عثمان ميرغني يكتب : تأجيل.. مرة أخرى!!

 

المرصد السوداني

 


لو كانت مباراة في كرة القدم بين فريقين في دوري “سنترليق” لما احتمل الجمهور تأجيلها مرة واحدة وليوم واحد.. ولكنها مفاوضات السلام التي لا ينتظرها المتأثرون بالحروب وحدهم، ولا شعب السودان أجمع فحسب، بل كل العالم الذي يربط تعاونه مع الحكومة الانتقالية بتوقيع اتفاق السلام.

أمس، وبمنتهى البساطة أعلن عن تأجيل جولة المفاوضات بين الحكومة والحركات المسلحة.. وهو ليس التأجيل الأول ولا الثاني.. ففي 11 سبتمبر 2019 وقعت الحكومة والجبهة الثورية اتفاق (إعلان المباديء)، وتضمن شرطا بإرجاء تكوين المجلس التشريعي “البرلمان” وتعيين الولاة لحين توقيع اتفاق السلام، على أن تبدأ المفاوضات خلال شهر.

وفي يوم 21 أكتوبر 2019 وقع اتفاق بين الحكومة والحركات للمرة الثانية بمدينة جوبا أطلق عليه “الإعلان السياسي” على أن تبدأ المفاوضات بعد أسبوعين.

وبعد انتظار طويل لمدة شهر كامل تأجلت المفاوضات التي كان مزمعا لها أن تبدأ غدا 21 نوفمبر 2019 إلى موعد آخر لم يحدد بصورة قاطعة ولكن مرجح أن يكون بعد ثلاثة أسابيع من الآن..

ولكن المثير للدهشة الحيثيات التي أدت لتأجيل هذه الجولة، فحسب تصريحات رسمية للسيد توت قلواك رئيس لجنة الوساطة أن التأجيل بسبب (ارتباط بعض الحركات المسلحة بورش عمل ذات صلة بالعملية السلمية في السودان)، ويقصد اجتماعات الجبهة الثورية في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا.

ورغم أن الطرف الآخر في المفاوضات، الحركة الشعبية شمال التي يتزعمها السيد عبد العزيز الحلو كانت جاهزة لجولة المفاوضات إلا أن التأجيل شمل المسارين.. مسار الجبهة الثورية والشعبية.

وطبعا الحكومة من جانبها أجلت تكوين البرلمان وتنصيب ولاة الولايات لشهر آخر استجابة لمطلب الجبهة الثورية..

وفي غضون هذه الجولات من التأجيل يظل المتأثرون من الحروب على رصيف الانتظار ينتظرون قطارا لا أحد يعلم متى يأتي..

هذا المشهد التراجيدي ليس فيه من الحكمة شيء، بل قد يبعث برسالة مربكة وخطيرة أن السلام ليس أولوية أو همًّا يتطلب حث الخطى.. في وقت تتربص بالحكومة الانتقالية مقادير مجهولة تستثمر من مثل هذا الطقس الملبد بغيوم الشك وضباب الأجندات الخفية.

في تقديري؛ على الحكومة السودانية أن تغير من منهج التفاوض، فلتستمر جولات المفاوضات لكن في مسار مواز، لماذا لا تذهب الحكومة مباشرة لأهل المصلحة على الأرض.. النازحين واللاجئين والمشردين والمغبونين الذين طال ليل انتظارهم.. لماذا لا تعلن الحكومة وتبدأ في “مشروع مارشال” يستهدف التنمية في الأقاليم الثلاث، دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.. ليس لأنها مناطق نزاعات أو “مهمشة” كما يقول الساسة، بل لأنها مناطق مترفة بالثروات قادرة على اسعاد شعب السودان إن توفرت لها برامج التنمية..

السلام لا يعني إيقاف صوت القنابل وأزيز الرصاص، بل الحياة الكريمة الهانئة المستقرة..!!

 

التيار

مواضيع ربما تعجبك

ياسر عرمان : نسعى من خلال السلام إلى بناء سودان جديد يتعايش فيه الجميع

المرصد السوداني {googleads}أكد نائب رئيس “الحركة الشعبية – جناح مالك عقار”، رئيس وفدها ال

مفاوضات السلام : اليوم .. الحكومة الانتقالية وجناح عقار يوقعان اتفاقًا نهائيًا

المرصد السوداني   {googleads}أعلن ضيو مطوك، عضو فريق وساطة مفاوضات السلام السودانية، من جنوب السودان،

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

مزمل ابو القاسم يكتب : لو عندك خُت (2)

  المرصد السوداني   {googleads}* الصحافة مرآة المجتمع وضمير الأمة، من أوجب واجباتها أن لا تحصر

عثمان ميرغني يكتب : في مكتب رئيس الوزراء

  المرصد السوداني   {googleads}تشرفت نهار أمس بلقاء الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الانتقا

بافيديو: عثمان ميرغني يجرى حوارا مع حمدوك يتحدث عن قضايا هامة ابرزها الدولار وازمة الخبز والمواصلات

  المرصد السوداني   {googleads}اجرى رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك حوار تلفزيوني جديد في لقاء مش

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشعب يحصد دخان المعسِّل

المرصد السوداني {googleads}*قبل فترة كتب الزميل الصديق عادل الباز مقالاً بعنوان (الفاخر تصدر الذهب والشعب ي

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

د.الشفيع خضر سعيد يكتب : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان

المرصد السوداني {googleads}د. الشفيع خضر سعيد خلال الأسابيع الماضية، شهدت عدة مدن في السودان، انفلاتا أمني

عثمان ميرغني يكتب : مع التقدير للدكتور الأفندي !!

المرصد السوداني {googleads}الدكتور عبد الوهاب الأفندي كتب مقالاً أمس في “العربي الجديد” بعنوان

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان