مزمل أبو القاسم يكتب : جريمة في الميناء


المرصد السوداني


ترى هل كان الأخ عصام عبد الله العبيد، رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس التشريعي لولاية البحر الأحمر مخطئاً، عندما وصف عقد إيجار الميناء الجنوبي للشركة الفلبينية بأنه (يمثل جريمة ضد الدولة)؟
لتقييم أي عقد لابد من عقد مقارنة بين المنافع التي يجلبها، والمضار التي يدرأها خلال فترة سريانه، فهل يحقق العقد المذكور أياً من الهدفين؟
تبلغ القيمة الكلية للعقد نصف مليار يورو، يتم سداد (410) ملايين يورو منها فوراً، وتقسيط الباقي بطريقة ميسرة على عشرين عاما، أي أربعة ملايين وخمسمائة ألف يورو في العام.
ينص العقد على أن تعمل الشركة الفلبينية بذات الآليات المملوكة حالياً للميناء في أول ست سنوات، ثم تبدأ بعدها في استجلاب آليات جديدة، لتسترجع قيمتها بعد نهاية فترة العقد.
سيدر العقد (25) مليون يورو سنوياً، بمعدل مليوني يورو في الشهر لمدة عقدين.
في العام الماضي وحده استقبل الميناء الجنوبي (480) ألف حاوية، وبلغ دخل الميناء منها (156) مليوناً ونصف المليون يورو، أي أن دخل الميناء في الشهر بلغ العام الماضي وحده أكثر من (13) مليون يورو.
بأي منطق وأي حساب، ولمصلحة من يتم استبدال (13) مليون يورو، بمليوني يورو شهرياً؟
ذلك بخلاف قيمة رسو البواخر في الميناء، وهي تدفع باليورو أيضاً، وتحسب بالساعة، وستخرج قيمتها من الخزانة العامة بمجرد تولي الشرطة الفلبينية زمام الأمور في الميناء المضاع.
بحسبة بسيطة نجد أن القيمة الكلية للعقد الفلبيني، تساوي دخل الميناء الجنوبي لمدة ثلاث سنوات فقط!
الموجع في الأمر أن الميناء الجنوبي يحتكر حوالي (85 %) من إيرادات العملة الحرة للدولة في قطاع الموانئ حالياً، ويحوي (12) رافعة جسرية حديثة، تحمل الحاويات من البواخر إلى الميناء، ولا يحتاج تشغيلها إلا للكهرباء والسائق فقط.
لو تعلق العقد بميناء سواكن، أو هيدوب، أو أوسيف، أو الميناء الشمالي لقبلنا فكرة الاستئجار وهضمناها، لأن الموانئ المذكورة متخلفة، وتحتاج إلى تطوير بإحضار رافعات جسرية، وآليات أخرى، تضمن تشغيلها كموانئ إضافية، تدر المزيد من النقد الأجنبي على خزانة الدولة.
أخطر ما في العقد أنه منح الشركة الفلبينية الحق الحصري في احتكار العمل في كل موانئ الحاويات بالسودان، لمدة عشرين سنة مقبلة، يُحظر خلالها على أي جهة أخرى أن تمارس أي عمل في مجال تنزيل الحاويات من البواخر قطعياً.
ذلك يعني أن الدولة لن تمتلك أي سلطة لتطوير بقية موانئها، كي تستقبل المزيد من الحاويات على مدى عقدين مقبلين، إلا عبر الشركة المحظوظة.
حديث نائب مدير الموانئ عن أنهم سيفاوضون الشركة الفلبينية لإقناعها باستيعاب (900) من مجمل (1750) عاملاً في الميناء الجنوبي، وأنهم سيوظفون الباقين في الموانئ الأخرى مجرد ضحك على الذقون، لأن العقد يخلو من أي نص يلزم الشركة بالموافقة على الطلب المذكور، كما أن بقية الموانئ تعاني أصلاً من فائض في العمالة، ولا تحوي نشاطاً اقتصادياً يمكنها من استيعاب المزيد من العمال.
لو افترضنا أن دخل الميناء الجنوبي انحصر في قيمة العام الماضي فقط، ولم تدخل على الميناء أي آليات جديدة، تمكنها من رفع طاقتها الاستيعابية وزيادة مداخليها من العملات الصعبة، وحسبنا مجمل إيراداتها خلال 20 عاما، فسنجد أن الميناء المذكور سيدر على السودان أكثر من ثلاثة مليارات يورو خلال فترة العقد، أي أكثر من ستة أضعاف قيمة عقد الشركة الفلبينية، فلمصلحة من يتم إهدار ذلك المبلغ الضخم في دولة تعاني الأمرين من قلة مواردها من العملات الصعبة؟
العقد المؤلم يمثل امتداداً لعقد آخر، تم بموجبه التعاقد مع شركة فلبينية أخرى، لإدارة الميناء نفسها، في الفترة من 2013 وحتى 2018، مقابل (40) ألف يورو شهرياً!
أحضرت الشركة ثمانية موظفين، تقلص عددهم لاحقاً إلى أربعة، لم يفعلوا شيئاً سوى الجلوس في المكاتب لشرب الشاي والقهوة والونسة، لينجز العمل بواسطة الإدارة الأصلية للميناء، وعمادها سودانيون يقبضون مبالغ هزيلة بالجنيه المنهار.
العقد المريب سيهدر على الخزانة العامة أكثر من مليارين ونصف المليار يورو خلال عقدين، مع ملاحظة أن الشركة الفلبينية ستسترد بعد نهايته قيمة كل الآليات التي ستوردها للميناء أثناء فترة التشغيل، مما يعني تضخيم فواقد العملة الصعبة أكثر فأكثر.
نطالب السيد رئيس الجمهورية أن يتدخل ليأمر بالتحقيق في ملابسات وتفاصيل ذلك العقد الكارثي، وأن يبطل استئجار الميناء الجنوبي للشركة الفلبينية، لأنه يمثل جريمة في حق الاقتصاد الوطني.

مواضيع ربما تعجبك

جريدة لندنية : لماذا تؤجل الإدارة الأميركية رفع اسم السودان من لائحة الإرهاب

المرصد السوداني {googleads}مسؤولون في السودان من بينهم رئيس الوزراء يتجاهلون تفسير أسباب التأجيل المتواصل .

من هو البروفيسور سليمان محمد الدبيلو المعين بمنصب رئيس مفوضية السلام في السودان – سيرة ذاتية ؟

المرصد السوداني {googleads}إختار مجلس السيادة الانتقالي، الدكتور سليمان محمد الدبيلو، ليشغل منصب رئيس مفوضي

حقيقة تدهور صحة القيادي بحزب المخلوع علي عثمان طه بسجن كوبر وتدوين بلاغاً في مواجهته

المرصد السوداني {googleads}كشفت أسرة النائب الأول الأسبق والقيادي بحزب المخلوع، علي عثمان محمد طه، عن حقيقة

بالاسماء.. الإعلان عن أول (حكومة ظل) في السودان وسيدتان للداخلية والدفاع – التشكيل الوزاري

المرصد السوداني {googleads}أعلن حزب سياسي في السودان،السبت تشكيل أول حكومة ظل في البلاد لمراقبة ونقد ونصح ا

اسعار الدولار بصحبة العملات الاجنبية والعربية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 اكتوبر 2019م في

المرصد السوداني {googleads}استقرت اسعار صرف العملات الاجنبية في الاسواق الموازية مقابل الجنيه السوداني دون

ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاحد 13 اكتوبر 2019م

المرصد السوداني {googleads} التيارمصادر للتيار: مجلس الأمن يجتمع بوفود الحكومة والحركاتالصحفيون يطالبون بح

سعر الدولار و اسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني صباح اليوم السبت 12 اكتوبر 2019 في ال

المرصد السوداني {googleads} نستعرض لكم اليوم السبت 12 اكتوبر 2019م أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه

إسحق فضل الله يتحدث عن تكاتف الإسلاميين مع عبدالحي ويكتب فالسيدة البوشي وبحماس رائع/ تنجح في يومين ف

المرصد السوداني {googleads}أيام الحرب ألمانيا كانت تعطي ميدالية لكل من يسقط أربع من طائرات الأعداء– و

شاهد : ابرز شركات الكاردينال التي وقعت عليها العقوبات الامريكية

المرصد السوداني {googleads}أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، امس الجمعة فرض عقوبات على عدد من الأفراد والشركات

زهير السراج يكتب : محاكمة عبد الحى !!

المرصد السوداني {googleads}تقدمت وزيرة الشباب والرياضة (ولاء البوشي) بشكوى الى وكيل نيابة الخرطوم الجديدة ض

هنادي الصديق تكتب : عبث الفلول

المرصد السوداني {googleads}لازالت الأزمات التي خلقتها الإنقاذ مع سبق الإصرار والترصد تلف الحبل حول عنق الثو

الصادق المهدي: 5 تحديات تواجه النظام الانتقالي في السودان

المرصد السوداني {googleads}اقر زعيم حزب الأمة القومي في السودان الصادق المهدي بتأخر قوى الحرية والتغيير في

ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم السبت 12 اكتوبر 2019م

المرصد السوداني {googleads} التيارالتيّار تسرد مأساة أسرة مغتربة فجعت في فضّ الاعتصامالمهدي: البرنامج الإس

عثمان ميرغني يكتب : قرار من ثلاثة سطور لا غير..!!

المرصد السوداني {googleads}في شارع جانبي بقلب الخرطوم يقبع “مركز الدراسات الاستراتيجية” مبنى كب

تشييع جثمان الشهيد حسن عثمان في موكب مهيب(صور وفيديوهات)

المرصد السوداني {googleads} شيع الآلاف مشيا على الأقدام من منطقة أركويت إلى مقابر الصحافة، الشهيد الشاب حسن

حمدوك : عازمون على محاكمة المخلوع البشير لتحقيق العدالة

المرصد السوداني {googleads}أكد رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك، أنهم عازمون على محاكمة الرئيس المخلوع عمر البش

وزارة التعليم العالي توجه مديري بإعلان موعد إستئناف الدراسة في الجامعات السودانية

المرصد السوداني {googleads} قالت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور انتصار الزين صغيرون إن قضية ا

عثمان ميرغني يكتب : قبل الطوفان!!

المرصد السوداني{googleads}أفهم أن يكون هناك خطيب مسجد يعتلي منبر الجمعة ويوزع الاتهامات أو التبريكات حسب تقد