كاتب : حميدتي والدعم السريع مذكورين في القرآن والسنة.. بحسب تفسير بن كثير

المرصد السوداني


حميدتي والدعم السريع مذكورين في القرآن.. تفسير بن كثير
ذكر في شرح (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين) ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عمر تعال فاسمع ما قد أنزل الله (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ألا وإن من آدم إلي ثلة ، وأمتي ثلة ، ولن تستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ممن يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ”
أي ان الرسول صلي الله عليه وسلم قال لاتكتمل الثلة الا برعاة الابل من السودان
(وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ (14)
يقول تعالى مخبرا عن هؤلاء السابقين أنهم ) ثلة ) أي : جماعة ( من الأولين وقليل من الآخرين ) . وقد اختلفوا في المراد بقوله : ( الأولين ) ، و ) الآخرين ) . فقيل : المراد بالأولين : الأمم الماضية ، والآخرين : هذه الأمة . هذا رواية عن مجاهد ، والحسن البصري ، رواها عنهما ابن أبي حاتم . وهو اختيار ابن جرير ، واستأنس بقوله – صلى الله عليه وسلم – : ” نحن الآخرون السابقون يوم القيامة ” . ولم يحك غيره ولا عزاه إلى أحد .

ومما يستأنس به لهذا القول ، ما رواه الإمام أبو محمد بن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا محمد بن عيسى بن الطباع ، حدثنا شريك ، عن محمد بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : لما نزلت : ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) شق ذلك على أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – فنزلت : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – : إني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة ، ثلث أهل الجنة ، بل أنتم نصف أهل الجنة – أو : شطر أهل الجنة – وتقاسمونهم النصف الثاني ” .
ورواه الإمام أحمد ، عن أسود بن عامر ، عن شريك ، عن محمد ، بياع الملاء ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، فذكره . وقد روي من حديث جابر نحو هذا ، ورواه الحافظ ابن عساكر من طريق هشام بن عمار : حدثنا عبد ربه بن صالح ، عن عروة بن رويم ، عن جابر بن عبد الله ، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – : لما نزلت : ( فيومئذ وقعت الواقعة ) ، ذكر فيها ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) ، قال عمر : يا رسول الله ، ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ، ثم نزل : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” يا عمر ، تعال فاسمع ما قد أنزل الله : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، ألا وإن من آدم إلي ثلة ، وأمتي ثلة ، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ، ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ” .
هكذا أورده في ترجمة ” عروة بن رويم ” ، إسنادا ومتنا.. ا.ه

هل صدفة ان حميدتي راعي ابل وكذلك قواته… قبائل اباله
هل صعوده الذي يشبه المعجزة طبيعي ومنطقي
حسنا هل ارتفع حاجب الدهشه…

قد يقول قائل ان هذه الحديث ضعيف السند… لكن اليس هذا واقع ماثل الان!؟
هل كانت العرب تعرف السودان وهل كانت هنالك بلد بهذا الاسم؟
هل عرف العرب
حميدتي والدعم السريع في ذلك الوقت!
عندما تمعنت فيما ورد بهذا الحديث الشريف تبين لي أن فيه من الإعجاز الباهر ما يثبت لكل ذي عقل وقلب أن ما حواه هذا الحديث من حقائق ومعجزات حجة على جميع الخلق تثبت أن كل ما ينطق به رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- لا يمكن ولا يتأتى إلا أن يكون من عند رب العالمين الذي أحاط علمه بالماضي والحاضر والمستقبل، فما صور الإعجاز التي حواها هذا الحديث؟

لقد تبين لي أن هذا الحديث حوى كثير من الإعجاز هي
أولاً / هل كان في أيام رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- بلد يسمى السودان؟ ومن أخبره بأنه سوف يكون في آخر الزمان بلد يسمى السودان؟ أليس ذلك علم لا يملكه إلا علام الغيوب؟ أليس هذا هو الإعجاز المبهر والمحير في آن معًا؟ إنه وبعد ما يزيد على 1400عام من هذا الحديث يكون هناك بلد بالاسم نفسه الذي ورد بالحديث؟ ومن يملك أن يعلم ذلك سوى من يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور؟ وأليس هذا الحديث حجة على كل من لم يؤمن برسالة هذا النبي الذي أرسل رحمة للعالمين ، وألا يدحض هذا الحديث فرية المستشرقين الذين يقولون إن محمدًا هو من ألف القرآن وهو من ابتدع هذا الدين من عنده؟

ثانيًا / من قال للرسول الكريم إنه وبعد ما يزيد على 1400 عام سيكون في هذا البلد إبل ورعاة إبل؟ بل يكون فيه أكبر عدد من رعاة الإبل في العالم أجمع فكما هو معروف فإن السودان هو البلد الذي يوجد فيه أكبر عدد من رؤوس الإبل في العالم، وبالتالي فهو يحوي أكبر عدد من رعاة الإبل في العالم أيضًا وإذا أردنا أن نستعين برعاة الإبل فمن الطبيعي أن نستعين بالعدد الأكبر منهم وذلك يعني أن نستعين برعاة الإبل من أهل السودان كما ورد في الحديث بالضبط ولكن المذهل أن الرسول – صلى الله عليه وسلم- حدد أن الاستعانة ستكون بمن يشهد بشهادة (لا إله إلا الله) ولن تجد راعي إبل في السودان لا يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وكل رعاة الإبل في السودان مسلمون يشهدون بهذه الشهادة {سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم..} إلى آخر الآية،

كما أن الإعجاز لا ينتهي عند هذا الحد بل يتعداه إلى الأكثر من ذلك إذ أن اسم السودان كان يطلق على أكثر من بلد في إفريقيا نذكر منها تشاد التي كانت تسمى السودان الفرنسي ولأن هذا الحديث من لدن من لا ينطق عن الهوى فقد قامت كل الدول التي تسمى بالسودان بتغيير اسمها بعد استقلالها ما عدا السودان الحالي الذي بقي على اسمه رغم قيام دعوة قوية جدًا في الستينيات من القرن الماضي لتغيير اسمه إلى اسم آخر وأذكر من الأسماء التي اقترحت (الجمهورية العربية الإفريقية) وقد كان وراء هذه الدعوة المحمومة اليهود حتي يطعنوا في صدق السنة المشرفة.

ايضا ذكور اليهود في مايعرف ب الحرب الكبيرة او الاخيرة(ارمجتون)
ان حملة جيش الفرس لهدم الكعبة يعجز عن صدها المسلمون
حتي يأتي رجال اشداء مسلمون من السودان بقياده فارس مقاتل يشهد الناس بحنكته ودرايته في الحرب
يوقفوا جيش الفرس وتحدث مقتله عظيمه تمهد للمعركه الاخيرة .

والله اعلم
عتره 25مايو2019م
فيسبوك

مصدر المقال : موقع النيلين 

 

مواضيع ربما تعجبك

السوق السوداء .. سعر الدولار و اسعار العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني في تعاملات اليوم الاثنين

المرصد السوداني{googleads} نستعرض معكم عبر موقع الراكوبة نيوز مؤشر سعر صرف الدولار و أسعار صرف العملات الأج

البدلاء يقودون الهلال للفوز في افتتاح الدوري السوداني

المرصد السوداني{googleads} استهل فريق الهلال السوداني، مشواره لاستعادة لقب الدوري الممتاز، بالفوز خارج ملعب

(الصحة): مجهودات الحكومة في دعم الخدمات الصحية أقل من التطلعات

المرصد السوداني{googleads} وصف وكيل وزارة الصحة د. سليمان عبد الجبار أن المجهودات التي ظلت ترفدها الحكومة ف

بالصور : وسط هتافات أقاربه.. البشير من قاعة المحكمة إلى مغادرته برفقة حراسة مشددة – التفاصيل كاملة

المرصد السوداني{googleads} غادر الرئيس السوداني عمر البشير، معهد التدريب القضائي بضاحية اركويت شرق الخرطوم

إحتفاء بإختيار الصحافي محمد الفكي سليمان عضوًا في مجلس السيادة

المرصد السوداني{googleads} رحّبت أوساط صحافية سودانيّة بقرار قوى إعلان الحرية والتغيير اختيار الصحافي في صح

عثمان ميرغني يتحدث عن المحاصصة ويكتب : حفرة المجلس السيادي

المرصد السوداني{googleads} حديث المدينة مداولات طويلة ومعقدة غرقت فيها قوى الحرية لاختيار أعضاء المجلس الس

عثمان ميرغني يتحدث عن المحاصصة ويكتب : حفرة المجلس السيادي

المرصد السوداني{googleads} حديث المدينة مداولات طويلة ومعقدة غرقت فيها قوى الحرية لاختيار أعضاء المجلس الس

البشير يفجر المفاجآت في المحكمة ويكشف أملاك زوجته وداد

المرصد السوداني{googleads}فجر الرئيس المعزول عمر البشير في جلسة محاكمته اليوم الاثنين بتهمة الفساد. ووصل الب

مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعو لحكومة تكنوقراط في السودان

المرصد السوداني{googleads} في أول تعليق له على اتفاق السودان، قال “جون بولتون” مستشار الأمن الق

استبعاد التعايشي.. صراع التّجاذُبات السياسية في (الحرية والتغيير)!

المرصد السوداني{googleads} بعد أن سَمّى طَرَفَا الاتّفاق، مُمثليهما للمجلس السِّيادي، وجَرَت الأمور في الات

استبعاد التعايشي.. صراع التّجاذُبات السياسية في (الحرية والتغيير)!

المرصد السوداني{googleads} بعد أن سَمّى طَرَفَا الاتّفاق، مُمثليهما للمجلس السِّيادي، وجَرَت الأمور في الات

بالارقام هبوط اسعار الدولار والعملات الاجنبية والعربية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 18 اغسطس 20

المرصد السوداني{googleads} هبطت اسعار العملات الاجنبية خلال مستهل التعاملات الصباحية في السوق الموازي مقابل

الدولار يخسر (7) جنيهات في تداوُلات السُّوق المُوازي

المرصد السوداني{googleads} انخفض سعر الصّرف بالسُّوق المُوازي للعُملات بنسبةٍ كبيرةٍ بعد تَوقيع اتفاق المَر

سيف الدولة حمدناالله يكتب (قحت) تطيح بمرشحها في رئاسة القضاء !!

المرصد السوداني{googleads} هكذا اسدل الستار على تعيين مرشح قوى الحرية والتغيير القاضي الشجاع عبدالقادر محمد

واشنطن: ما حدث في الخرطوم خطوة مهمة

المرصد السوداني{googleads} رحبت وزارة الخارجية الأميركية بتوقيع الاتفاق في السودان بين المجلس العسكري وقوى

أبرز محطات الأزمة في السودان من الحركة الإحتجاجية إلى توقيع قادة الإحتجاج والمجلس العسكري الحاكم إتف

المرصد السوداني{googleads} أبرز محطات الأزمة في السودان منذ عزل البشيرتذكير بأبرز محطات الأزمة في السودان م

البرهان رئيسا للمجلس السيادي في الفترة الأولى

المرصد السوداني{googleads} قال الفريق شمس الدين الكباشي، رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي في

نص كلمة قوى الحرية والتغيير في حفل التوقيع النهائي

المرصد السوداني{googleads}كلمة قوى الحرية والتغيير في الاحتفال بتوقيع الإعلان الدستوري اليوم بقاعة الصداقة :