بكثير من سعر المصارف بعد أن كان الفارق ضئيلاً بين سعر البنك والسوق الأسود فى السابق، وهو الأمر الذي عزز ربما من قيمة رسوخها كمنطقة لبيع العملات.

(5)

رئيس اللجنة الاقتصادية بحماية المستهلك حسين القوني فسر أستمرار السوق الأسود بالسوق العربي حتى اليوم بسبب المواصلات المتاحة بالمكان، وأن اغلب الدوائر الحكومية حوله، كما أن القادمين للخرطوم من داخل وخارج السودان يصلون إلى وسط المدينة لسهولة الوصول منها إلى أية منطقة أو مكاتب حكومية أو حتى إلى الأسواق.

وأجمل القوني فى حديثه لـ(الانتباهة أون لاين) ايجابيات وجود السوق السوداء فى توفير النقد الأجنبي فى ظل شحه، والصعوبة التى يجدها المواطن للحصول عليه لأغراض السفر للعلاج أو التعليم وغيرها، وذلك على الرغم من عدم قانونية الممارسة. وأشار القونى إلى أن السلطات أحياناً تضطر لفتح الباب للمستوردين للاستيراد من مواردهم الخاصة، أي السوق السوداء، وأضاف: (كان ينبغي أن يكون العمل في هذا السوق بضوابط معلومة ومعروفة حتى لا يحدث ضرراً بالإقتصاد السوداني).

 

الخرطوم: رندا عبدالله

 صحيفة الانتباهة

مواضيع ربما تعجبك

مدن السودان نتنفض: آلاف السودانيين يتظاهرون بمدن السودان المختلفة للمطالبة بتسريع الإصلاح وتصحيح مسا

  المرصد السوداني {googleads}خرج آلاف السودانيين، الثلاثاء، في مظاهرات ومواكب هادرة بالعاصمة الخرطوم وا

أسعار الدولار بصحبة الريال السعودي بتعاملات السوق السوداء .. أسعار العملات مقابل الجنيه السوداني الي

المرصد السوداني {googleads}صعد متوسط اسعار العملات الاجنبية خلال تعاملات اليوم الصباحية اليوم الثلاثاء رغم

تفاصيل جديدة عن إعتقال إبراهيم غندور رئيس حزب المؤتمر الوطني البائد

المرصد السوداني {googleads}اعتقلت السلطات رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول ووزير الخارجية الأسبق، البروفيسور

حمدوك: قرارات حاسمة ومؤثرة في مسار الفترة الإنتقالية خلال الأيام المقبلة

المرصد السوداني {googleads}كشف د. عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء الحكومة الانتقالية في السودان، عن قرارات

السودان يدعو مجلس الأمن لمنع ملء سد “النهضة” دون اتفاق

المرصد السوداني {googleads}دعا السودان مجلس الأمن إلى “ثني جميع الأطراف” في مفاوضات سد “ا

جلسة حوار مباشرة بين الحكومة الانتقالية وفد الجبهة الثورية في الخرطوم

المرصد السوداني {googleads} عقد وفد الحكومة لمفاوضات السلام برئاسة الفريق اول ركن شمس الدين كباشي، جلس

ماذا قال مفرح حول مؤتمر أصدقاء السودان ؟

المرصد السوداني {googleads}اكد الاستاذ نصر الدين مفرح احمد وزير الشئون الدينية والاوقاف ان الآمال التي إنعق

إنخفاض كبير في سعر الدولار وحميدتي يثير القلق وسط التجار

المرصد السوداني {googleads}بعد ان تخطى حاجز الـ 150 جنية ووصل إلى 152 جنية في السوق الموازي .. الدولار يواص

الحكومة تكشف عن حصيلة الدعم المباشر المقدم خلال مؤتمر برلين

  المرصد السوداني {googleads} أعلنت الحكومة السودانية أن مؤتمر (شركاء السودان)، الذي عُقد عن بعد ونظ

أزمة أدوية حادة في السودان فـي زمن فيروس كورونا المستجد

المرصد السوداني {googleads} يعاني السودانيون من أزمة أدوية حادة في بلد يواجه أصلا أزمة اقتصادية حادة، وفي

أمريكا في تقرير سنوي :السودان بشكله الجديد لا يدعم الإرهاب

المرصد السوداني {googleads} أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي عن الإرهاب للعام 2019م. وقد جاء

السودان: احجام تركيا وقطر عن دعم الخرطوم في مؤتمر المانحين يثير التساؤلات

المرصد السوداني {googleads}رفضت كل من تركيا وقطر بما أطلق عليه سياسيون سودانيون “معسكر الإخوان”

السودان يخرج من مؤتمر الشراكة بتعهُّدات مالية دولية فاقت 4 مليارات دولار

المرصد السوداني{googleads}   خرج السودان من «مؤتمر الشراكة» الذي نظمته برلين، بتعهُّدات م

ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس كورونا في السودان إلى 8889 حالة

المرصد السوداني {googleads}أعلنت وزارة الصحة السودانية، تسجيل 93 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، و7

شلل في السوق السوداء .. تباين سعر الدولار وبقية اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 2

المرصد السوداني {googleads}تباينت أسعار العملات الاجنبية في افتتاح التعاملات الصباحية اليوم الأربعاء في الس

هل أصبح قوش رجل الغرب لتفتيت السودان ؟

المرصد السوداني {googleads}تقرير : محمد اسماعيلتتردد في الاونة الأخيرة الأحاديث عن صلاح قوش وانه ينوي العود

بالفيديو : حميدتي يكشف المستور عن تجارة العملة والذهب في السودان و يكشف عن دعم مالي قادم للبنك المرك

المرصد السوداني {googleads}أكد رئيس اللجنة الاقتصادية الفريق محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السياد

ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاربعاء 24 يونيو 2020م

المرصد السوداني {googleads} التيار حزب السودان الجديد يحذر من قيام تظاهرة يوم ٣٠ يونيواختيار المهندس صلاح