محمد عبدالقادر يكتب : مذكرات (تاجر فياجرا)..!!


المرصد السوداني



فجأة وبدون أي ترتيب مسبق صنفتني التقنية الإلكترونية كأحد أساطين التسوق الشبكي، بعد أن اقتحم أحد (الهكر) إيميلي الخاص و(مرمط) باسمي التراب- أي والله- أصبحت من حيث لا أحتسب وبالواضح كده (تاجر فياجرا)، ومروجاً لمواقع غريبة، ومتخصصاً في آخر تقليعات الموضة – حسبي الله ونعم الوكيل، هذا ما فعله (الهكر) وهو يضع بريدي الإلكتروني على واجهة منتجات غريبة.
منذ فترة ليست بالقصيرة كانت تأتيني (رسائل ما ياها)، وأحتار في الجرأة التي تكتب بها، فهي رسائل عارية تماماً وبها قدر كبير من (سوء الأدب) والطلبات العجيبة، قلت في سري (العلم واسع) وربما كانت هذه الرسائل إحدى تجليات ثورة التسوق الشبكي التي تهدف إلى استثمار الأسماء في الترويج للبضائع، ولكن بصراحة الحكاية (وسعت شوية) لأن الطلبات دخلت (غرف النوم) وبت مروجاً أساسياً لـ(مدخلات الإنتاج) داخل تلك الأماكن، لحظتها فقط (حسيت أنو الموضوع) بدأ يأخذ منحى آخر..
عدد من (القواعد من الرجال) أصبحوا يخطبون ودي طبعاً وبدأوا يتصلون على استحياء سائلين عن حاجات كده (من بعييييد)، كانوا يحاولون طلب شيء ما ولأني لم أكن (ناقش أبو النوم) كانوا يهومون و(يكبرون اللفة)، حينما يستبد بهم غبائي ولكنها كانت ملاحظة على كل حال..
ربما نأتي لهذه الأسماء ذات يوم على طريقة و(يكليكس).. واعدهم بأني سأعود إليهم واحداً تلو الآخر للاعتذار، وتأكيد أنني والله (ما كده) وما كنت (فاهم حاجة)..
زميل مهنة – وما ح أجيب اسم- يا (…..) ما تخاف، دخل على الموضوع من باب إعجابه بفكرة التسوق الشبكي وعرض خدماته عبر البريد الإلكتروني، لكنه طلب (عينة) للاطمئنان على جودة الصنف..
زميلة محترمة هاتفتني قائلة (أنت متأكد أنو الإيميل ده حقك)، وحينما أجبتها بنعم، قالت لي (طيب أنت حصل ليك شنو وقفلت التلفون)، وهو الأمر الذي فسره لي اتصال إحداهن وهي تقول لي (عاوزاك في موضوع ولا أقول ليك أنسى)، كل هذه الأشياء كانت تدور حولي بدون أن أعلم ما اقترفه بحقي هذا (الهكر المنحط).
بصراحة أستاذنا جعفر عباس كان (واضح معاي) وهو يهاتفني منبهاً إلى ما ظل يأتيه في وارد بريده الإلكتروني من عروض- لا أدري هل استفاد منها أم لا- وحتى لا يسخر الفاتح جبرا فو الله يا (أبو ناجي) جعفر كان ينبه فقط ولم يطلب شيئاً من البضاعة، الزميل عثمان فضل الله كان ينظر إلى ما يأتيه من بريدي ويحشده على طريقة (ويكليكس) في انتظار اليوم الأسود، وبصراحة الرجل أبدى اهتماماً مفاجئاً بإيميلي ووارداته العجيبة، لكن أحد هذه المنتجات استفز (جعليته) وجعله يهاتفني ساخطاً وهو يقول.. نحنا عارفنك ما كده لكن أقفل (الموضوع) ده.
أسوأ من ذلك أن أحدهم دخل إليّ من الفيسبوك – من إحدى دول آسيا- وقال إنه تمكن من اختراق (500) بريد إلكتروني، قال إن بريدي ليس واحداً منها، ولكن أحد المتداخلين في الفيس بوك نبهني إلى أنني لم أنجز وعداً أجزلته في إحدى مكالماتنا – وهذا لم يحدث والله- (أها) حكاية الفيسبوك دي (أنا خايف منها) لأنو فيها ثورات ومنشورات (وكده) – ويبدو أن الهكر برضو (عمل بي إيميلي عمايل) ربما تكون سياسية هذه المرة.
(على كل) أنا أعتذر لكل من وصله منتج عبر إيميلي، وأقول لهم إنني أغلقت إيميلي السابق إلى الأبد، abu- habab @hotmail.co- وأخلي مسؤوليتي عن كافة الرسائل التي أثارت استياء وسخط وإعجاب البعض بـ(الدس)، وكذلك فائق اعتذاري لكثيرين كانوا يزورونني في البريد ولا أجد رسائلهم.
ها هو الخبير الإلكتروني بـ(الرأي العام) مهند بلال يبلغني مجدداً بأن (إيميلي ده مفتوح في حتة وما قادرين نقفلو.. يا جماعة دي مصيبة شنو؟).. وهأنذا يا مهند أعيد نشر المقال إخلاءً لمسؤوليتي وإبراءً لذمتي.. أدناه إيميلي المعتمد: [email protected]

 

اليوم التالي

مواضيع ربما تعجبك

الطاهر ساتي يكتب : دولة القانون ..!!

المرصد السوداني {googleads}:: ومن لافتات أحمد مطر :قال لزوجته : اسكتيوقال لابنه : أنكتمُصوتُكمَا يَجعلُني م

عثمان ميرغني يكتب : وما ذنب شعب السودان؟

  المرصد السوداني   {googleads}حسب تقرير نشرته مجلة “وول ستريت” أن الدكتور عبد الله

الجيش : الحديث عن وجود الأحزاب في المؤسسة العسكرية يخلق الفتن

  المرصد السوداني {googleads}نفى المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد ركن عامر محمد الحسن صحة ما

السبت المقبل : حكم نهائي بمواجهة البشير تزامنا مع دعوات انصاره بالتظاهر وقوى التغيير تعلق على تلك ال

  المرصد السوداني {googleads}ينتظر أن تصدر محكمة سودانية حكماً نهائياً بمواجهة البشير الموقوف بسجن كو

يوسف السندي يكتب السودان ليس ندا لأمريكا

المرصد السوداني {googleads}حتى نكون واقعيين الدعوات التي تدعو إلى علاقة ( ندية ) بين السودان و أمريكا هي دع

حركة مناوي : تجاوز الثورية في ترشيحات الولاة يعرقل عملية السلام

  المرصد السوداني{googleads} جددت الجبهة الثورية رفضها القاطع لتعيين الولاة والمجلس التشريعي قبل التو

عثمان ميرغني يكتب : غضبك جميل زي بسمتك!

  المرصد السوداني {googleads}احتج بعض القراء الأعزاء على عمود (حديث المدينة) ليوم الأحد الماضي، وبالت

الفاتح جبرا يكتب : النجار في الخشبة !

  المرصد السوداني {googleads}قال الشاعر يمجد العهد المايوي (وريتنا جديد ما كان على بال) وإذ كان الشاع

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : ثغر السودان العابس

  المرصد السوداني {googleads}* تعالت الأصوات، وتعددت الصرخات لتتساءل عن سبب الإهمال القبيح الذي يتعرض

شاهد بالصور : جدل واسع في السودان عقب العثور على أموال مفرومة

  المرصد السوداني {googleads}تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، صورًا ومقاطع فيديو تظه

لينا يعقوب تكتب : قَتَلة محجوب!

  المرصد السوداني {googleads}من أجمل الأخبار التي قرأتها منذ أبريل الماضي، ما أتى به مُحرِّر “ا

عثمان ميرغني يكتب : د. حمدوك.. أرجوك أعلن هذا القرار

المرصد السوداني {googleads} ليت الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء – وبكل قوة وجرأة- يعلن القرار ال

الفاتح جبرا يكتب ذرة من الحياء !

  المرصد السوداني {googleads}الوالدة رحمها الله برحمته الواسعة كانت ذات طرائف وحكاوي ولها تعليقات في

الطاهر ساتي يكتب : بذرة التنافر ..!!

  المرصد السوداني {googleads}:: ومن الأخبار غير المطمئنة أن يتقدم الدكتور أسامة أحمد عبد الرحيم، مدير

الطاهر ساتي يكتب : إليكم … الطاهر ساتي

  المرصد السوداني   {googleads}:: لو استخدم المجلس العسكري سُلطة الشرعية الثورية، فان حل المسمى

صباح محمد الحسن تكتب: الوطني العزاء بالمقابر !!

  المرصد السوداني   {googleads}أترع المؤتمر الوطني وعتا واستبد بعد زوال النظام وسقوط رئيسه والز

عاجل : إجتماع مجلسي السيادة والوزراء يقر حل حزب المؤتمر الوطني وتفكيك نظام البشير والغاء النظام العا

المرصد السوداني   {googleads}قالت مصادر متطابقة ان الاجتماع الطارئ بين المجلس السيادي والوزراء مساء ا

الطاهر ساتي يكتب مع القراي (2-2)

المرصد السوداني {googleads}:: وصلاً لما سبق.. لقد تحدث الدكتور عمر القراي، مدير المركز القومي للمناهج والبح