عثمان ميرغني يكتب : مقترح عبد الواحد محمد نور!


المرصد السوداني



الأستاذ عبد الواحد محمد نور قائد حركة جيش تحرير السودان حاول اختراق المشهد السياسي السوداني بجرأة.. أحرز الهدف الأول من ركلة من منتصف الميدان بخطابه عبر “الاسكايب” إلى جماهير الثورة عشية الاحتفال بقاعة الصداقة يوم 25 ديسمبر 2019..

ثم أحرز الهدف الذهبي من تسديدة قوية عندما طالب بنقل المفاوضات إلى داخل السودان.. وأكمل الصورة الأستاذ محمد عبد الرحمن الناير الناطق الرسمي باسم الحركة الذي قال (نحن لم نحدد الخرطوم أو أية منطقة سودانية أخرى لتكون مقراً للمفاوضات، ويمكن أن تعقد في أكثر من منطقة بالسودان لا سيما المناطق المتأثرة بالحرب، وقرية الشيخ الياقوت تثميناً وعرفاناً للدور الوطني والإنساني الذي لعبه الشيخ الياقوت بإيوائه للطلاب السودانيين من إقليم دارفور بجامعة بخت الرضا الذين منعهم نظام البشير من دخول عاصمة بلادهم..)

رد الفعل الأول جاء من الأستاذ مني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان، وصف الأمر بأنه (مجرد مزايدة رخيصة، يلعبها من يسعى لإجهاض عملية السلام المنعقدة جوبا).

ولم يحدد مناوي كيف يكون (إجهاض عملية السلام) إذا نقل مقر المفاوضات إلى داخل السودان!!

في تقديري الكرة الآن في ملعب حكومة ثورة ديسمبر المجيدة، الأمر لا يحتمل مزيداً من هدر الوقت بينما الشعب السوداني كله ينظر إلى عقارب الساعة يحصي ما تبقى من وقت لصبره النافد تجاه عملية السلام التي تمتطي ظهر سلحفاة عرجاء..

لا بد من تغيير منهج وعقلية المفاوضات، بل وحتى تعريف كلمة (السلام) نفسها.. فالأمر لا يتعلق بوقف إطلاق النار فحسب، بل بضخ الحياة الطبيعية في كل مكان في السودان خاصة الأقاليم المتأثرة بالحروب.. و (ضخ الحياة) يعني أن يعيش المواطن هناك نفس الحياة التي يحياها أخيه المواطن في الخرطوم.. أن يستيقظ صباحاً ليرى أبناءه يذهبون إلى المدرسة وينتظر عودتهم بعد الظهر، ويجلس مساءً في ضوء الكهرباء بمنزله ليشاهد التلفزيون، ويتمتع بخدمات الماء النظيف وغيرها.. هذا هو السلام الحقيقي، وأي وضع دون ذلك هو مجرد حياة مجردة من حقوق المواطنة والكرامة..

ما الذي يمنع نقل المفاوضات إلى داخل السودان؟ أدرك تماماً أن السؤال له إجابتان واحدة معلنة والأخرى مستترة خلف ضمير يخشى أن لا تشمل فاتورة السلام (القسمة والنصيب) في السلطة أو الجاه أو الثروة أو كلها معاً.

في تقديري على حكومة الثورة أن تراجع منهج عملية السلام وتعيد هيكلتها بما يخدم قضايا المواطن السوداني حيثما كان، وأن تكون مباشرة في صميم ما تتطلبه إعادة هيكلة البلاد كلها وليس الأقاليم المتأثرة بالحروب..

هيكلة تعيد ترسيم السودان على أسس تلائم مطلوبات بناء دولة السودان الحديثة.

 

التيار

مواضيع ربما تعجبك

ياسر عرمان : نسعى من خلال السلام إلى بناء سودان جديد يتعايش فيه الجميع

المرصد السوداني {googleads}أكد نائب رئيس “الحركة الشعبية – جناح مالك عقار”، رئيس وفدها ال

مفاوضات السلام : اليوم .. الحكومة الانتقالية وجناح عقار يوقعان اتفاقًا نهائيًا

المرصد السوداني   {googleads}أعلن ضيو مطوك، عضو فريق وساطة مفاوضات السلام السودانية، من جنوب السودان،

صباح محمد الحسن تكتب وما يفصلوك !!

  المرصد السوداني   {googleads}بعض الأحداث تعيد نفسها ولا تحتاج الى عجلة التاريخ لتدور حتى تجعل

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

مزمل ابو القاسم يكتب : لو عندك خُت (2)

  المرصد السوداني   {googleads}* الصحافة مرآة المجتمع وضمير الأمة، من أوجب واجباتها أن لا تحصر

عثمان ميرغني يكتب : في مكتب رئيس الوزراء

  المرصد السوداني   {googleads}تشرفت نهار أمس بلقاء الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الانتقا

بافيديو: عثمان ميرغني يجرى حوارا مع حمدوك يتحدث عن قضايا هامة ابرزها الدولار وازمة الخبز والمواصلات

  المرصد السوداني   {googleads}اجرى رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك حوار تلفزيوني جديد في لقاء مش

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشعب يحصد دخان المعسِّل

المرصد السوداني {googleads}*قبل فترة كتب الزميل الصديق عادل الباز مقالاً بعنوان (الفاخر تصدر الذهب والشعب ي

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

د.الشفيع خضر سعيد يكتب : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان

المرصد السوداني {googleads}د. الشفيع خضر سعيد خلال الأسابيع الماضية، شهدت عدة مدن في السودان، انفلاتا أمني

عثمان ميرغني يكتب : مع التقدير للدكتور الأفندي !!

المرصد السوداني {googleads}الدكتور عبد الوهاب الأفندي كتب مقالاً أمس في “العربي الجديد” بعنوان

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط