زهير السراج يكتب: ما عزموني !!


المرصد السوداني
بينما كانت التلفزيونات الأجنبية تنقل المؤتمر الصحفي المشترك لرئيس الوزراء (عبدالله حمدوك) مع ضيفه وزير الخارجية الألماني (هايكو ماس)، كان التلفزيون القومي يبث برامجه العادية ويقدم إرشادات صحية للمشاهدين في مشهد استفزازي غريب عنوانه الاستهتار بالشعب واحتقار ثورته، وهو نفس المشهد الذى ظل يؤديه بإصرار شديد منذ اندلاع الثورة وحتى اليوم رغم الانتقادات والنصائح الكثيرة التي وُجهت له !!
كما انه يدل على (انعدام) المهنية التى كانت تحتم عليه نقل حدث اعلامى مهم جدا يشارك فيه وزير خارجية دولة كبرى لها وزنها الضخم وكلمتها المسموعة على الصعيد الاوروبى والعالمى، يُنتظر ان تلعب دورا كبيرا خلال الفترة القادمة في تقديم العون للسودان خاصة في إنهاء الحرب وتحقيق السلام ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، والعمل مع الدول الأخرى لاسقاط ديون السودان الخارجية التى تبلغ ستين مليار دولار امريكى، مما يساعد على استعادة علاقات السودان مع مؤسسات التمويل الدولية وحل الازمة الاقتصادية وإعادة البناء، دعك من مشاركة رئيس الوزراء في هذه الفترة المهمة التى تتوجه فيها الأنظار الى السودان ويترقب الجميع الاعلان عن التشكيل الحكومى، ويتوق الناس لسماع رأى رئيس الوزراء في الكثير من المواضيع المهمة التى تشغل الساحة!!
إلا أن التلفزيون لم يجد في كل هذه القضايا المهمة ما يثير حسه المهنى أو فضوله للمشاركة في الحدث الاعلامى المهم، ولو من باب المجاملة لألمانيا التى اهدتنا هذا التلفزيون في عام 1963 وتكفلت بكل شئ فيه من المعدات وحتى التدريب، وظل يبث برامجه العادية، في الوقت الذى كان فيه كل الشعب السودانى يشاهد المؤتمر الصحفى لرئيس حكومته وضيفه الرفيع على شاشات التلفزيونات الأجنبية .. ويتساءل في حيرة عن اسباب غياب تلفزيونه القومى عن هذا الحدث الاعلامى المهم!!
يتداول الناس حديثا منسوبا لأحد كبار مسؤولى التلفزيون ــ حاولتُ التيقن من صحته ولكننى فشلت ــ بأن سبب غياب التلفزيون عن الحدث الاعلامى المهم هو انهم لم يتلقوا دعوة رسمية لتغطيته، ولو صح هذا الحديث فإنها تكون كارثة حقيقية وفضيحة كبرى ان ينتظر جهاز اعلامى تقديم الدعوة له لنقل الاحداث وكأنه ضيف، الأمر الذى يتطلب ثورة تصحيحية عارمة في التلفزيون والاجهزة الاعلامية الاخرى ليس فقط لتصحيح المفاهيم، ولكن لتطهيرها من فلول النظام البائد والعناصر التى اعتادت على تلقى الاوامر وانتظار كروت الدعوة للتعامل مع الاحداث!!
من جانب آخر، تسبب الجهاز التنفيذى لمجلس الوزراء في فضيحة كبرى تمثلت في تعطل اجهزة الصوت والترجمة خلال المؤتمر الصحفى، والفشل في اصلاحها، مما تسبب في الحرج لرئيس الوزراء والاضرار بسمعة السودان، واضطرار رئيس الوزراء وضيفه الكبير للحديث بصوت مرتفع لإسماع الموجودين، بالاضافة الى سوء التنظيم وغياب إجراءات التفتيش والتحقق من هوية الداخلين إلى مكان المؤتمر، مما كان يمكن أن يتسبب في وقوع كارثة امنية لولا عناية الله، وهنالك حديث عن وجود تخريب متعمد وتشكيل لجنة للتحقيق في ما حدث!!
يدل كل ذلك على استهتار بالواجبات وانعدام كامل للمهنية، وخلل خطير لا يحتمل الانتظار وتشكيل وانفضاض لجان التحقيق، وإنما صدور قرارات ثورية تطيح بالأطقم القديمة التي تدين بالولاء للنظام البائد ولا تتحرك إلا بالأوامر، واستبدالها بأطقم تنتمى للثورة، وتؤمن بأهدافها وتتمتع بالكفاءة والقدرة المطلوبة، وإلا سنظل ندور في دوامة الفشل والخيبة، إن لم نفق يوما على كارثة !!


الجريدة

 

مواضيع ربما تعجبك

نظموا وقفة احتجاجية … شباب الشرق يعلنون رفضهم ما أسموه ( سياسة الإقصاء)

المرصد السوداني {googleads} نظم العاملون بالمواني البحرية وشباب الشرق l الثلاثاء (17 سبتمبر 2019 م) وقفة إح

أسباب فرنسية «قاهرة» تؤجل زيارة حمدوك لباريس.. لقاء هام يجمع السيسي مع حمدوك ما الجديد؟

المرصد السوداني {googleads} أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال استقباله رئيس وزراء السودان عبد الله

حمدوك في حوار مع جريدة بريطانية يكشف سر رفضه لمنصب المالية في عهد البشير ويتحدث عن قضايا هامة ويقول

المرصد السوداني {googleads}في الطائرة من أديس بابا إلى الخرطوم، ركاب سودانيون يتحدثون عن التغييرات والثورة.

زهير السراج يكتب : هذا هو المطلوب !!

المرصد السوداني {googleads}   لايعرف أحد حتى هذه اللحظة برنامج الحكومة للثلاثة أشهر أو الستة أشهر ال

مبارك أردول يكتب: السودان.. أجندة السياسة الخارجية للحكومة الإنتقالية

المرصد السوداني {googleads}في خضم الجدل الدائر هذه الأيام حول وزارة الخارجية راينا أن نبتعد عن تناول الشخوص

زهير السراج يكتب : دموع عيساوى !!

المرصد السوداني {googleads}وعلى ذكر ذلك الفضيحة التي أُطلق عليها اسم (خفافيش الظلام)، كان يجب أن يشمل قرار

عثمان ميرغني يكتب: حكاية “عيساوي” !!

المرصد السوداني {googleads}تقول طرفة سودانية أن رجلا في قرية يملك شاة واحدة “غنماية” لا يملك غي

في أول حوار له.. عيساوي : ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة

المرصد السوداني{googleads} كشف مصدر قال مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون المُقال اسماعيل عيساوي:&rdquo

ناهد قرناص تكتب : بلد ما عندها وجيع

المرصد السوداني {googleads}صديقتي ارادت ان ترسل لاخيها المستقر بدولة اوربية (شتلة ريحان ) ..اشترت الشتلة من ا

زهير السراج يكتب : رد من شركة (امطار) !!

المرصد السوداني{googleads} 2- أما بخصوص العمالة ورواتبها ، فقد بلغت نسبة العمالة السودانية ليومنا هذا 60 %

زهير السراج يكتب : إعلام فيصل !!

المرصد السوداني{googleads} هل تحتاج إقالة عيساوي وتطهير الاعلام من الفلول الى مليونية، وهل كل ما دعت الحاجة

القيادي بالإصلاح الآن حسن رزق لـ(الانتباهة): حكومة حمدوك لا تعنينا بشيء.. ولن نقف ضدها وسنتركها ما ت

{googleads}المرصد السودانيجملة من الملفات والشواغل السياسية طرحتها على القيادي بالإصلاح الآن حسن رزق، وفي مق

زهير السراج يكتب : المحاكمة العبثية !!

{googleads} المرصد السودانيفي أقواله أمام المحكمة التي تحاكم الرئيس المخلوع بتهمة حيازة أموال بطريقة غير مش

زهير السراج يكتب : المحاكمة العبثية !!

{googleads} المرصد السودانيفي أقواله أمام المحكمة التي تحاكم الرئيس المخلوع بتهمة حيازة أموال بطريقة غير مش

عثمان ميرغني يكتب: في بيتنا وزير خارجية ألمانيا

{googleads} المرصد السودانيزار السودان أمس السيد “هايكو ماس” وزير خارجية ألمانيا.. خلع زيه الرس

محمد عبدالقادر يكتب: إستقالة حمدوك.. و(حكومة الفيسبوك)!!

{googleads} المرصد السودانيأكبر خسارة يمكن أن يمنى بها السودان في هذه المرحلة المفصلية الحرجة، هي استقالة ا

الفاتح جبرا يكتب: حقكم علينا

{googleads} المرصد السوداني(محمود) شاب في مقتبل العمر يدرس بكلية الهندسة بإحدى الجامعات المرموقة وقد عرف عن

عثمان ميرغني يكتب: حادثة الفاشر.. من هنا يبدأ الحوار!!

{googleads} المرصد السودانيفوجئت مساء أمس في وسائط التواصل الاجتماعي بصور وأخبار متداولة عن اعتراض جماهيري