عثمان ميرغني يكتب : حكاية شرط “العلمانية”!!


المرصد السوداني



الحركة الشعبية شمال بقيادة السيد عبد العزيز الحلو أصدرت بياناً نفت فيه تنازلها عن “شرط العلمانية”! وقالت إن إغفال هذا الأمر سيقود تلقائياً إلى مسار “تقرير المصير” البوابة المفضية للانفصال على غرار دولة جنوب السودان.

وبالطبع؛ كلمة “العلمانية” كافية لإثارة سجال سياسي كبير يتجاوز القيادات إلى القواعد الشعبية، وربما ينقسم المجتمع السوداني بين معارض ومؤيد وتصبح “العلمانية” المعبد المقدس الذي تراق على عتباته الدماء.

بصراحة؛ المشهد السياسي السوداني يتعبد في محراب “المصطلحات”، يدور حولها ويتمتم بها مثل درويش في حلقة الذكر على رأي كبيرنا الدكتور منصور خالد عافاه الله من محنة السرير الأبيض الذي طال رقاده عليه بمستشفى في مدينة لندن.

أنصح المفاوض الرسمي من جانب الحكومة السودانية أن يقبل دون تردد بـ”علمانية” الدولة، وما جاورها من مصطلحات مثل عبارة “فصل الدين عن الدولة”.. ليبقى بعد ذلك المحك في التوصيف القانوني والفني المباشر لهذه المصطلحات..

ما هو المطلوب ليكون السودان دولة “علمانية”؟ بكل يقين ليس مطلوباً الذهاب إلى الأمم المتحدة وتسجيل اسم السودان في قامة الدول “العلمانية”، لسبب بسيط، هو إن مثل هذه القائمة لا وجود لها.

حسناً؛ لنكون دولة “علمانية” فلنأخذ مثالاً لدولة “علمانية” ونستنسخ المعايير ذاتها هنا.. فتلكن الولايات المتحدة الأمريكية، فيصبح السؤال، ما هو المطلوب لنكون دولة “علمانية” مثل أمريكا؟ الإجابة التي لا مناص منها هي أن ننقل المباديء القانونية في الدستور الأمريكي التي جعلت من أمريكا دولة “علمانية”.. ولماذا نضيع الوقت فلننقل الدستور الأمريكي بحذافيره!!!

الدستور الأمريكي أشار إلى “الدين” في التعديل الأول، أو ما يعرف بوثيقة الحقوق ويقول النص الدستوري:

(لا يصدر الكونغرس أي قانون خاص بإنشاء دين من الأديان أو يمنع حرية ممارسته، أو يحد من حرية التعبير أو الصحافة، أو من حق الناس في الاجتماع سلمياً، وفي مطالبة الحكومة بإنصافهم من الظلم).

بعبارة أخرى الأديان وحرية ممارستها في أمريكا – المثال العلماني – محروس بالدستور.. وفي العام 1955 أضاف الكونغرس عبارة “توكلنا على الله” In God We Trust في أوراق العملة “الدولار” وفي العام التالي عمم العبارة لتصبح شعاراً للدولة.

بعبارة أخرى المفهوم الفني الدقيق لمصطلح “علمانية” لا علاقة له بالدين إطلاقاً، ولا يتحول إلى قواعد قانونية تحظر على أحد أن يمارس كافة حرياته الدينية..

نفس الأمر ينطبق على عبارة “فصل الدين عن الدولة” فهو مجرد مبدأ تاريخي حتمه هيمنة الكنيسة كمؤسسة على الحكم والسلطة، ولكنه لا يمس الدين من حيث المعتقد أو الممارسة، فحتى القسم الذي يؤديه رئيس أمريكا هو في الحقيقة ممارسة دينية نصه (أقسم بأنني سأقوم بإخلاص بمهام منصب رئيس الولايات المتحدة وبأنني سأبذل أقصى ما في وسعي لأصون وأحمي وأدافع عن دستور الولايات المتحدة).

لا تضيِّعوا الوقت بالغرق في شبر ماء هذه المصطلحات.

 

التيار

مواضيع ربما تعجبك

ياسر عرمان : نسعى من خلال السلام إلى بناء سودان جديد يتعايش فيه الجميع

المرصد السوداني {googleads}أكد نائب رئيس “الحركة الشعبية – جناح مالك عقار”، رئيس وفدها ال

مفاوضات السلام : اليوم .. الحكومة الانتقالية وجناح عقار يوقعان اتفاقًا نهائيًا

المرصد السوداني   {googleads}أعلن ضيو مطوك، عضو فريق وساطة مفاوضات السلام السودانية، من جنوب السودان،

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

مزمل ابو القاسم يكتب : لو عندك خُت (2)

  المرصد السوداني   {googleads}* الصحافة مرآة المجتمع وضمير الأمة، من أوجب واجباتها أن لا تحصر

عثمان ميرغني يكتب : في مكتب رئيس الوزراء

  المرصد السوداني   {googleads}تشرفت نهار أمس بلقاء الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الانتقا

بافيديو: عثمان ميرغني يجرى حوارا مع حمدوك يتحدث عن قضايا هامة ابرزها الدولار وازمة الخبز والمواصلات

  المرصد السوداني   {googleads}اجرى رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك حوار تلفزيوني جديد في لقاء مش

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشعب يحصد دخان المعسِّل

المرصد السوداني {googleads}*قبل فترة كتب الزميل الصديق عادل الباز مقالاً بعنوان (الفاخر تصدر الذهب والشعب ي

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

د.الشفيع خضر سعيد يكتب : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان

المرصد السوداني {googleads}د. الشفيع خضر سعيد خلال الأسابيع الماضية، شهدت عدة مدن في السودان، انفلاتا أمني

عثمان ميرغني يكتب : مع التقدير للدكتور الأفندي !!

المرصد السوداني {googleads}الدكتور عبد الوهاب الأفندي كتب مقالاً أمس في “العربي الجديد” بعنوان

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان