زهير السراج يكتب: مأزق الدعم السريع !

المرصد السوداني



المحاولات الساذجة التي تقوم بها قوات الدعم السريع مثل اختلاس اللقاءات مع لجان المقاومة أو حضور المهرجانات الفنية لتجميل صورتها أمام الجماهير لن تجدي نفعا، إن لم تزد موقفها سوءاً، ونفس الشيء فتح البلاغات ضد السياسيين والصحفيين بغرض تخويفهم مثل فتح بلاغين لدى الشرطة ضد السياسي المحنك (صديق يوسف)، والزميلة (هنادي الصديق) أحدثا قدراً كبيراً من التعاطف معهما في وسائط التواصل الاجتماعي، وحالة من الهيجان الشديد ضد قوات الدعم السريع!
الحل الوحيد للصلح مع الجماهير هو تقديم المتورطين الى العدالة وإنهاء الوضع الشاذ لقوات الدعم السريع الذي يجعل منها جيشاً موازياً للقوات المسلحة السودانية، ودولة داخل الدولة بما تحظى به من استقلالية في القرار واحتكار بعض مصادر الثروات بدون وجه حق!
وهى فرصة أشير فيها للمرة الثالثة لقضية الشهيد (حنفي عبد الشكور حنفي) الذي قُتل دهسا بواسطة سيارة تتبع لقوات الدعم السريع بمنطقة الدوحة بأم درمان في الثالث من يونيو الماضي، وقد تثبت للنيابة المختصة أن الواقعة لم تكن حادثة مرورية وإنما قتل عمد، وعندما طلبت من قوات الدعم السريع تسليم المتهم والعربة رفضت رفضاً مطلقاً، الأمر الذي يقدح في مصداقية الحديث الذي ظل يكرره قائدها بأن كل شئ بالقانون، ولكن اتضح أن القانون الذي يسري على الجميع لا يسري عليها، ولقد فشل النائب العام نفسه حتى هذه اللحظة في تطبيقه عليها رغم إلمامه بالموضوع واهتمامه به وطلبه لصورة من بلاغ الشهيد من الجهة المختصة، ولكن ظل الوضع على ما هو عليه، وهو ما يجعلنا نتساءل عن جدوى لجنة التحقيق التي شكلها رئيس مجلس الوزراء للتحقيق في جريمة فض الاعتصام إذا كانت قوات الدعم السريع ترفض تسليم سائق عربة لقوات الشرطة للتحقيق معه وسؤاله عن واقعة الدهس، فما بالك إذا تعلق الموضوع برتبة كبيرة وأحد القيادات !!
الأمر الثاني هو الوضع الحالي لقوات الدعم السريع الذي يعطيها الاستقلالية الكاملة عن القوات المسلحة بموجب قانون قوات الدعم السريع لعام 2017 ، ويضعها تحت إمرة القائد الأعلى للقوات المسلحة مباشرة (رئيس الجمهورية سابقاً، ومجلس السيادة حالياً)، إلا في حالة الطوارئ أو عند الحرب في مناطق العمليات العسكرية، أو صدور قرار من القائد الأعلى بضمها للجيش، حسب نص المادة (5 ) من قانون قوات الدعم السريع لعام 2017 الذي أفتت وزارة العدل في مذكرة ضافية بتاريخ 23 أكتوبر، 2016 بعدم دستوريته، إلا أن رأيها لم يُؤخذ به!
ما عدا تلك الحالات الثلاث (الطوارئ والحرب وصدور قرار من القائد الاعلى)، تظل قوات الدعم السريع مستقلة تمام الاستقلال عن القوات المسلحة وخاضعة لقانون قوات الدعم السريع وليس قانون القوات المسلحة ما يعني وجود جيشين في البلاد، وهو وضع خطر يمكن أن تترتب عليه أوضاع خطيرة في أي وقت إذا حدث خلاف بين قائدها والقائد العام للجيش، خاصة مع قوة التسليح وضخامة الموارد ومصادر التجنيد المفتوحة التي تتمتع بها قوات الدعم السريع!
أشير هنا الى الخلاف الذي نشأ عند مناقشة قانون قوات الدعم السريع في المجلس الوطني المحلول، حيث رفض قائدها رفضاً مطلقاً الصيغة القانونية التي تضعه تحت إمرة القائد العام للجيش مما اضطر رئيس الجمهورية الى ادخال تعديل على القانون قضى بتبعية قوات الدعم السريع اليه مباشرة واستقلاليتها عن القائد العام للجيش الا في الحالات الثلاث المذكورة اعلاه، وهو ما جعل قائدها يعلن في حوار تلفزيوني انه في سرج واحد مع وزير الدفاع (القائد العام للقوات المسلحة)، ولا سلطة لاحد عليه سوى رئيس الجمهورية (القائد الأعلى).
تخيلوا ماذا يمكن ان يحدث وما هو مصير السودان إذا انتهى شهر العسل بين قائد القوات المسلحة وقائد قوات الدعم السريع، وحدث بينهما خلاف في المستقبل (لا قدّر الله)؟!


الجريدة

مواضيع ربما تعجبك

الفاتح جبرا يكتب عصابة المطار !

المرصد السوداني {googleads} وصلت لبريد العبدلله عددٌ من الرسائل الاليكترونية ذات الموضوع والسيناريو الواحد

زهير السراج يكتب برافو لجنة التفكيك..!

المرصد السوداني {googleads} * بتفكيك معاقل النظام البائد بوزارة الخارجية بدأ التفكيك الحقيقي لنظام القتل وا

زهير السراج يكتب الألمان والكيزان !

المرصد السوداني {googleads} * نشط فلول النظام البائد وأذنابهم في الاستهانة بزيارة الرئيس الألماني (فرانك &n

زهير السراج يكتب : هذا هو دينهم !

المرصد السوداني {googleads}*في صباح أحد الأيام قبل سقوط النظام البائد ببضعة أشهر، فوجئ العاملون بمعمل الابح

الفاتح جبرا يكتب حنك بيش !

المرصد السوداني {googleads}ساخر سبيل – الفاتح جبراحنك بيش ! بينما العبدلله يقرأ في أرشيفه على أيام (

حوار جديد مع د.غازي صلاح الدين يكشف سر لقاءه مع حمدوك وعن اجتماعه بقائد الدعم السريع

المرصد السوداني{googleads}رئيس حركة الاصلاح الآن د.غازي صلاح الدين لـ(الجريدة)* أنا من طلبت لقاء حمدوك والتق

الناطق باسم القوات المسلحة: الدعم السريع جزء لا يتجزأ من القوات المسلحة

  المرصد السوداني   {googleads}أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد ركن عامر محمد الحسن

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

الفاتح جبرا يكتب : عبدالحي وحبل الكضب !

المرصد السوداني {googleads}قامت قناة العربية مؤخراً و(ما تزال) بعرض فلم وثائقي (حصري) بعنوان (الأسرار الكبر

زهير السراج يكتب : خارج الخدمة !

المرصد السوداني {googleads}لو كنت المسؤول لأحلتُ كل مدراء البنوك للتقاعد، واستبدلتهم بمصرفيين أجانب، وأصدرت

زهير السراج يكتب : خارج الخدمة !

المرصد السوداني {googleads}لو كنت المسؤول لأحلتُ كل مدراء البنوك للتقاعد، واستبدلتهم بمصرفيين أجانب، وأصدرت

زهير السراج يكتب : عيب يا دكاترة !

المرصد السوداني {googleads}*من المفارقات الغريبة جداً في بلادنا أن أكثر الأماكن تواضعاً واتساخاً هي عيادات

إجتماع مشترك بين قوى التغيير ومجلس الوزراء يقرر الإبقاء على الدعم في موازنة عام 2020

  المرصد السوداني   {googleads}توصل اجتماع مشترك بين المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير

توافق بين الحكومة وقوى الحرية على ميزانية مؤقتة وتأجيل رفع الدعم

المرصد السوداني {googleads}أكدت مصادر متطابقة لـ”سكاي نيوز عربية” عن توافق بين الحكومة وقوى الح

زهير السراج يكتب : علي بابا السوداني !

المرصد السوداني {googleads}* الزائر لبلادنا للمرة الاولى سيكتشف أن الشعب الذي بهر العالم بثورته العظيمة وسل

إقتصاديون يدعون لتحويل الدعم للإنتاج والصادرات والخدمات

المرصد السوداني {googleads} دعا بعض الاقتصاديون استطلعتهم”السوداني الدولية” لتحويل الدعم الذي