الطاهر ساتي يكتب : إليكم …الطاهر ساتي


المرصد السوداني
:: ومن الأخبار التي تدمي القلوب وتدمع العيون، وصول سُفن المنح إلى الموانئ .. نعم، ربما أخبار التشكيل الحكومي شغلت صحف وقنوات البلد – يوم السبت الفائت – عن تغطية وصول أربع بواخر إلى ميناء بورتسودان، وهي محملة بالقمح السعودي، وهي الدفعة الأولى من المنحة السعودية .. التي يبلغ مقدارها (200.000 طن) .. وهناك بواخر أخرى – من ذات المنحة – على الطريق، ليكتمل وصول (450.000 طن)، وذلك بنهاية هذا الشهر .. !!
:: وبهذه المناسبة، نجتر الذكرى، وأنشر زاوية كتبتها في مثل هذا الشهر قبل (أربع سنوات)، أي بتاريخ سبتمبر 2015، وكانت البلاد قد استقبلت إغاثة، وكان النص : ( بعد تمكين العدل، وبعد أن عمّ الخير لحد البحث عن السائل والمحروم في الأزقة والحواري ولا يجدونهما، قال الخليفة عمر بن عبد العزيز للزرًاع : (انثروا القمح على رؤوس الجبال).. وكانت ثلوج الشتاء تغطي قمم الجبال في تركيا، فامتثل الزُراع هناك لأمر عمر ونثروا القمح على قمم الجبال..
:: والى يومنا هذا، لا تزال وصية عمر سارية في وديان وسهول تركيا، و صارت عادة تركية أن ينثر المزارع حبات القمح على قمم الجبال في موسم الحصاد .. وعُمر – بأمره ذاك- لم يكن يتحسب فقط لحاجة الطيور إلى الحياة رغم أن هذا من جوهر العدل في (نهج حكمه).. ولكن تحسب أيضاً لشكل الدولة ومظهرها أمام الآخرين.. (انثروا القمح على رؤوس الجبال).. لماذا؟.. فالإجابة كما أكمل بها عمر ذاك الأمر: (حتى لا يُقال جاع طير في بلاد المسلمين)..
:: نعم، (حتى لا يُقال).. وهذا هو معنى أن يكون نظام الحُكم حريصاً على نقاء شكل ومظهر الدولة وشعبها في نفوس وعيون الآخرين دون أن ينتقص هذا من حرصه على نقاء جوهر الحكم في نفوس وعيون (شعب الدولة) .. وأهل السودان ليسوا بحاجة لمن يعكس لهم حال بلادهم، فالحال يُغني عن (الشرح والسؤال).. ومع ذلك، كما تفعل كل الأنظمة الواعية، كنا نأمل أن تقدم الحكومة للعالم دولة غير تلك المتداولة – بالسخرية والاستهزاء- في بعض وسائل الإعلام ..
:: ( الشعب يستهلك أكثر مما ينتج، ويستورد أكثر مما يصدر)..فالوصف صادر عن مسؤول من بعض مهامه تمكين العدل ليتحقق الرخاء، ثم من مهامه الأخرى أن يُدثر دولته وشعبها بكل ما هو طيب أمام الآخرين حتى ولو كان في الدولة والشعب ما يسوء أو يسيء، وذلك عملاً بنهج : ( حتى لا يُقال).. (الشعب يستهلك أكثر مما ينتج، ويستورد أكثر مما يصدر)، ليست بجملة مفيدة عندما تصدر عن وزير المالية أو أي مسؤول آخر..
:: هذا الشعب كان ينتج حتى لحظة توجس أحدهم : ( لو ما جينا الدولار كان ح يصل 20 جنيهاً)، وتلك الفئة بحساب اليوم ( 20 قرشاً)، فالذاكرة لن تنسى عملة كانت ذا قيمة في وطن كانت سفن سودانلاين تبحر بصادر الصمغ والقطن والأنعام وغيرها..أما السفن فبيعت كـ (إسكراب)، ومن ينتجون تطاردهم سجون الإعسار ليتغربوا أو ليبحثوا عن الأمل المسمى بالذهب..بعجزكم وفشلكم تحول شعبنا إلى ما دون الأنعام حالاً، ولحد العجز عن توفير قوت اليوم والعام ).. انتهى نص سبتمبر العام 2015، فنأمل أن يكون آخر النصوص الحزينة، وكذلك.. (آخر المنح )..!!

الطاهر ساتي

السوداني

مواضيع ربما تعجبك

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

مزمل ابو القاسم يكتب : لو عندك خُت (2)

  المرصد السوداني   {googleads}* الصحافة مرآة المجتمع وضمير الأمة، من أوجب واجباتها أن لا تحصر

عثمان ميرغني يكتب : في مكتب رئيس الوزراء

  المرصد السوداني   {googleads}تشرفت نهار أمس بلقاء الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الانتقا

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشعب يحصد دخان المعسِّل

المرصد السوداني {googleads}*قبل فترة كتب الزميل الصديق عادل الباز مقالاً بعنوان (الفاخر تصدر الذهب والشعب ي

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

الفاتح جبرا يكتب : الني للنار !

المرصد السوداني {googleads}العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقل

زهير السراج يكتب : هيبة الدولة !

المرصد السوداني {googleads}*تأخر كثيراً القرار الذي أصدره وزير التجارة والصناعة بتكوين آلية تنفيذية لمراقبة

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

د.الشفيع خضر سعيد يكتب : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان

المرصد السوداني {googleads}د. الشفيع خضر سعيد خلال الأسابيع الماضية، شهدت عدة مدن في السودان، انفلاتا أمني

عثمان ميرغني يكتب : مع التقدير للدكتور الأفندي !!

المرصد السوداني {googleads}الدكتور عبد الوهاب الأفندي كتب مقالاً أمس في “العربي الجديد” بعنوان

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشرطة والنيقرز

المرصد السوداني   {googleads}*لم أتعجب ولم أفاجأ عندما علمت أن قوة شرطية مكونة من سريتين فقط، (ضمتا ح

أسماء جمعة تكتب : فضائح الحركة الإسلامية

المرصد السوداني   {googleads}ما فعله نظام الحركة الإسلامية المخلوع بالشعب السوداني، يكفي جدا ليحاكم ق

حمدوك : الشعب الذي احتمل 30 عاما بإمكانه الصبر قليلا

المرصد السوداني   {googleads}قال رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إن الشراكة القائمة الآن في الس