حيدر المكاشفي يكتب: قانون تحرير الدولة

 

المرصد السوداني

 

القانون الذي أجيز الخميس الماضي وقضى بتفكيك النظام البائد وازالة تمكين حزب المؤتمر الوطني المخلوع بأمر الجماهير قبل القانون، كان من المفترض برأيي الخاص أن يسمى قانون تحرير الدولة بدلا من التسمية التي أجيز بها، وذلك ببساطة لأن النظام البائد قد استعبد الدولة واستعمرها على مدى ثلاثين عاماً حسوما، بل ورهنها لصالحه الخاص ووضع السودان كله من أقصاه الى أقصاه رهينة بين يديه، وجعل ما فيه ومن فيه مثل خادم الفكي المجبورة علي الصلاة كما يقول المثل، يطبق عليهم ما يشاء بالقوة والقهر والجبروت حينا، وبالجزرة والاغراء والرشاوى حينا آخر، ولهذا فان أي حديث عن استعادة الدولة هو بالأحرى حديث عن تحرير مؤسسات الدولة من قبضتهم الخانقة، وتحرير الوظائف من كوادرهم التي ظلت تنتقل دون وجه حق ودون مؤهل كاف بين المواقع المختلفة كما تتنقل الفراشات، كلما امتصت رحيق زهرة انتقلت الى غيرها، وكأني بلسان حالهم قبل مقالهم يقول البلد بلدنا ونحنا أسيادها ويا سودان مافيك الا نحن، والبقية رعية ورعاع وما عليهم الا السمع والطاعة..

وبكلمة واحدة نقول لقد حان أوان حل دولة الحزب واحلال محلها دولة الوطن والمواطنين أجمعين، والقضاء على السلطة المطلقة والنهج الشمولي القابض الذي جعل من الحزب والدولة شيئاً واحدا، تماهت السلطة في الحزب وتمدد الحزب في السلطة، ووضع الدولة في خدمة الحزب، رئيس الدولة هو رئيس الحزب، ومساعد الرئيس في القصر هو نائب الرئيس في الحزب، والوالي هو رئيس الحزب في الولاية، ووزير الوزارة الفلانية هو أمين القطاع العلاني في الحزب وهكذا دواليك، كل الدولة في جوف الحزب بما في ذلك ال… وال… وال… مما تعدون وتعرفون من مؤسسات وهيئات يتشكل منها قوام أي دولة، وباختصار وضع الحزب الحاكم الدولة رهينة له ورهن إشارته من قمة جهازها التنفيذي وإلى أصغر وحدة محلية، وأحكم عليها الخناق تحت إبطه، بينما ترك الآخرين في الصقيعة (أباطهم والنجم)، لا فاصل بين الانتماء السياسي للحزب والانتماء العام للمنصب، ذاك هو هذا، وهذا هو ذاك، فلا تدري ما الذي يفعله من أجل الحزب، وما الذي يفعله من أجل المنصب، فقد اختلط حابل الدولة بنابل الحزب، وبقية خلق الله في أرض السودان مجرد فرّاجة على رأي حداتهم الأرزقية (وروني العدو واقعدوا فرّاجة) كان ذلك وضع مقلوب وصورة شائهة جعلت الحزب الحاكم يكتم على نفس الحياة السياسية ويصيبها ب(الأزمة والاختناق) ويورثها الإملاق من خلال سيطرته على مؤسسات الدولة، ولن تصح مناخات الحكم ولا يمكن إصحاح بيئة السياسة إلا بتحرير الدولة من الحزب وتخليص رقبتها من تحت إبطه وهذا ما قرره قانون تحرير الدولة السودانية يقرأ (قانون تفكيك النظام وازالة التمكين)..

 

الجريدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
المرصد السوداني
 
 
المرصد السوداني
القانون الذي أجيز الخميس الماضي وقضى بتفكيك النظام البائد وازالة تمكين حزب المؤتمر الوطني المخلوع بأمر الجماهير قبل القانون، كان من المفترض برأيي الخاص أن يسمى قانون تحرير الدولة بدلا من التسمية التي أجيز بها، وذلك ببساطة لأن النظام البائد قد استعبد الدولة واستعمرها على مدى ثلاثين عاماً حسوما، بل ورهنها لصالحه الخاص ووضع السودان كله من أقصاه الى أقصاه رهينة بين يديه، وجعل ما فيه ومن فيه مثل خادم الفكي المجبورة علي الصلاة كما يقول المثل، يطبق عليهم ما يشاء بالقوة والقهر والجبروت حينا، وبالجزرة والاغراء والرشاوى حينا آخر، ولهذا فان أي حديث عن استعادة الدولة هو بالأحرى حديث عن تحرير مؤسسات الدولة من قبضتهم الخانقة، وتحرير الوظائف من كوادرهم التي ظلت تنتقل دون وجه حق ودون مؤهل كاف بين المواقع المختلفة كما تتنقل الفراشات، كلما امتصت رحيق زهرة انتقلت الى غيرها، وكأني بلسان حالهم قبل مقالهم يقول البلد بلدنا ونحنا أسيادها ويا سودان مافيك الا نحن، والبقية رعية ورعاع وما عليهم الا السمع والطاعة..
وبكلمة واحدة نقول لقد حان أوان حل دولة الحزب واحلال محلها دولة الوطن والمواطنين أجمعين، والقضاء على السلطة المطلقة والنهج الشمولي القابض الذي جعل من الحزب والدولة شيئاً واحدا، تماهت السلطة في الحزب وتمدد الحزب في السلطة، ووضع الدولة في خدمة الحزب، رئيس الدولة هو رئيس الحزب، ومساعد الرئيس في القصر هو نائب الرئيس في الحزب، والوالي هو رئيس الحزب في الولاية، ووزير الوزارة الفلانية هو أمين القطاع العلاني في الحزب وهكذا دواليك، كل الدولة في جوف الحزب بما في ذلك ال… وال… وال… مما تعدون وتعرفون من مؤسسات وهيئات يتشكل منها قوام أي دولة، وباختصار وضع الحزب الحاكم الدولة رهينة له ورهن إشارته من قمة جهازها التنفيذي وإلى أصغر وحدة محلية، وأحكم عليها الخناق تحت إبطه، بينما ترك الآخرين في الصقيعة (أباطهم والنجم)، لا فاصل بين الانتماء السياسي للحزب والانتماء العام للمنصب، ذاك هو هذا، وهذا هو ذاك، فلا تدري ما الذي يفعله من أجل الحزب، وما الذي يفعله من أجل المنصب، فقد اختلط حابل الدولة بنابل الحزب، وبقية خلق الله في أرض السودان مجرد فرّاجة على رأي حداتهم الأرزقية (وروني العدو واقعدوا فرّاجة) كان ذلك وضع مقلوب وصورة شائهة جعلت الحزب الحاكم يكتم على نفس الحياة السياسية ويصيبها ب(الأزمة والاختناق) ويورثها الإملاق من خلال سيطرته على مؤسسات الدولة، ولن تصح مناخات الحكم ولا يمكن إصحاح بيئة السياسة إلا بتحرير الدولة من الحزب وتخليص رقبتها من تحت إبطه وهذا ما قرره قانون تحرير الدولة السودانية يقرأ (قانون تفكيك النظام وازالة التمكين)..
الجريدة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

مواضيع ربما تعجبك

أعده القطاع القانوني.. المؤتمر السوداني: تسليم وزير العدل قانون “مناهضة التمييز العنصري”

المرصد السوداني {googleads} سلم حزب المؤتمر السوداني وزير العدل نصرالدين عبد الباري مشروع قانون “مناه

لمحاصرة مروجي الشائعات مجلس الوزراء يجيز قانون المعلوماتية

المرصد السوداني {googleads} كشف الدكتور يوسف آدم الضي وزير الحكم الاتحادي والي الخرطوم في حديث موجه للعام

تجمع المهنيين يوضح سبب تأييده لفصل الدين عن الدولة

  المرصد السوداني {googleads} قالت متحدثة باسم تجمع المهنيين السودانيين، الذي قاد الاحتجاجات التي نجح

تفاصيل لقاء الـ(3) ساعات بين حمدوك ورؤساء تحرير الصحف :البعثة الأممية ! الرؤية الاقتصادية !مسارات ال

المرصد السوداني {googleads} ظلت العلاقة بين رئيس مجلس الوزراء د .عبدالله حمدوك تقوم على الاحترام المتبادل

التعايشي يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ عمليات نزع السلاح وبسط هيبة الدولة

    المرصد السوداني {googleads}   شرق دارفور-المرصد السوداني أكد عضو مجلس السيادة الانت

اسماء جمعة تكتب : شباب في حماية الدولة والثورة

المرصد السوداني {googleads}شباب لجان المقاومة هم جزء من قطاع الشباب العريض الذي أنجز ثورة ديسمبر المجيدة، م

حيدر المكاشفي يكتب : شعارات الثورة وهتافيات الزواحف

المرصد السوداني   {googleads}شاهدت مصادفة، مقطع من مسيرة الزواحف التى نظموها بمدينة الفولة أمس، فى هذ

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

أول تعليق من رئيس تحرير “السوداني” ضياء الدين بلال عقب مصادرة الصحيفة

المرصد السوداني   {googleads}أعتبر رئيس تحرير صحيفة السوداني ضياء الدين بلال، قرار مصادرة صحيفة السود

جريدة لندنية : ورقة علمانية الدولة مناورة للضغط على الحكومة الانتقالية لهذا … السبب

المرصد السوداني {googleads}ورقة علمانية الدولة مناورة للضغط على الحكومة من أجل المكاسب. العرب اللندنية &nd

حيدر المكاشفي يكتب : الديون المنسية

المرصد السوداني {googleads}قبل تناولنا قضية الديون المنسية، تلزمنا أولاً وقفة أولى وسنعود لاحقا للتعليق على

حيدر المكاشفي يكتب : البرهان وحمدوك يصليان في كاودا

المرصد السوداني {googleads}في الأخبار أن البرهان رئيس مجلس السيادة وحمدوك رئيس الوزراء، طلب كل منهما على حد

حيدر احمد خيرالله يكتب : الملفات القذرة طريق الموت يا اسلامويون؟!

المرصد السوداني {googleads}*مهما تكن ردود الأفعال لإنتزاع السلطة من تحت أيدي جماعة الإسلام السياسي ، فان اك

حيدر المكاشفي يكتب: رفع الدعم..سيك سيك معلق فيك

المرصد السوداني {googleads}يبدو أن لواضعي موازنات الحكومة لعقود خلت وحتى الآن علاقة واشجة والتحام سيامي مع

زهير السراج يكتب: حول لجان الأحياء

    المرصد السوداني {googleads}لا اتفق مع الزميلين العزيزين سيف الدولة حمدنا الله والفاتح جبرا

محمد وداعة يكتب: الموازنة .. سيناريو خيالي وعقيم !

    المرصد السوداني {googleads} لا شك ان محاولات السيطرة على التضخم لم تفلح في السابق ، لوجود

السودان.. عودة الإسلاميين وضياع الوطن هناك ما هو أسوأ من عودة الدكتاتورية حين تنهار الثورات، وهو انه

المرصد السوداني {googleads} عبد الوهاب الأفنديليس مستغرباً، إلا في التوقيت، ما شهدته العاصمة السودانية، ال

الحكومة و”الشعبية” بقيادة الحلو تفشلان في الإتفاق على طبيعة الدولة

المرصد السوداني   جوبا: وكالات{googleads}عقد وفد الحكومة المفاوض برئاسة عضو مجلس السيادة الفريق الركن