زهير السراج يكتب : مرض اليسارية الطفولي !!

المرصد السوداني
تصوروا أن قطاع طرق مسلحين أوقفوا سيارتكم، فتسلمونهم أنتم الأموال التي بحوزتكم والمسدس والسيارة. وهذا ما يتيح لكم إنقاذ أنفسكم. هذه مساومة ولا شك. (اعطيك الدراهم والسلاح والسيارة، لتعطيني أنت الذهاب بأمان وسلامة)، ولكن من العسير أن تجد شخصاً سليم العقل يعتبر هذه المساومة (غير جائزة مبدئياً)، أو يعتبر مَن أقدم عليها شريكاً لقطاع الطرق (حتى وإن استطاع قطاع الطرق بعد أخذهم السيارة والمسدس أن يستخدموهما لأعمال لصوصية جديدة). هذه العبارة ليست لي، وإنما لقائد الثورة الروسية، ومؤسس الحزب الشيوعي والدولة السوفيتية (فلاديمير لينين)، جاءت في أحد أشهر كتبه وهو (مرض اليسارية الطفولي في الشيوعية) الذى صدر في ابريل عام 1920، يتطرق فيه للمراحل التي مرت بها الثورة الروسية، والتكتيكات المختلفة التي اتبعتها للوصول الى أهدافها، وينتقد بشدة المواقف المتطرفة لـ (اليساريين الشيوعيين) الذين كانوا يسعون للقفز فوق المراحل، ويرفضون بشكل مطلق الحلول الوسطى أو المواقف الوسيطة، التي يعتبرونها (خيانة) للثورة !! يقول لينين في نهاية العبارة: “إن مساومتنا مع قطاع الطرق الإمبرياليين الألمان كانت مساومة من هذا القبيل.” وهو يقصد بذلك (صلح بريست) أو (معاهدة بريست) بين الدولة السوفيتية وألمانيا في مارس عام 1918 والتى خرج على إثرها الروس من الحرب العالمية الاولى، واعتبرها البعض خيانة للمبادئ الثورية، وفى ذلك يقول لينين: ” لقد تراءى لهم أن صلح بريست هو مساومة مع الإمبرياليين غير جائزة مبدئياً ومضرة بحزب البروليتاريا الثورية، ولقد كانت في الواقع مساومة مع الإمبرياليين، لكنها كانت مساومة لا مناص منها في ذلك الظرف بالذات” !! ويضيف: “أليس من المضحك للغاية أن يشن المرء حرباً من أجل إسقاط البرجوازية العالمية، حرباً هي أصعب وأطول وأكثر تعقيداً بمئة مرة من أشد الحروب العادية التي تنشب بين الدول، ثم يمتنع سلفاً عن المناورات وعن الاستفادة من تناقض المصالح (ولو مؤقتاً) بين الأعداء، وعن التوفيق والمساومات مع الحلفاء المحتملين حتى ولو كانوا مؤقتين، متذبذبين، متأرجحين، فرضيين”؟ .. ويُشبّه ذلك بالامتناع سلفاً عن السير المتعرج أحيانا، أو النكوص على الاعقاب أحيانا أخرى، أو الانحراف عن الاتجاه الذي سبق اختياره واختبار اتجاهات مختلفة، عند ارتقاء جبل شاهق ظل عصيا على الصعود حتى تلك اللحظة. تناول لينين في الكتاب العديد من التجارب والمواقف والأمثلة، وطرح الكثير من الأسئلة وأجاب عليها .. هنالك مثلا قضية المشاركة في البرلمانات البرجوازية والنقابات الرجعية خلال سنوات ما قبل انتصار الثورة، والتي تمايزت فيها الآراء وتغيرت فيها المواقف من فترة لأخرى ما بين مقاطعة الانتخابات والمشاركة فيها، والخلافات والانشقاقات التي وقعت في صفوف الشيوعيين بسبب اختلاف الآراء بين الداعين للمشاركة والمعارضين لها، والرافضين للتحالف مع (الرجعيين)، والمؤيدين له باعتباره إجراءً وقتيا توجبه ظروف معينة ..إلخ. يتساءل لينين “هل من الصحيح القول: لا مساومة أبداً؟، ويجيب مستعينا بما كتبه المفكر الألماني فردريك انجلز عن مجموعة من الشيوعيين الألمان (البلانكيون) كانوا يقولون في بياناتهم، نحن شيوعيون لأننا نريد أن نتوصل الى هدفنا بدون أن نتوقف في المحطات الانتقالية، ودون أن نلجأ الى المساومة التي لا تؤدى إلا الى تأخير يوم الانتصار وإطالة عهد العبودية، ويرد عليهم انجلز، “إن الشيوعيين الألمان هم شيوعيون، لأنهم من خلال جميع المحطات الانتقالية والمساومات التي لم يصنعوها هم، بل صنعها مجرى التطور التاريخي، يرون الهدف النهائي بوضوح ويقتفونه باستمرار، أمّا البلانكيون فيريدون القفز فوق المحطات الانتقالية والمساومات، ويرون أنه إذا بدأت الثورة، يجب ان تتحقق الشيوعية في اليوم الثاني مباشرة، وإلا فلن يكونوا شيوعيين” !! لا اريد ان اطيل، ولا أقصد بالحديث عن كتاب (لينين) الذى يحفظه الشيوعيون في كل مكان عن ظهر قلب، التقليل من قرار الحزب الشيوعي السوداني بالانسحاب من المفاوضات لأنها في رأيهم تسعى لتحقيق ارادة العسكر وخيانة تطلعات الجماهير .. ولكن ألم يجدوا في التاريخ النضالي الشيوعي الطويل وفى إرثه المدون، ما يدلهم على الطريق الصحيح ؟! يقول لينين: ” كان تشيرنيشيفسكي، الاشتراكي الروسي العظيم قبل عهد ماركس يردد دائما: (النشاط السياسي ليس كرصيف شارع نيفسكي، ذلك الرصيف النظيف العريض المُعبَّد الممتد على طول الشارع الرئيسي في بطرسبورغ)!! الجريدة

مواضيع ربما تعجبك

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشعب يحصد دخان المعسِّل

المرصد السوداني {googleads}*قبل فترة كتب الزميل الصديق عادل الباز مقالاً بعنوان (الفاخر تصدر الذهب والشعب ي

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

د.الشفيع خضر سعيد يكتب : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان

المرصد السوداني {googleads}د. الشفيع خضر سعيد خلال الأسابيع الماضية، شهدت عدة مدن في السودان، انفلاتا أمني

عثمان ميرغني يكتب : مع التقدير للدكتور الأفندي !!

المرصد السوداني {googleads}الدكتور عبد الوهاب الأفندي كتب مقالاً أمس في “العربي الجديد” بعنوان

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان

(تشريعي) الإنتقالي.. متاريس في الطريق !!

المرصد السوداني   {googleads} تقرير: صلاح مختار قال قيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، إن المجلس الم

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشرطة والنيقرز

المرصد السوداني   {googleads}*لم أتعجب ولم أفاجأ عندما علمت أن قوة شرطية مكونة من سريتين فقط، (ضمتا ح

أسماء جمعة تكتب : فضائح الحركة الإسلامية

المرصد السوداني   {googleads}ما فعله نظام الحركة الإسلامية المخلوع بالشعب السوداني، يكفي جدا ليحاكم ق

حمدوك : الشعب الذي احتمل 30 عاما بإمكانه الصبر قليلا

المرصد السوداني   {googleads}قال رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إن الشراكة القائمة الآن في الس

شمائل النور تكتب : من يحاسب الحكومة ؟

المرصد السوداني   {googleads}حوادث متلاحقة بعضها طبيعي والبعض لا يخلو من الصناعة والتدبير لأغراض محدد

عثمان ميرغني يكتب : (الصهينة).. !!

المرصد السوداني   {googleads}قاريء كريم اتصل بصحيفة “التيار” شاكياً، قال إنه حمل رسالة إل

د. عبد اللطيف البوني يكتب : (2020) سنة سخية

المرصد السوداني   {googleads}د. عبد اللطيف البونيحاطب ليل (1) يحدوني تفاؤل داخلي وعميق بأن عام 2020