مزيد من الاخبار

جريدة لندنية : بينها قصات الشعر وملابس النساء .. مظاهر اجتماعية جديدة تواكب «ثورة التغيير» السودانية


المرصد السوداني

أطاحت الثورة السودانية بالرئيس عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاماً، وهو يخضع الآن للمحاكمة بتهم الفساد. ورغم أنّ التحوّل الديمقراطي حديث العهد، لكنّ الكثير من الشبان لم يضيعوا أي وقت للاستفادة من تغيير النظام لممارسة بعض الحريات الشخصية التي ظلوا محرومين منها طوال حياتهم. وعلى سبيل المثال، أوقفت قوات شبه عسكرية الحلاق السوداني مازن كمال قبل عام في أحد شوارع الخرطوم بسبب شعره الطويل وقامت بقص شعره بالقوة على الفور. لكنّ عشرات الشبان الصغار يتدفقون الآن على المحل الذي يعمل فيه للحصول على أحدث قصات الشعر التي كانت لتعرضهم لمثل تلك العقوبة في عهد الرئيس السابق.
واسترجع كمال لحظة إجباره المريرة على قص شعره بقوله: «تمنيت لحظتها لو نستطيع الإطاحة بنظام البشير». وتابع متأثرا «لم أتخيل أن ذلك ممكن. فقدت الأمل في ذلك اليوم. ضربوني في الشارع على مرأى من الناس».
وأدت موجة الشعور بالحريات التي اجتاحت العاصمة السودانية منذ اندلاع المظاهرات إلى كسر محظورات اجتماعية مستمرة منذ عقود، وإلى تخفيف السياسات الإسلامية ولو مؤقتاً. وقال كمال داخل المحل: «اعتادت وضع قبعة لإخفاء شعري أثناء سيري في الشارع»، مضيفا: «كنت أشعر بالخوف لكنّ حياتنا أفضل الآن».
وفي محله الصغير بسيط التجهيزات، قام كمال بعمل قصة شعر لصديقه محمد الفاتح تدعى محلياً «واي فاي» وهي عبارة عن رسم ثلاثة خطوط على جانبي الرأس وفي الخلف. وقال فاتح الطالب الذي يعمل أيضا بدوام جزئي في محل الحلاقة: «لم يكن بوسع أي شخص أن يقوم بقصة شعر مختلفة أو مميزة في عهد النظام السابق، لقد كانت هناك عدة قصّات مختلفة للجميع».
وبالنسبة للفاتح فإنّ المظاهرات التي بدأت احتجاجاً على رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، كانت تهدف أيضا للمطالبة بمزيد من الحريات. وكشف الفاتح عن ندبة على ذراعه جراء إصابته بطلق ناري أثناء المشاركة في المظاهرات في يونيو (حزيران) الفائت. وقال الفاتح: «في البداية، كانت الاحتجاجات أساسا حول الوضع الاقتصادي. الحياة كانت صعبة على الجميع. لكنّنا نزلنا أيضا إلى الشارع من أجل الحرية».
وخلال عهد البشير، فرضت قيود صارمة على ملابس النساء، إذ طبقت قوات الأمن في كثير من الأحيان تفسيرا متشددا لقانون العقوبات بشأن «الملابس غير اللائقة». وتعرضت الكثير من النساء للجلد بسبب ارتدائهن سراويل جينز، تطبيقا لتفسيرات متشددة للشريعة الإسلامية التي فرضها البشير بعد وصوله للسلطة في عام 1989. لكن بات من الشائع مشاهدة فتيات يرتدين الجينز خارج جامعة الخرطوم أو حتى يدخنون الأرجيلة في المقاهي. وكان على الرجال الانزواء في مقاه سرية متوارية عن الأنظار خلال ما يسميه السودانيون الآن «العهد البائد».
وفي الحي القديم في الخرطوم، اعتاد محمد أحمد بدوي وأصدقاؤه التجمع والتدخين في طابق علوي في مقهى سري للأرجيلة. وقال المهندس الثلاثيني: «كان علينا إخبار مالك المقهى قبل حضورنا. كنا ندخل بحرص ونغلق الباب خلفنا بالقفل». وتابع: «حين نسمع الشرطة تشرع في تحطيم القفل، كانت أمامنا ثوان معدودة لنسير على هذه الحافة للهرب من السطح»، مشيرا إلى درج خارجي مرتفع. وفي هذا المقهى ذي الإضاءة الخافتة، بات بوسع الزبائن، وهم خليط من الفنانين والمهندسين والموظفين الحكوميين، تدخين الأرجيلة دون خوف من الاعتقال.
وعلى ضفة النيل، تعد مسائل الأزياء والترفيه بل حتى حرية التعبير اعتبارات بعيدة عن تفكير سامية صديق، التي تربي ثلاثة أطفال بمفردها. ويعد التغيير الملموس الوحيد الذي كسبته من الاحتجاجات ضد البشير هو حقها في كسب قوت يومها عن طريق بيع الشاي في الشارع. وقالت صديق وهي تغلي الماء استعدادا لإعداد أكواب الشاي في فرشتها الصغيرة: «لقد مات زوجي ولدي أطفال أعمل على إطعامهم». ونصبت سيدات أخريات فرشات مماثلة في هذه المساحة الكبيرة المفتوحة، حيث يأتي الشبان للترويح عن أنفسهم ليلاً ويحتسون الشاي في مجموعات على كراسي بلاستيكية زاهية الألوان.
وقالت صديق: «منعت الشرطة هذا النوع من الأنشطة في العام الماضي. قالوا إن الأمر مخالف للنظام العام. داهمونا وصادروا جميع معداتنا». وطلبت السلطات من بائعات الشاي الحصول على تراخيص لم يتمكن من تحمل تكلفتها، بالإضافة إلى تحاليل طبية باهظة الثمن تثبت خلوهن من الأمراض المعدية. والسبب المحتمل للقمع الذي تم على بائعات الشاي، اللاتي نزح الكثير منهن من مناطق مزقتها النزاعات في البلاد، هو افتراض تورطهن في الدعارة.
وقالت سامية صديق: «حياتي كلها تعتمد على هذا العمل، علي أن أدفع ثمن الإيجار والطعام». وتابعت: «حين لا أعمل، يخرج أطفالي من المدرسة».
لم تشارك المرأة البالغة 37 عاما في الاحتجاجات التي أسقطت البشير وهي تعترف بعدم متابعة التطورات السياسية في بلادها عن كثب. وقالت ضاحكة: «لقد بدأت العمل مرة أخرى، وهذا هو التغيير الذي أعرفه».

الخرطوم: «الشرق الأوسط»

مواضيع ربما تعجبك

اسماء جمعة تكتب : شباب في حماية الدولة والثورة

المرصد السوداني {googleads}شباب لجان المقاومة هم جزء من قطاع الشباب العريض الذي أنجز ثورة ديسمبر المجيدة، م

إحالة الملازم أول صديق للمعاش .. الجيش: لا تراجع .. والسيادي يؤكد إعادته للخدمة

المرصد السوداني {googleads} تسيد الغضب منصات التواصل الاجتماعي إثر إحالة نحو مئة ضابط من القوات المسلحة، ب

عثمان ميرغني يكتب : عصاتا السودان !!

المرصد السوداني {googleads}قبل ثلاثة أيام كنت ضيفاً على برنامج “بانوراما” بقناة العربية، محور ا

عثمان ميرغني يكتب : عصاتا السودان !!

المرصد السوداني {googleads}قبل ثلاثة أيام كنت ضيفاً على برنامج “بانوراما” بقناة العربية، محور ا

عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة بتاريخ اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م

المرصد السوداني {googleads} عناوين سياسية :الجيش السوداني يكشف اخر التطورات في عملية تبادل الأسرى مع الحوث

الحكومة السودانية تقترح العودة إلى نظام الأقاليم بصلاحيات

  المرصد السوداني {googleads}اقترح وفد الحكومة السودانية في مفاوضات السلام بجنوب السودان ، مسار دارفو

 البرهان : أخطرت حمدوك ورئيس حزب كبير مع التطبيع لكنه يخشى المؤسسة

المرصد السوداني {googleads}كشف رئيس المجلس السيادي الفريق عبد الفتاح عبد الفتاح البرهان أمس تفاصيل اللقاء ا

عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة بتاريخ اليوم الخميس 6 فبراير 2020م

المرصد السوداني {googleads}عناوين سياسية :تحدث عن موقف قوى التغيير والحكومة.. البرهان يتحدث عن “فوائد

جريدة لندنية : دعوة البرهان لواشنطن تحيي أمل السودان بشطبه من لائحة الإرهاب

المرصد السوداني {googleads}وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يؤكد أن الولايات المتحدة والسودان يعتزمان الب

اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 3 فبراير 2020م

المرصد السوداني{googleads} الدار:التحقيق مع الوالي السابق عبد الرحمن الخضر حول أراضي وقطار الخرطومالبرهان ي

أزمة تسعيرة الخبز.. مُواجهة ساخنة ..وإعلان تعرفة جديدة الخميس المُقبل

المرصد السوداني {googleads} سَادَ الكثير من القلق في أوساط المُواطنين، جَرّاء الحديث المُتواتر عن اتجاه أص

حيدر المكاشفي يكتب : شعارات الثورة وهتافيات الزواحف

المرصد السوداني   {googleads}شاهدت مصادفة، مقطع من مسيرة الزواحف التى نظموها بمدينة الفولة أمس، فى هذ

شمائل النور تكتب : هل نحن فقراء؟

المرصد السوداني   {googleads}جدلية الخبز ورفع الدعم عادت من جديد، تسربت بعض الأخبار أن زيادة وشيكة في

عثمان ميرغني يكتب : تحالف السلطة والمال..

المرصد السوداني   {googleads}لأكثر من عشرين عاماً، أكبر عائلتين في عصابات المافيا الأمريكية أوقفتا ال

اسماء جمعة تكتب : الحل الجذري يا والي الخرطوم!

المرصد السوداني   {googleads}الخرطوم حرمت من التمتع بنظام متقدم للنظافة بأمر النظام المخلوع الذي جعل

عبد الجليل سليمان يكتب : تنقيِّة الخِطاب الديني من البذاءة والتحريض (2)

المرصد السوداني   {googleads}الواقع، إنّ تناولي- في حلقة أمس – لبذاءة المنابر الدينية، مُتمثلة

شاهد بالفيديو : هتافات مناوئة للصادق المهدي في حشد جماهيري بنيالا

المرصد السوداني   {googleads}حوصر زعيم حزب الأمة الصادق المهدي باحتجاجات وهتافات ضده أثناء خطاب جماهي

أهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الأحد 2 فبراير 2020م

المرصد السوداني{googleads} الحداثةالمكافحة بالبحر الأحمر تحبط محاولة تهريب467″ رأسًا من الإبلأبو الغي