عثمان ميرغني يكتب : أين المؤسسات ؟


المرصد السوداني



أكبر جريمة ارتكبها النظام المخلوع أنه دمر المؤسسات الوطنية وأحل محلها “سادة” متنفذين، فوق القانون والضوابط وحتى الأخلاق.. وبالمنطق يفترض أن أول مهمة لحكومة الثورة بهد زوال النظام المخلوع هو بناء المؤسسات لينهض بها الوطن..

لكن يبدو حتى لحظة كتابة هذه السطور أن الحال على ماهو عليه.. وطبعاً لا أقصد أن يكون الأشخاص في مواقعهم القديمة بل أن تكون (عقولهم) ومنهج تفكيرهم والطريقة التي يديرون بها الشأن العام في مكانها لم تتزحزح قيد أنملة..

من قبل سقوط النظام المخلوع قلت لكم إن أكبر خطأ تاريخي بعد انتصار الثورة سيكون اعتماد (الحلول القديمة) للوضع الجديد.. وعلى رأسها حكاية (انتقالي).. مجلس سيادة “انتقالي”، مجلس وزراء “انتقالي”، وثيقة دستورية “انتقالية” إلى آخر قوائم الانتقال العجيبة.. أولاً: هي ذات الوصفة التي جربت في العام 1953، ثم في العام 1964، ثم في العام 1985، ولا حجة ومبرر لها سوى إنها من (ريحة) الماضي (إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم لمهتدون).. مجرد تدوير للماضي رغم حالة الفشل الذريع التي يكابدها السودان منذ الاستقلال.

كلمة (انتقالي) هي ترياق مضاد للمؤسسية.. لأنها تمنح الإحساس وتربي التفكير المبني على وصفة (مؤقت) ولا أحد بالطبع يقيم مؤسسات في وضع مؤقت، أقرب للقبائل الرُّحل ، فلأنها تدرك أنها (انتقالية) من مكان إلى آخر فهي لا تبني بيوتاً ثابتة.

بالله ما الذي كان يمنع أن يكون لنا رأس دولة بلا انتقالي.. ورئيس وزراء لا يحمل صفة انتقالي في حله وترحاله فحتى عندما يزور الدول الأخرى ترافقه كلمة “انتقالي” في نشرات الأخبار وتمنح مستقبليه إحساساً أنهم يتعاملون مع رئيس منزوع الدسم، موسوم في جبينه بأنه انتقالي لا يصلح لبناء شراكات فهو غير مفوض إلا بمهمة محدودة هي “تسيير” البلاد والحفاظ عليها في الحال الذي وجدها فيه لحين إجراء انتخابات وتسليم السلطة لآخرين منتخبين..

بالله عليكم، لو جاء رئيس وزراء منتخب بتصويت بنسبة 100% .. هل يملك تفويضاً شعبياً مثل الذي ناله الدكتور حمدوك الآن؟ هل يملك سنداً شعبياً بقدر الذي وفرته الثورة لرئيس الوزراء “الانتقالي!!!!” ؟ أيهما أقوى رجل حملته الثورة وهنا على وهن وسارت به من شارع إلى شارع .. ومن شهيد إلى شهيد، ومن معتقل إلى معتقل حتى أوصلته الحكم؟ أم رجل/امرأة وصل للحكم ببطاقات ألقيت في صندوق بارد؟

ومع ذلك، دعونا لا نبكي على اللبن المسكوب، فالمطلوب الآن هو السير بالسودان نحو بناء دولة حديثة.. ولن يتحقق ذلك بلا مؤسسات حقيقية تنبني على أسس حديثة تواكب العصر..

هل تلك مهمة صعبة؟

صحيفة التيارأكبر جريمة ارتكبها النظام المخلوع أنه دمر المؤسسات الوطنية وأحل محلها “سادة” متنفذين، فوق القانون والضوابط وحتى الأخلاق.. وبالمنطق يفترض أن أول مهمة لحكومة الثورة بهد زوال النظام المخلوع هو بناء المؤسسات لينهض بها الوطن..

لكن يبدو حتى لحظة كتابة هذه السطور أن الحال على ماهو عليه.. وطبعاً لا أقصد أن يكون الأشخاص في مواقعهم القديمة بل أن تكون (عقولهم) ومنهج تفكيرهم والطريقة التي يديرون بها الشأن العام في مكانها لم تتزحزح قيد أنملة..

من قبل سقوط النظام المخلوع قلت لكم إن أكبر خطأ تاريخي بعد انتصار الثورة سيكون اعتماد (الحلول القديمة) للوضع الجديد.. وعلى رأسها حكاية (انتقالي).. مجلس سيادة “انتقالي”، مجلس وزراء “انتقالي”، وثيقة دستورية “انتقالية” إلى آخر قوائم الانتقال العجيبة.. أولاً: هي ذات الوصفة التي جربت في العام 1953، ثم في العام 1964، ثم في العام 1985، ولا حجة ومبرر لها سوى إنها من (ريحة) الماضي (إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم لمهتدون).. مجرد تدوير للماضي رغم حالة الفشل الذريع التي يكابدها السودان منذ الاستقلال.

كلمة (انتقالي) هي ترياق مضاد للمؤسسية.. لأنها تمنح الإحساس وتربي التفكير المبني على وصفة (مؤقت) ولا أحد بالطبع يقيم مؤسسات في وضع مؤقت، أقرب للقبائل الرُّحل ، فلأنها تدرك أنها (انتقالية) من مكان إلى آخر فهي لا تبني بيوتاً ثابتة.

بالله ما الذي كان يمنع أن يكون لنا رأس دولة بلا انتقالي.. ورئيس وزراء لا يحمل صفة انتقالي في حله وترحاله فحتى عندما يزور الدول الأخرى ترافقه كلمة “انتقالي” في نشرات الأخبار وتمنح مستقبليه إحساساً أنهم يتعاملون مع رئيس منزوع الدسم، موسوم في جبينه بأنه انتقالي لا يصلح لبناء شراكات فهو غير مفوض إلا بمهمة محدودة هي “تسيير” البلاد والحفاظ عليها في الحال الذي وجدها فيه لحين إجراء انتخابات وتسليم السلطة لآخرين منتخبين..

بالله عليكم، لو جاء رئيس وزراء منتخب بتصويت بنسبة 100% .. هل يملك تفويضاً شعبياً مثل الذي ناله الدكتور حمدوك الآن؟ هل يملك سنداً شعبياً بقدر الذي وفرته الثورة لرئيس الوزراء “الانتقالي!!!!” ؟ أيهما أقوى رجل حملته الثورة وهنا على وهن وسارت به من شارع إلى شارع .. ومن شهيد إلى شهيد، ومن معتقل إلى معتقل حتى أوصلته الحكم؟ أم رجل/امرأة وصل للحكم ببطاقات ألقيت في صندوق بارد؟

ومع ذلك، دعونا لا نبكي على اللبن المسكوب، فالمطلوب الآن هو السير بالسودان نحو بناء دولة حديثة.. ولن يتحقق ذلك بلا مؤسسات حقيقية تنبني على أسس حديثة تواكب العصر..

هل تلك مهمة صعبة؟

 

صحيفة التيار

 

مواضيع ربما تعجبك

ماذا قال مفرح حول مؤتمر أصدقاء السودان ؟

المرصد السوداني {googleads}اكد الاستاذ نصر الدين مفرح احمد وزير الشئون الدينية والاوقاف ان الآمال التي إنعق

ما الهدف من المحفظة التمويلية التجارية للسلع الاستراتيجية المعلنة ؟

المرصد السوداني {googleads}استعرض الأستاذ عبداللطيف عثمان عضو لجنة تسيير المحفظة التمويلية التجارية للسلع ا

هل أصبح قوش رجل الغرب لتفتيت السودان ؟

المرصد السوداني {googleads}تقرير : محمد اسماعيلتتردد في الاونة الأخيرة الأحاديث عن صلاح قوش وانه ينوي العود

بالفيديو : حميدتي يكشف المستور عن تجارة العملة والذهب في السودان و يكشف عن دعم مالي قادم للبنك المرك

المرصد السوداني {googleads}أكد رئيس اللجنة الاقتصادية الفريق محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السياد

زهير السراج يكتب : أفقر أغنياء العالم !

المرصد السوداني {googleads} * حبانا الله بنعم كثيرة ولكنه ابتلانا بساسة أغبياء جهلة سطحيين، فظللنا رغم ثرا

د.ناهد قرناص تكتب : العنصرية في فتيل

المرصد السوداني {googleads} جدتي لابي رحمها الله كانت تحرص على الدعاء للاموات من أقربائها عقب كل صلاة مفروض

عضو السيادة الفكي: تأخَّر نشْرُ تقرير المُراجع العام بينما الشعب ينتظر معرفة أين اختفت أمواله

المرصد السوداني {googleads} كتب عضو مجلس السيادة ورئيس لجنة إزالة التمكين محمد الفكي في صفحته في تويتر عد

السودان : 149 اصابة جديدة بكورونا وتسجيل 20 حالة وفاة

المرصد السوداني {googleads} اعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن تسجيل 149 إصابة جديدة بفيروس كورونا إضافة إلى

ياسر عرمان : توقيع اتفاق السلام سيغير الخارطة السياسية

المرصد السوداني {googleads} قال نائب رئيس الحركة الشعبية – شمال، ياسر عرمان، إن توقيع اتفاق السلام من

رحب بتسليم كوشيب نفسه للجنائية السودان : الشعبي يدعو الى إنشاء محاكم خاصة لجرائم الحرب في دارفور

المرصد السوداني {googleads} اعلن المؤتمر الشعبي ترحيبه بتسليم علي كوشيب المتهوم في قضايا جنائية متعلقة بجرا

حميدتي : سنوقع اتفاق السلام مع الحركات المسلحة 20 يونيو المقبل

المرصد السوداني {googleads} أكد رئيس وفد الحكومة لمفاوضات السلام الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي: إن المف

زهير السراج يكتب علمانية سودانية !

  المرصد السوداني {googleads} * لا ادرى لماذا تتردد الحكومة في الاتفاق مع الحركة الشعبية لتحرير السود

عبدالواحد نور : مايجرى لا يحل الازمة السودانية

  المرصد السوداني {googleads} قال رئيس حركة تحرير السودان، عبدالواحد محمد النور، إن السلام الجزئي،

د. الشفيع خضر سعيد يكتب : السودان والسلام الضائع

المرصد السوداني {googleads} السلام هو أحد أضلاع مثلث شعار ثورة السودان المتساوي الأضلاع، والضلعان الآخران ه

مصدر مسؤول : إتجاه لتمديد حظر التجوال بولاية الخرطوم

المرصد السوداني {googleads} كشف مسؤول بإدارة الوبئيات بوزارة الصحة اﻻتحادية عن إتجاه لتمديد فترة حظر التج

كباشي : التغيير عبر ثورة ديسمبر “تغيير عظيم” إلا أن من سلبياته (…)

  المرصد السوداني {googleads} قال الفريق أول ركن شمس الدين كباشي عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان،

السودان : 256 إصابة جديدة بكورونا وتسجيل 9 وفيات

  المرصد السوداني {googleads} اعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا إضاف

عمر الدقير : الواقع الحالي يتقاصر عن طموحات الثورة

  المرصد السوداني {googleads}  صدم رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير الحلفاء في “قحت&r