كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الإخوان .. جماعة الزيف والدم والفساد (1)


المرصد السوداني



ربما يصلح أن نقول إنّه ما مِن جماعة أو حزب أو تنظيم أو كيان دأب على خداع الناس باسم الله والدين مثلما الإخوان المسلمين، فمنذ إعلان الجماعة عن نفسها في مدينة الإسماعيلية بمصر في عام 1928 من قبل حسن البنا، مارست خداعاً وتعمية وكذباً على المسلمين؛ وتزييفاً لوعيهم ومتاجرة بدين الله، لم يكن لأية جماعة من قبلها أو بعدها أن تفعل ذلك بكل هذا الخبث والمكر وانعدام الضمير والأخلاق وعدم الخشيِّة من الله ومن حسابه.
فقد دعت الجماعة في نشأتها الأولى إلى مبادئ توجيهية عامة معقولة ومقبولة، دعوية وإرشادية من أجل مجتمع إسلامي حديث ومعافى – كما ورد في أدبياتها القديمة – التي تنصلت عنها لاحقاً، كعادتها.
وبناءً على تلك الموجهات، انتشر الإخوان وتمددوا بسرعة في مصر والسودان وسوريا وفلسطين ولبنان وشمال إفريقيا، خاصة في أربعينيات القرن المنصرم، حيثُ كان ينظر للجماعة من قبل الحكومات والمواطنين على حد سواء، على أنها تشتغل في فضاء الخدمات الاجتماعية والتوعوية الدينية غير المتزمتة، واقتربت كثيراً من الحكام والأنظمة الديكتاتورية العسكرية وتوددت لها وأحنت لها الرأس ومسحت على أجواخها، وأعلنت لها عن الطاعة العمياء في المنشط والمكره، فأفردت لها تلك الأنظمة مساحة مقدرة للحركة والدعوة والتجارة والاستثمار تحت غطاء تقديم الخدمات الاجتماعي والدعوة إلى الله، وكانت تجمع الأموال من التبرعات وتكدسها وتستثمرها وترسل أعضاءها إلى الخارج لتلقي تعليم غربي محترم، فيما تدعو بقية الشعب إلى تلقي التعاليم الدينية والفقهية، وهكذا إلى أن أسفرت عن وجهها السياسي المقيت بعد أن تمكنت وتوسلت في معارضتها العنف والاغتيالات وعندما حاول رئيس الوزراء المصري النقراشي حلها 1948 قتلته الجماعة على يد عضوها عبد المجيد أحمد حسن، وكانت هذه بداية العنف السياسي في مصر. إنها جماعة الإخوان المسلمين.
في السودان، تغلغل الإخوان داخل حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي بجانب تنظيمهم السياسي المسمى بجبهة الميثاق، فكان أن حرضوا على حل الحزب الشيوعي ليتخلصوا من أكثر الأحزاب السياسية السودانية مناوئة لهم، وأكثرهم كفاءة تنظيمية وقدرة على العمل السياسي على الأرض وكشف ألاعيب الجماعة وزيفها، ثم انفردوا بالحزبين العجوزين – و لعبوا لعبتهم معهما – فاخترقوهما اختراقاً مبيناً، حتى أن الصادق المهدي يبدو في أحوال كثيرة وكأنه إخوانياً، وكذلك محمد عثمان الميرغني.
نازعت الجماعة جعفر نميري لوقت قصير، ثم تحالفت معه، واستدرجته فأعلن عن قوانين سبتمبر 1983 المشؤمة، والتي سُميت زوراً وبهتاناً بقوانين الشريعة، ولما استدرك نميري خدعة الإخوان، زج بقادتهم في السجن، لكنه فعل ذلك متأخراً، فقد ثار الشعب ضد هذه القوانين واقتلع نميري بسببها، فتصدر الإخوان المشهد وادعوا أنهم من أطاحوا بالنميري، وهكذا يفعلون دوماً.
في التجربة الديمقراطية ما بعد ثورة إبريل 1985، كوّن إخوان السودان، وهم أفسد مفارز الجماعة وأكذبها وأشرها، حزب الجبهة الإسلامية القومية، وحصلوا على المركز الثالث في انتخابات حرة ونزيهة، وشاركوا في الحكومة، لكنهم انقلبوا عليها في 30 يونيو 1989م، من أجل أن ينفردوا بالحكم، فأذاقوا الشعب العلقم ونكلوا به وقسموا البلاد ونشروا المحسوبية والعنصرية، وسرقوا الأموال ونهبوها وأفقروا الشعب وشردوه في أصقاع الأرض، ودعوا الشباب إلى الجهاد فيما ونظموا أعراساً للموتى من الحور العين، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ولنا عودة

 

اليوم التالي

مواضيع ربما تعجبك

 البرهان : أخطرت حمدوك ورئيس حزب كبير مع التطبيع لكنه يخشى المؤسسة

المرصد السوداني {googleads}كشف رئيس المجلس السيادي الفريق عبد الفتاح عبد الفتاح البرهان أمس تفاصيل اللقاء ا

جريدة لندنية : دعوة البرهان لواشنطن تحيي أمل السودان بشطبه من لائحة الإرهاب

المرصد السوداني {googleads}وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يؤكد أن الولايات المتحدة والسودان يعتزمان الب

حيدر المكاشفي يكتب : شعارات الثورة وهتافيات الزواحف

المرصد السوداني   {googleads}شاهدت مصادفة، مقطع من مسيرة الزواحف التى نظموها بمدينة الفولة أمس، فى هذ

شمائل النور تكتب : هل نحن فقراء؟

المرصد السوداني   {googleads}جدلية الخبز ورفع الدعم عادت من جديد، تسربت بعض الأخبار أن زيادة وشيكة في

عثمان ميرغني يكتب : تحالف السلطة والمال..

المرصد السوداني   {googleads}لأكثر من عشرين عاماً، أكبر عائلتين في عصابات المافيا الأمريكية أوقفتا ال

اسماء جمعة تكتب : الحل الجذري يا والي الخرطوم!

المرصد السوداني   {googleads}الخرطوم حرمت من التمتع بنظام متقدم للنظافة بأمر النظام المخلوع الذي جعل

عبد الجليل سليمان يكتب : تنقيِّة الخِطاب الديني من البذاءة والتحريض (2)

المرصد السوداني   {googleads}الواقع، إنّ تناولي- في حلقة أمس – لبذاءة المنابر الدينية، مُتمثلة

اسحق فضل الله يكتب المندوب الأمريكي وغازي وحمدوك والشيوعي.. ووزير المالية..(الذي يقوم بتعيين وكيل وز

المرصد السوداني   {googleads}والسلطة جذابة جداً.. والوثوب إليها يعيد أحياناً حكاية الثور..والثور الشا

شاهد بالفيديو : هتافات مناوئة للصادق المهدي في حشد جماهيري بنيالا

المرصد السوداني   {googleads}حوصر زعيم حزب الأمة الصادق المهدي باحتجاجات وهتافات ضده أثناء خطاب جماهي

ياسر عرمان : نسعى من خلال السلام إلى بناء سودان جديد يتعايش فيه الجميع

المرصد السوداني {googleads}أكد نائب رئيس “الحركة الشعبية – جناح مالك عقار”، رئيس وفدها ال

مفاوضات السلام : اليوم .. الحكومة الانتقالية وجناح عقار يوقعان اتفاقًا نهائيًا

المرصد السوداني   {googleads}أعلن ضيو مطوك، عضو فريق وساطة مفاوضات السلام السودانية، من جنوب السودان،

تقرير لمنظمة الشفافية الدولية ينتقد اداء الحكومة الانتقالية .. 80 % من السودانيين يرون أداءها ضعيف ف

  المرصد السوداني {googleads} برلين – صوت الهامش كشف تقرير لمنظمة الشفافية الدولية في إطار قي

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

مزمل ابو القاسم يكتب : لو عندك خُت (2)

  المرصد السوداني   {googleads}* الصحافة مرآة المجتمع وضمير الأمة، من أوجب واجباتها أن لا تحصر

عثمان ميرغني يكتب : في مكتب رئيس الوزراء

  المرصد السوداني   {googleads}تشرفت نهار أمس بلقاء الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الانتقا

الدخول مجانا للجماهير .. بمشاركة 80 فيلما من 17 دولة ..انطلاق مهرجان السودان للسينما المستقلة

  المرصد السوداني   {googleads}انطلقت في العاصمة السودانية الخرطوم، مساء الثلاثاء، النسخة الساد

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا