عزالدين على دهب

ندوة صحافيي دارفور


الخرطوم المرصد السوداني
عزالدين دهب
أكد الأستاذ محمد حسن عثمان التعايشي عضو مجلس السيادة أن جولة المباحثات التي عقدت في مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان قطعت شوطاً طويلاً في مسيرة السلام.
وقال التعايشي في ندوة عن مستقبل السلام في السودان نظمتها رابطة إعلاميي وصحفيي دارفور نهار اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم.قال التعايشي إن فتح المسارات الإنسانية وعودة المنظمات التي تم طردها من نظام المخلوع تعد من أهم الخطوات لجهة أنها تقدم العون الإنساني للمتأثرين من الحروب والنازحين في مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور وقال التعايشي أنهم فتحوا المجال لكل المنظمات التي تريد أن تعمل في المجال الإنساني وفق ضوابط وشروط مسهلة .
وقال التعايشي أن إعلان المبادئ الذي تم توقيعه في مدينة جوبا هو خطوة مهمة ستساعد في الإسراع بحسم أمر السلام قبل فترة الستة أشهر التي تم التوافق عليها في الإعلان الدستوري.
وامتدح التعايشي دور قادة الكفاح المسلح وثمن اتفاقهم في تكتل واحد تحت إسم الجبهة الثورية.
وفي الأثناء كشف عن جلسة مهمة جمعتهم بالقائد عبدالعزيز الحلو وأن المفاوضات لن تستثني أحداً وقال إن لا إستقرار ولا تنمية ولا تطور في ظل الحروب ، مشيراً إلى أن راهنا إستقرار البلاد وتطورها رهينا بتمزيق فاتورة الحرب وإنتهاج نظام سياسي جديد مطالبا النخب السياسية بالإستعداد لتقديم تنازلات من أجل السلام بمافيه تغير منهج الحكم.
وقطع التعايشي بأن فرصة تحقيق السلام هذه المرة كبيرة جداً.
وأشار التعايشي للإرادة السياسية والإنسجام بين مكونات المجلس السيادي أفضت الي جولة تفاوض ناجحة جداً في جوبا.
وقال التعايشي أن إستقرار السودان من إستقرار جنوب السودان والعكس صحيح مشيراً إلي أنهم سجلو إختراق كبير في تحقيق السلام في دولة جنوب السودان بوساطتهم لإنهاء الحرب وقربوا وجهات النظر بين سلفاكير ومشار وجمعوا بينهم في لقاء حاسم في جوبا توصل فيه الطرفان لإتفاق يستكمل في الفترة المقبلة بواسطة الايقاد.