عزالدين على دهب

16 اكتوبر حكم العسكر مابتشكر

dahab
المشهد في مجلس الوزراء يوم امس كان مصنوعا بامتياز حرصت ان اذهب باكراَ لاشهد بدايات هذه الثورة التصحيحية كما سميت من قبل الداعين لها او العودة الي منصة التأسيس
اول المشاهد ان المدعوون لهذه الملمة هم قادمون بحافلات ويحملون لافتات وشعارات متنوعة منهم من يهتف (شعب واحد جيشا واحد) ومنهم من يهتف (الحرية لا لا وما شغالة )ومنهم من يهتف( لن تحكمنا حكومة الجوع )ومنهم من يهتف( بسقوط حكومة حمدوك)
  المشهد مكون من فئات تم اختيارها بعناية لعكس مزيد من التنوع منهم رجالات ادارة اهلية ورجالات طرق صوفية وطلاب خلاوي وحكامات وعدد من فئات المجتمع
عموما مشهد الامس مشهد مصنوع وقناعتي لاتوجد ثورة ممكن ان تصنع مهما انفقت من اموال الثورات معروف عنها تحدث بغتة ويهب الناس طواعيتة مشهد امس يمكن ان يطلق عليه مشهد ارباك المشهد لكن السؤال من المستفيد ؟؟؟
بالطبع مجموعة العسكر هي التي يمكن تستفيد من مثل هذه الحشود لكن يقيني ان الشعب السوداني صاحب المصلحة الحقيقية في التغيير لايمكن ان يفرط في ثورته وتجييرها لاي مجموعة مسنودة من العسكر .... (52) سنة من عمر السودان ظلت تحت حكم العسكر النتيجة بلد فاشل فلن ندعم اي حراك يتخفي خلفه العسكر
الثورة طريقها هو الالتزام بالوثيقة الدستورية وتسليم رئاسة المجلس السيادي للمدنين والالتزام بتنفيذ اتفاق سلام جوبا واكمال هياكل السلطة من مجلس تشريعي ومحكمة دستورية ومفوضيات ومجلس اعلي للقضاء ومجلس اعلي للنيابة وتعيين رئيس قضاء ونائب عام هذا هو المخرج
مع تحياتي
عزالدين دهب

عدد الزوار

2176 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع