زهير السراج يكتب : لا صلح ولا تفاوض !!

المرصد السوداني


هل ثار الشعب وقدم اغلى التضحيات لكى يختفى الرئيس المخلوع وقلة من المجرمين الفاسدين فقط، ويبقى النظام الجائر المجرم ذكما هو يتمتع كل قادته وزبانيته الذين ارتكبوا ابشع الجرائم والمفاسد بحريتهم خارج السجون، بل لا تزال الغالبية في مواقعها تدير شؤون الدولة في الداخل والخارج، وتفعل ما بدا لها، تسرح وتمرح وتسرق وتنهب وتحكم وتتحكم وتمد لسانها ساخرة من الثورة والثوار والملايين التى خرجت الى الشوارع، ومن المعتصمين في الساحات والميادين ومن ارواح الشهداء والدماء الطاهرة التى سالت من اجل التغيير ومن كل شئ .. أى ثورة تسمح بذلك؟!
هل ثرنا لكى يظل الذين قوضوا الشرعية الدستورية في عام 1989 وارتكبوا الجرائم البشعة في بيوت الاشباح وفى العيلفون وفى بورتسودان وفى امرى والمناصير وفى رمضان وفى سبتمبر وفى ديسمبر ويناير وفبراير ومارس وابريل وكل شهور العام، وقتلوا مئات الآلاف في دارفور وشردوا الملايين، ودمروا البلاد واضاعوا السيادة ونهبوا الثروات .. جاثمين على صدورنا؟!
الذين ارتكبوا هذه الجرائم لن يترددوا في ارتكاب غيرها وابشع منها .. إذا ظلوا هكذا يجلسون على المقاعد، يحكمون ويُنظّرون ويسافرون ويتحدثون ويقررون باسمنا، وبعضنا للاسف ينظر إليهم معجبا ويدعو للتفاوض والتصالح معهم ويطالب باشراكهم في السلطة ليواصلوا المسيرة الظافرة في القتل وسفك الدماء والنهب والسرقة، ويُصدّق ويروج لحديث الافك والكذب الذى يصدر عن بعض بقاياهم باستعدادهم لإجراء إنتخابات وتسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة، ولا أدرى إلى ماذا يسعى من وراء هذا الترويج !!
من يصدق حديث الافك هذا فهو واهم وغشيم ولا يفقه شيئا عن اخلاقيات وسلوك النظام الفاشى الفاسد الذى لم يسقط بعد، والسقوط الاخلاقى لقادته وزبانيته، وافتقادهم للقيم الانسانية والسودانية الكريمة .. الطريقة الوحيدة للتعامل مع من بقى منهم هى مواصلة الثورة عليهم بكل الوسائل السلمية المتاحة وازاحتهم عن الكراسى التى يجلسون عليها .. بالمد الثورى الشعبى الكاسح، وشرعية الثوار الذين يتكبدون مشقة الاعتصام والعطش والجوع تحت وهج الشمس الحارقة منذ اكثر من اربعين يوما !!
هذه الفئة لا يصلح معها حوار او تفاوض خاصة بعد اعلان النوايا الذى صدر عنهم في اليوميين الماضيين .. لقد إعتادوا على القتل وسفك الدماء والمراوغة والمكر والخداع والأنانية .. تأملوا فقط تهديد بعض قادتهم بقطع الرؤوس واطلاق (كتائب الظل) لتفتك بالمتظاهرين السلميين، والقمع والعنف المفرط والجرائم الوحشية التى ارتكبتها هذا الكتائب باطلاق الرصاص على رؤوس وصدور المتظاهرين السلميين، حتى بعد سقوط المخلوع !!
لاطفال لم يتركوهم .. الطفل (محمد العبيد) كان سعيدا بالتظاهرة.. يجري هنا وهناك، يقترب من العساكر ويهتف في وجوههم (تسقط بس) ثم ينفلت عائدا الى حيث بقية المتظاهرين .. ذات مرة اقترب من أحد العساكر.. هتف بسعادة (تسقط بس)..صوب العسكري سلاحه نحوه وبهدوء أطلق عليه الرصاص.. رصاصة في الرأس ..مات في الحال !!
الطبيب (بابكر عبدالحميد) خرج لهم رافعا يديه ليخبرهم بانه طبيب يسعف بعض المصابين بالداخل، فما كان منهم إلا ان تهكموا منه واطلقوا عليه رصاصتين اخترقتا صدره وتشظت داخله الى اربعة عشر رصاصة .. تخيلوا!!
هذه فئة اعتادت على القتل وسفك الدماء وارتكاب الجرائم . من ذهب منهم واختفى من المشهد، ومن لا يزال باقيا، فهل يصلح معها الصلح والتفاوض ؟!
الجريدة

مواضيع ربما تعجبك

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان

(تشريعي) الإنتقالي.. متاريس في الطريق !!

المرصد السوداني   {googleads} تقرير: صلاح مختار قال قيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، إن المجلس الم

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشرطة والنيقرز

المرصد السوداني   {googleads}*لم أتعجب ولم أفاجأ عندما علمت أن قوة شرطية مكونة من سريتين فقط، (ضمتا ح

أسماء جمعة تكتب : فضائح الحركة الإسلامية

المرصد السوداني   {googleads}ما فعله نظام الحركة الإسلامية المخلوع بالشعب السوداني، يكفي جدا ليحاكم ق

حمدوك : الشعب الذي احتمل 30 عاما بإمكانه الصبر قليلا

المرصد السوداني   {googleads}قال رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إن الشراكة القائمة الآن في الس

شمائل النور تكتب : من يحاسب الحكومة ؟

المرصد السوداني   {googleads}حوادث متلاحقة بعضها طبيعي والبعض لا يخلو من الصناعة والتدبير لأغراض محدد

عثمان ميرغني يكتب : (الصهينة).. !!

المرصد السوداني   {googleads}قاريء كريم اتصل بصحيفة “التيار” شاكياً، قال إنه حمل رسالة إل

د. عبد اللطيف البوني يكتب : (2020) سنة سخية

المرصد السوداني   {googleads}د. عبد اللطيف البونيحاطب ليل (1) يحدوني تفاؤل داخلي وعميق بأن عام 2020

شمائل النور تكتب : فزاعة الأمن..!

المرصد السوداني {googleads}شهد الأسبوع المنصرم حوادث متلاحقة تتراوح ما بين انفلات أمني إلى فتنة قبلية تنتهي

الطاهر ساتي يكتب : ( بدون شرط)

المرصد السوداني {googleads}:: ما يحدث بالجنينة وبورتسودان، وكل مظاهر الفوضى بالخرطوم وغيرها، لم يكن بسبب مد

اسماء جمعة تكتب : إرث الحركة الإسلامية الدامي

المرصد السوداني {googleads}لا أحد يعلم كم عدد الذين قتلوا بأيادي نظام الحركة الإسلامية عمداً أو تسبب في قتل

عثمان ميرغني يكتب : أحداث الجنينة

المرصد السوداني {googleads}أحداث قديمة متجددة. ظلت تلتهب في أجمل بقاع السودان بين الحين والآخر .. وبقدر فوا

الفاتح جبرا يكتب : عبدالحي وحبل الكضب !

المرصد السوداني {googleads}قامت قناة العربية مؤخراً و(ما تزال) بعرض فلم وثائقي (حصري) بعنوان (الأسرار الكبر

جريدة لندنية : ورقة علمانية الدولة مناورة للضغط على الحكومة الانتقالية لهذا … السبب

المرصد السوداني {googleads}ورقة علمانية الدولة مناورة للضغط على الحكومة من أجل المكاسب. العرب اللندنية &nd

د. غازي صلاح الدين العتباني يكتب اللوحة تتناثر يا سادة!

المرصد السوداني {googleads}التوقيت ضروري في السياسة، كما هو في الصيد والحرب. الصائد يتربص ساعات طويلة، ريثم

حوار مع المحبوب عبدالسلام : هنالك أسرار لا يعرفها غيري والترابي والبشير

المرصد السوداني {googleads}بعض الثوريين يفتقدون النقاء الثوري وعلى الثورة استقطاب الإسلاميين مًبادرة الشفي

الطاهر ساتي يكتب : وهناك آخرون ..!!

المرصد السوداني {googleads}:: رغم هيبتها، قاعات المحاكم لا تخلو من الطرائف..وقبل سنوات، ضبطت الشرطة دجالاً