الأخبار

مدن السودان نتنفض: آلاف السودانيين يتظاهرون بمدن السودان المختلفة للمطالبة بتسريع الإصلاح وتصحيح مسار الثورة

 


المرصد السوداني



خرج آلاف السودانيين، الثلاثاء، في مظاهرات ومواكب هادرة بالعاصمة الخرطوم والولايات، للمطالبة باستكمال هياكل السلطة الانتقالية في البلاد و”تصحيح مسار الثورة”.

وأفاد شهود عيان للأناضول، بأن قوات الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، بشارع المطار، ومحلية “شرق النيل”، ما أدى إلى إصابات وقوع إصابات، في صفوف المتظاهرين.

فيما أعلنت الشرطة ، إصابة مواطن خلال منعها “متفلتين” بالسوق المحلي بالعاصمة الخرطوم.

وأشارت في بيان بحسب الأناضول، إلى إسعاف المواطن المصاب إلى المستشفى، وأكدت أن حالته مستقرة، مع اتخاذ الإجراءات القانونية بواسطة النيابة.

من جانبها، قالت لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير، إنها رصدت عدد من المتفلتين المدعومين من عناصر “الثورة المضادة” وسط المتظاهرين السلميين.

وطالبت اللجنة الثوار بالالتزام بالمسارات المعلنة مسبقا من قبل تنسيقيات لجان المقاومة، وجددت الالتزام بالسلمية والوقوف بقوة ضد من يعبثون بممتلكات الشعب، ومن يريدون حرف مسارات الثورة إلى العنف.

وحمل المحتجون الأعلام الوطنية، ورددوا شعارات، تطالب بالقصاص لقتلى الثورة، وهيكلة الأجهزة الأمنية، ومحاكمة رموز النظام السابق، وتعيين الولاة المدنيين، وفق مراسل الأناضول.

كما خرج المتظاهرون أيضا في مدن نيالا، والفاشر عطبرة والجزيرة والقضارف وكسلا ودنقلا وشندي، وجبل أولياء، للمطالبة بالقصاص للشهداء، واستكمال هياكل السلطة الانتقالية.

وسيرت لجان المقاومة وقوى اعلان الحرية والتغيير وتجمع المهنيين بوﻻية القضارف اليوم مسيرة في ذكرى مليونية 30 يونيو حيث تجمع الثوار من مختلف اﻻحياء حسب المسارات المحددة الي ميدان الهلال، ثم تحركت الى امانة حكومة الوﻻية بصورة سلمية بمشاركة كافة اطياف المجتمع رافعين شعارات ثورة ديسمبر المجيدة (حرية سلام .عدالة) مطالبين بالقصاص لدماء الشهداء واكمال هياكل السلطة اﻻنتقالية بجانب اعادة هيكلة اﻻجهزة اﻻمنية.

وجابت المسيرات شوارع المدينة دون الدخول الي السوق العمومي الذي تم اغلاقه تماما من قبل اﻻجهزة الامنية .

وخرجت ظهر اليوم جماهير ولاية النيل الابيض في مسيرات مليونية هادرة بكل المدن الرئسية بالولاية وهي ترفع صور شهداء ثورة ديسمبر المجيدة وشعارات تطالب تطالب بتصحيح مسار الثورة وضرورة استكمال هياكل السلطة وتحقيق العدالة عبر القصاص للشهداء والمطالبة بتحقيق سلام شامل من اجل اكتمال عناصر شعار الثورة المتمثل في حرية ـ سلام – عدالة.

وبالولاية الشمالية أحيت لجان المقاومة وثوار دنقلا وحركة تحرير كوش اليوم ذكرى الثلاثين من يونيو وسيرت بهذه المناسبة مسيرة طافت الشوارع الرئيسية بمدينة دنقلا حتي وصلت ميدان سوق دنقلا الكبير وهي تردد شعارات الثورة السودانية المجيدة حرية سلام وعدالة وتطالب رئيس مجلس الوزراء الانتقالي الدكتور عبد الله حمدوك بتصحيح المسار واستكمال هياكل السلطة الانتقالية وتحقيق اهداف الثورة.

وانطلقت مواكب ومسيرات الثلاثين من يونيو من مختلف أحياء مدينة الجنينة ومدن ومحليات غرب دارفور بالتزامن مع الولايات الأخري، ورددت المواكب شعارات “السلام السلام، أنا لي مطالب ماراجع، تحقيق مطالب الثورة”.

وسلمت المسيرة التي طافت شوارع المدينة والي ولاية غرب دارفور اللواء الركن دكتور ربيع عبد الله آدم بامانة الحكومة، مذكرة تطالب بإكمال مطلوبات الثورة والقصاص للشهداء، إلى جانب مطالب خاصة بالولاية أبرزها ضبط الحدود ومنع التهريب، واعلان نتائج التحقيق في احداث معسكر كريندق، وتأمين الموسم الزراعي، واقالة رموز النظام البائد وتسريع عمل لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال، وامهلت المذكرة الوالي ٧٢ ساعة للرد على المطالب.

 

الراكوبة نيوز

Comment