الطاهر ساتي يكتب : الحُكم الثنائي!

المرصد السوداني


:: الجنون هو أن تفعل الشيء مرة تلو أخرى ثم تتوقع نتائج مختلفة، أو هكذا إحدى حكم أنشتاين الداعية إلى عدم معالجة الخطأ بذات الخطأ.. ومنذ استقلال بلادنا، وحتى ضحى الثورة هذه، وكما يوضح الحال العام حاليا، مازلنا نعيد إنتاج الأزمات والكوارث في كل مناحي الحياة العامة.. ورغم تراكم الأزمات، لم تحدث النخب السياسية نفسها بتغيير طرائق تفكيرها بحيث تبتكر وتبادر بفعل أفعال أخرى تأتي بنتائج تختلف عن السابقات.. وهذا ما يصفه أنشتاين بالجنون، وهو – فعلاً – كذلك.
:: وعلى سبيل المثال الراهن، ما يحدث بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير – من شد وجذب – يُعيد إلى ذاكرة الناس ما كان يحدث بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية في عهد الحكم الثنائي (نيفاشا) .. نفس الملامح والشبه، وذات الطباع.. وهذا يعني أن الوطن والمواطن على موعد مع مرحلة تشاكس أخرى، أي كتلك المرحلة التي لم يفعل خلالها الشريكان إلا ما يعكر صفو الوحدة، بحيث كان الانفصال حصاد الشراكة المشاكسة.
:: منذ أسبوع ونيف، ورغم المفاوضات التي (لم تفشل بعد)، بدليل أن هناك لجنة فنية تعمل بأمر المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، إلا أن الضرب تحت الحزام لم يتوقف بينهما بعد.. أحدهما يُعلن عن جدول التصعيد الضاج بالمواكب والاعتصام ، ليرد الآخر بإلغاء قرار حل النقابات والاتحادات.. وحتى مسيرة تيار النصرة والشريعة التي تحتشد في شارع القصر ليست بالبراءة التي يمكن نسبها لمناخ الحريات، بل هي (تحية عسكرية)، ومراد بها الرد تحيات قوى الحرية والتغيير.
:: وهم قاب قوسين أو أدنى من سُدة السلطة، نصحنا السادة بقوى الحرية والتغيير بضرورة احتواء المجلس العسكري، بحيث يكون شريكا مثاليا في المرحلة القادمة، وحاميا للنظام القادم من مخاطر الثورة المضادة.. فالمجلس العسكري يمثل المؤسسات العسكرية التي ساهمت الثورة والتغيير، وكذلك يمثل المؤسسات العسكرية التي تقع عليها مسؤولية حماية الحريات والديمقراطية.. وليس من الذكاء السياسي تأليب الرأي العام على شركاء الثورة والتغيير وحماة الديمقراطية.
:: ولكن لم يستبينوا النصح.. وعليه، سوف يتواصل الضرب تحت الحزام إلى أن يحدث الاتفاق، وما بعد الاتفاق أيضا.. نعم، آجلا أو عاجلا، سوف يتم الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على تشكيل (حكومة شريكين أخرى)، أي كتلك التي كانت بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية.. ولكن المؤسف، لن يتوقف الضرب تحت الحزام بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حتى وهما على (سدة السلطة)، أي كما كان يحدث بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية.
:: لن يتوقف الضرب تحت الحزام بينهما، ليدفع المواطن ثمن شراكتهما.. فالكل تمناها شراكة مثالية تقود البلاد إلى مرحلة الحرية والسلام والعدالة.. ولكن للأسف، من وحي ما يحدث حاليا، فإن الشراكة بين المجلس العسكري وقوى الحرية لن تكون مثالية حتى ولو تنازل أي طرف للآخر عن كل مقاعد المجلس السيادي.. لقد تبخرت من شراكتهما المرتقبة (الثقة)، والخلاف حول المجلس السيادي دليل على أزمة الثقة.. وكما تعلمون فإن الثقة أهم عناصر نجاح أية شراكة في الحياة.

الطاهر ساتي

السوداني

مواضيع ربما تعجبك

المهدي : يجب أن نقبل بحميدتي لبناء الوطن ويعلق على الزحف الأخضر وسجن البشير

المرصد السوداني {googleads}وصف رئيس حزب الأمة القومي الامام الصادق المهدي اسلام (الكيزان) بالباطل، واعتبر أ

الطاهر ساتي يكتب : دولة القانون ..!!

المرصد السوداني {googleads}:: ومن لافتات أحمد مطر :قال لزوجته : اسكتيوقال لابنه : أنكتمُصوتُكمَا يَجعلُني م

عثمان ميرغني يكتب : وما ذنب شعب السودان؟

  المرصد السوداني   {googleads}حسب تقرير نشرته مجلة “وول ستريت” أن الدكتور عبد الله

الجيش : الحديث عن وجود الأحزاب في المؤسسة العسكرية يخلق الفتن

  المرصد السوداني {googleads}نفى المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد ركن عامر محمد الحسن صحة ما

السبت المقبل : حكم نهائي بمواجهة البشير تزامنا مع دعوات انصاره بالتظاهر وقوى التغيير تعلق على تلك ال

  المرصد السوداني {googleads}ينتظر أن تصدر محكمة سودانية حكماً نهائياً بمواجهة البشير الموقوف بسجن كو

يوسف السندي يكتب السودان ليس ندا لأمريكا

المرصد السوداني {googleads}حتى نكون واقعيين الدعوات التي تدعو إلى علاقة ( ندية ) بين السودان و أمريكا هي دع

حركة مناوي : تجاوز الثورية في ترشيحات الولاة يعرقل عملية السلام

  المرصد السوداني{googleads} جددت الجبهة الثورية رفضها القاطع لتعيين الولاة والمجلس التشريعي قبل التو

عثمان ميرغني يكتب : غضبك جميل زي بسمتك!

  المرصد السوداني {googleads}احتج بعض القراء الأعزاء على عمود (حديث المدينة) ليوم الأحد الماضي، وبالت

الفاتح جبرا يكتب : النجار في الخشبة !

  المرصد السوداني {googleads}قال الشاعر يمجد العهد المايوي (وريتنا جديد ما كان على بال) وإذ كان الشاع

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : ثغر السودان العابس

  المرصد السوداني {googleads}* تعالت الأصوات، وتعددت الصرخات لتتساءل عن سبب الإهمال القبيح الذي يتعرض

شاهد بالصور : جدل واسع في السودان عقب العثور على أموال مفرومة

  المرصد السوداني {googleads}تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، صورًا ومقاطع فيديو تظه

لينا يعقوب تكتب : قَتَلة محجوب!

  المرصد السوداني {googleads}من أجمل الأخبار التي قرأتها منذ أبريل الماضي، ما أتى به مُحرِّر “ا

عثمان ميرغني يكتب : د. حمدوك.. أرجوك أعلن هذا القرار

المرصد السوداني {googleads} ليت الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء – وبكل قوة وجرأة- يعلن القرار ال

الفاتح جبرا يكتب ذرة من الحياء !

  المرصد السوداني {googleads}الوالدة رحمها الله برحمته الواسعة كانت ذات طرائف وحكاوي ولها تعليقات في

الطاهر ساتي يكتب : بذرة التنافر ..!!

  المرصد السوداني {googleads}:: ومن الأخبار غير المطمئنة أن يتقدم الدكتور أسامة أحمد عبد الرحيم، مدير

الطاهر ساتي يكتب : إليكم … الطاهر ساتي

  المرصد السوداني   {googleads}:: لو استخدم المجلس العسكري سُلطة الشرعية الثورية، فان حل المسمى

عاجل : إجتماع مجلسي السيادة والوزراء يقر حل حزب المؤتمر الوطني وتفكيك نظام البشير والغاء النظام العا

المرصد السوداني   {googleads}قالت مصادر متطابقة ان الاجتماع الطارئ بين المجلس السيادي والوزراء مساء ا

الطاهر ساتي يكتب مع القراي (2-2)

المرصد السوداني {googleads}:: وصلاً لما سبق.. لقد تحدث الدكتور عمر القراي، مدير المركز القومي للمناهج والبح