ينطلق غدا بالقاهرة الاجتماع الثاني لسد النهضة بحضور وزراء مياه مصر والسودان وإثيوبيا مع وجود أمريكا والبنك الدولي بعد أن أقر اجتماع أديس أبابا الأول مواصلة المشاورات للوصول إلى نقطة تراضٍ بين الجانبين المصري والإثيوبي فهل سيحقق هذا الاجتماع اختراقا حقيقيا

 

المرصد السوداني



تستضيف القاهرة غدا (الاثنين) اجتماعا جديدا بشأن سد النهضة على مستوى وزراء الري والموارد المائية لكل من مصر والسودان وإثيوبيا، وقالت وزارة الري والموارد المائية إن الوزير ياسر عباس سيغادر اليوم (الأحد) إلى القاهرة ليرأس وفد السودان المشارك في الاجتماع يومي الاثنين والثلاثاء.
الاجتماع الأول
وشهد الاجتماع الأول الذى انعقد فى العاصمة الإثيوبية منتصف نوفمبر الماضي، بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والبنك الدولى كمراقبين، عروض الدول الثلاث حول ملء وتشغيل سد النهضة، وهو ما يعزز فرص نجاح المشاورات حول قواعد ملء وتشغيل السد، وفى ختام اجتماع أديس أبابا الأخير، وافق الوزراء الثلاثة على مواصلة النقاش وفقا للنتائج التى توصلوا إليها كوثيقة عمل فى المناقشات المقبلة، وناقش اجتماع أديس أبابا الأخير، قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، بهدف الوصول إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020، وذلك طبقا للبيان المشترك لاجتماع وزراء الخارجية بواشنطن في 6 نوفمبر الماضي.
التزام مصر
الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري أكد التزام مصر بالوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن سيكون فيه الجميع رابحا، بأن تحصل إثيوبيا على أهدافها من بناء السد في توليد الطاقة مع الحفاظ على مصالح دول المصب مصر والسودان وعدم إلحاق أي ضرر بهما، موضحا أن مياه النيل تمثل مسألة حياة لأكثر من مائة مليون من الشعب المصري، وقال إن هناك قاعدة ثابتة للوصول إلى اتفاق بين الدول الثلاث حتى يناير المقبل، مشيرا إلى أنه يمكن للدول الثلاث الوصول إلى إتفاق فى ضوء ذلك. فيما قال سلشي بغلي وزير المياه والري الإثيوبي إن بلاده ملتزمة بالتفاوض على مبدأ تحقيق الاستخدام العادل والمتساوى لنهر النيل، مشيرا إلى أن بلاده تسعى إلى تحقيق ما اتفق عليه قادة الدول الثلاث، بجانب التوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.
السودان يُطمئن
أما الدكتور ياسر عباس وزير الري والموارد المائية فكان قد أعلن أن مداولات اجتماع أديس أبابا بين وفود الدول الثلاث السودان ومصر وإثيوبيا، أحرزت تقدماً في القضايا الست تحت طاولة التفاوض التي حددت في الاجتماع الأخير في الخرطوم في أكتوبر الماضي، وقال إنه جاء التوافق على أن يتم الملء في فترة زمنية قد تصل إلى سبع سنوات وفق هيدرولوجية نهر النيل الأزرق، مشيراً إلى أن التفاوض شمل أيضاً موضوع التشغيل الدائم لسد النهضة وتأثيراته على منظومة السدود في كل من السودان ومصر، في حين لم يشر وزيرا الري المصري والإثيوبي إلى وجود معلومات جديدة عن الاجتماع، فلم يعلن الوزير المصري الموافقة على سبع سنوات للتخزين، وهي معلومة مهمة وجديدة للداخل المصري، وطالب الوزير الإثيوبي بسرية ما تم في الاجتماع حتى من المراقبين الدوليين، في حين أعلن الوزير عباس فترة السبع سنوات.
اجتماع الخرطوم
اجتماع القاهرة يعد الثاني من جملة أربعة اجتماعات على مستوى وزراء المياه واللجان الفنية للدول الثلاث للاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبى قبل حلول 15 يناير المقبل، ومن المقرر أن تستضيف الخرطوم الاجتماع الثالث في أواخر ديسمبر الجاري، على أن تشهد أديس أبابا الاجتماع الرابع في أوائل يناير المقبل، وذلك قبيل الاجتماع الثلاثى لوزراء الخارجية والمياه، الذى سينعقد فى واشنطن منتصف يناير المقبل. فما هو المتوقع من اجتماع الغد حول سد النهضة؟ هل سيحقق اختراقا حقيقيا وهل ستستجيب أديس أبابا في حضور الرقيب الأمريكي والبنك الدولي أم أن كل طرف سيصر على موقفه وتصل المفاوضات مرة أخرى لطريق مسدود؟
الفيضان والجفاف
الدكتور محمد نصر علام، وزير الري والموارد المائية المصري السابق قال لـ(اليوم التالي) إن مصر لا يمكن أن توافق على أن تكون سنوات الملء سبعا، مضيفا أن المنطق المصري حسب أيدولوجية النهر وسنوات الفيضان والجفاف، ففي سنوات الفيضان يمكن أن يكون فيها التخزين عالياً، ويقل في سنوات الجفاف، لافتاً إلى أنه وفقاً لذلك يمكن أن تقل سنوات التخزين عن سبع سنوات ويمكن أن تزيد على حسب سنوات الفيضان والجفاف، مشيراً إلى أن بيان وزير الري السوداني حول سنوات التخزين مكتوب بحنكة، وقال إن الوزير عباس يريد أن يطمئن الناس، وكذلك الوزير الإثيوبي خرج بتصريحات طيبة، مضيفاً: في تقديري أن ما حدث في الاجتماع هو عرض فقط لوجهات نظر الدول الثلاث في وجود الطرف الأمريكي والبنك الدولي، وتابع: أما النقاش الجاد والاختلاف والتناحر بالأساليب العلمية فسيتبلور في الاجتماع القادم الذي سيعقد بالقاهرة، لافتاً إلى أن المراقبين الدوليين يستطيعون أن يغلبوا وجهة نظر على أخرى، وتابع: صحيح أن دور المراقبين في هذه الاجتماعات هو الاستماع فقط، لكن يمكن أن يؤخذ رأيهم كجهات لها خبرة طويلة، معتبراً أن وجود المراقبين مهم وأن الاستماع لوجهات النظر المختلفة أفضل من خلافات الدول الثلاث في السابق دون الوصول إلى حلول، ورأى أن هذه الاجتماعات الأربعة التي أقرتها واشنطن لا تعتبر تضييعاً للوقت كما يظن البعض، معرباً عن أمله في أن يعرض السودان وجهة نظره لأنه أكبر جهة متضررة – على حد تعبيره- وقال إن السودان في حالة الجفاف سيتقاتل مع مصر على حصصهما في المياه، مضيفاً أنها فرصة طيبة للسودان لعرض وجهة نظره، خاصة وأن السودان ليس لديه سدود كبيرة، وعليه أن يطالب بحقوقه من الدولتين في هذه الاجتماعات، وقال إن إعلان إثيوبيا عن اكتمال سد السرج قبل يوم واحد من الاجتماع الأول في أديس أبابا ما هو إلا ضغط نفسي للتأثير، مضيفاً: لا يجب أن يدخل هذا الضغط في حسابات المفاوض، مشدداً على ضرورة التركيز على المصالح الوطنية بعيداً عن أي ضغوطات، وعلى إثيوبيا ألا تقرر التخزين قبل الوصول إلى اتفاق مرضٍ بين الدول الثلاث.
لا للعطش ولا للغرق
وأعرب الدكتور أحمد المفتي الخبير في القانون الدولي عن أمله أن يكون أولوية وفدي مصر والسودان في إجتماع القاهرة بـ (لا للعطش- لا للغرق). وقال المفتي الذي يتبنى حملة قومية جماهيرية لمناهضة سد النهضة بالخرطوم لـ(اليوم التالي) لأن الملء الأول والتشغيل السنوي من الأمور الثانوية، ولأن السودان لن يكون سلة غذاء العالم، والمزارعون يشتكون من قلة مياه الري قبل أن يبدأ تشغيل السد ، مشيرا أن إجتماع القاهرة سوف يناقش الملء الأول والتشغيل السنوي، وقال: في حين أن المشكلة الأساسية هي أمان السد والأمن المائي، مضيفا: يعني مثلا كيف يغطي السودان مصر احتياجاتها المائية بعد 30 سنة، وماذا سيحدث إذا إنهار السد؟.
لن تقدم تنازلات
أما الدكتور أيمن شبانه مدير مركز الدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة فقد أكد من جانبه أن إثيوبيا لن تقدم تنازلات من جانبها في هذا الاجتماع، وأنها ستظل على سقف مطالبها المرتفع. وقال شبانه لـ(اليوم التالي): تقديري أن أديس أبابا ستترك الأمور إلى الجولة الرابعة والأخيرة من المفاوضات أملا في تحقيق أعلى المكاسب الممكنة لها، موضحا أن الجولة الماضية بأديس أبابا لم تحقق شيئا، ولا نتوقع أن تبدي إثيوبيا مرونة في اجتماع القاهرة الثاني، مضيفا: يمكن أن تتحدث أديس أبابا عن بعض المطالب على صعيد المبادلات والتعاون التجاري كتلويح ببعض الأوراق ولكنها لن تقدم تنازلا حقيقيا في نقاط الخلاف المعنية بسنوات الملء وقواعد التشغيل.

 

القاهرة: صباح موسى

جريدة اليوم التالي

 

مواضيع ربما تعجبك

النيابة تحقق مع وداد بابكر “زوجة البشير” ومصدر قانوني يكشف التفاصيل

  المرصد السوداني {googleads}استدعت النيابة السودانية، الخميس، زوجة الرئيس المعزول عمر البشير، وداد ب

تقدم في المفاوضات مع “الحركة الشعبية – جناح الحلو”

  المرصد السوداني {googleads}أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان محمد حسن التعايشي، حدوث تقدم في

نتائج اجتماع الخرطوم ..اتفاق على مؤتمر للمانحين يسبقه اجتماعات خارجية .. أصدقاء السودان يؤكدون دعهم

المرصد السوداني {googleads}السويد تستضيف الاجتماع الثالث في فبراير يليه لقاء في باريس يمهد لمؤتمر المانحينأ

تفاصيل الجلسة الافتتاحية لمفاوضات السلام بين الحكومة والحركات المسلحة

المرصد السوداني {googleads} أكد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، الفريق أول محمد حمدان

الحكومة: اجتماع مُرتقب لمجلس الوزراء لمناقشة وإجازة الموازنة

  المرصد السوداني {googleads} كشف وزير الإعلام، الناطق باسم الحكومة فيصل محمد صالح، عن اجتماع مُرتقب

مسؤول عسكري اماراتي كبير يصل الخرطوم غدا بعد تصريحات حمدوك حول مشاركة الجيش السوداني في اليمن

  المرصد السوداني {googleads}يزور رئيس الأركان الإماراتي، الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، العاصمة

الجيش : الحديث عن وجود الأحزاب في المؤسسة العسكرية يخلق الفتن

  المرصد السوداني {googleads}نفى المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد ركن عامر محمد الحسن صحة ما

السبت المقبل : حكم نهائي بمواجهة البشير تزامنا مع دعوات انصاره بالتظاهر وقوى التغيير تعلق على تلك ال

  المرصد السوداني {googleads}ينتظر أن تصدر محكمة سودانية حكماً نهائياً بمواجهة البشير الموقوف بسجن كو

بعد عودته حمدوك يكشف شرطين أمريكيين لإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

  المرصد السوداني {googleads}كشف رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك عن شرطين أمريكيين، لإزالة اسم بل

صندوق النقد الدولي يدعو المانحين إلى ضرورة دعم السودان

  المرصد السوداني {googleads}دعا صندوق النقد الدولي، المانحين إلى ضرورة دعم السودان، مشددا على أن دعم

اجتماع جديد في واشنطن لإيجاد مخرج لأزمة "سد النهضة"

المرصد السوداني {googleads}أعلنت وزارة الري والموارد المائية المصرية، الأحد، أن اجتماعا سيُعقد في واشنطن، ي

مخاوف من صدام محتمل بين الحركات المسلحة في السودان بعد قرار الحلو الاخير

المرصد السوداني {googleads}أشعل الفريق عبد العزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، فرع الشمال، الم

حمدوك: تسوية وشيكة مع ضحايا المدمرة (كول)

  المرصد السوداني {googleads}كشف رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك عن اقتراب حكومته من إجراء تسوية مع ضح

أمريكا تعلن عودة سفيرها للسودان بعد إنقطاع 23 عامًا

  المرصد السوداني   {googleads} أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن الولايات المتحد

حوار مع مدير المناهج الدكتور القراي يوضح حقيقة الغاء القران من المناهج ويصرح نحن لانخشى الابواب المف

  المرصد السوداني{googleads}* في نفس اليوم الذي وصلت فيه.. تم فض الإعتصام وكنت قد توجهت من المطار إلى

١٥٣ شخصاً بين قتيل وجريح في حريق هائل بمصنع للسراميك بالخرطوم بحري

  المرصد السوداني   أعلن مجلس الوزراء السوداني عن ارتفاع قتلى حريق مصنع للسراميك بالخرطوم بحري

وزارة الإعلام: استخدمنا “العلاج بالصدمة” مع تلفزيون السودان

  المرصد السوداني {googleads}أعلنت وزارة الثقافة الإعلام أنها تعمل على إعادة تهيأة تلفزيون السودان بص

جريدة لندنية تكشف نتائج الاجتماع المغلق بين حميدتي والرئيس آسياس أفورقي وموقف اريتريا من اتفاقية أسم

  المرصد السوداني {googleads}علمت «الشرق الأوسط» أن المشاورات التي جرت في العاصمة الإرتير