عثمان ميرغني يكتب : أحداث الجنينة


المرصد السوداني



أحداث قديمة متجددة. ظلت تلتهب في أجمل بقاع السودان بين الحين والآخر .. وبقدر فواجعها و خسائرها إلا إنها شرارات تنشأ من عوارض شخصية صغيرة.. أحياناً تبدو تافهة..

لكن أحداث الجنينة ليست حصراً على هذه المدينة الوادعة الجميلة التي حتى إسمها يكشف ارتباطها بالمال.. فالأحداث ذاتها تكررت في القضارف في أقصى الشرق ثم البحر الأحمر وقد حدثت في الخرطوم بكل ما فيها من تمدن.. فأين المشكلة الحقيقية؟

الإجابة تحتاج إلى قدر كبير من الصراحة، ومواجهة الذات، فالأسباب الحقيقية لا علاقة لها بالتناحر القبلي ولا الصراع الجهوي حتى ولو كانت الحيثيات على الأرض تبرهن على الفاعل والجاني والضحية..

غياب التنمية هو كلمة السر. في كل هذه الكوارث ، فللأسف المخجل إنه حتى مفاوضات السلام التي. يدور كأسها بين السمار في جوبا، لا تبحث في السلام الحقيقي بل في وقف إطلاق النار، إسكات المدافع المتواجهة عبر اتفاق سلام كل الذي ينجبه زيادة سكان القصر الجمهوري ومجلس الوزراء والبرلمان وولاة الولايات .. القيمة والنصيب التي رأيناها في عشرات الاتفاقات السابقة ويظل حال المواطن على ما هو عليه ويعود الساسة إلى الوطن تاركين أسرهم وأبناءهم خارج البلاد .. فهم يدركونً إنها مهمة مؤقتة وموقوتة..

السلام الحقيقي أن يرى المواطن في مناطق النزاعات أولاده يذهبون الصباح إلى المدرسة وينتظر عودتهم آخر النهار بعد أن يذهب هو لعمله ويعود.. ثم يجلس بين أحضان أسرته مساء يتفرج على التلفزيون كأي مواطن في المدن الساكنة الوادعة..

للأسف حتى الآن لا يبدو مثل هذا السلام وارداً في الأجندة السياسية، حتى ولو في موقع (البشارة) والوعد لا أكثر..

أين الخطة التنموية لكامل الدولة السودانية؟ مثل هذه الخطة ليست مجرد برنامج عمل سياسي بل خطاب مهم للمواطن العادي ليرى مستقبله فيه.. ويتحمل الصبر ومشاق الطريق الوعر على أمل الحصول على ثمرة صبره، الجائزة التي ينتظرها..

وأنا أكتب هذه السطور اندلع الجرح القديم المتجدد في البحر الأحمر وأسجل إلى قوائم الأحزان كوارث مقتل مزيد من أبناء الوطن في معركة بلا معترك..

الحل في المشروع التنموي الذي يجب أن يشغل الأثير الوطني ويصبح أجندة كل الوطن وكل مواطن

لا يمكن أن ننتظر مزيداً من جثث شبابنا ونسائنا ونحن نستمتع هنا في الخرطوم بالاحتفالات ورأس السنة..

إستيقظوا قبل فوات الأوان

 

التيار

 

مواضيع ربما تعجبك

ياسر عرمان : نسعى من خلال السلام إلى بناء سودان جديد يتعايش فيه الجميع

المرصد السوداني {googleads}أكد نائب رئيس “الحركة الشعبية – جناح مالك عقار”، رئيس وفدها ال

مفاوضات السلام : اليوم .. الحكومة الانتقالية وجناح عقار يوقعان اتفاقًا نهائيًا

المرصد السوداني   {googleads}أعلن ضيو مطوك، عضو فريق وساطة مفاوضات السلام السودانية، من جنوب السودان،

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

مزمل ابو القاسم يكتب : لو عندك خُت (2)

  المرصد السوداني   {googleads}* الصحافة مرآة المجتمع وضمير الأمة، من أوجب واجباتها أن لا تحصر

عثمان ميرغني يكتب : في مكتب رئيس الوزراء

  المرصد السوداني   {googleads}تشرفت نهار أمس بلقاء الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الانتقا

بافيديو: عثمان ميرغني يجرى حوارا مع حمدوك يتحدث عن قضايا هامة ابرزها الدولار وازمة الخبز والمواصلات

  المرصد السوداني   {googleads}اجرى رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك حوار تلفزيوني جديد في لقاء مش

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشعب يحصد دخان المعسِّل

المرصد السوداني {googleads}*قبل فترة كتب الزميل الصديق عادل الباز مقالاً بعنوان (الفاخر تصدر الذهب والشعب ي

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

د.الشفيع خضر سعيد يكتب : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان

المرصد السوداني {googleads}د. الشفيع خضر سعيد خلال الأسابيع الماضية، شهدت عدة مدن في السودان، انفلاتا أمني

عثمان ميرغني يكتب : مع التقدير للدكتور الأفندي !!

المرصد السوداني {googleads}الدكتور عبد الوهاب الأفندي كتب مقالاً أمس في “العربي الجديد” بعنوان

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان