د.مزمل ابو القاسم يكتب : واكبوا وتطوروا

المرصد السوداني



*شغب الملاعب الرياضية في السودان ليس جديداً، فقد نقلت لنا دفاتر التاريخ أن أول مباراة للقمة الكروية بين المريخ والهلال جرت في ملعب سوق القش بالعاصمة الوطنية أم درمان عام 1932، ولم تكتمل بسبب اقتحام الجماهير للملعب، عقب تقدم المريخ على خصمه بهدفين، سجلهما الزين الشفيع رحمة الله عليه.
*قدحت تلك المباراة شرارة التنافس بين العملاقين، حتى أصبحت مبارياتهما بمثابة العيد لمحبي الكرة السودانية، وظل السيدان يتناوبان الفوز فيها، ويحزن أحدهما اليوم ليفرح غداً، وتنتهي بعض النزالات بالتعادل، لتنام العاصمة هادئة، بلا ضجيج.
*تغيرت أجواء (الديربي) بمرور السنوات، وتطورت أساليب التشجيع، وشهدت البنيات الأساسية التي تحتضن (الكلاسيكو) السوداني طفرةً ملموسةً، ودخلت على قوانين اللعبة نفسها تعديلات عديدة، منعت (تقريش) الكرات للحراس، وغيرت ضوابط التسلل، ومقاييس الكرة، وعدد البدلاء، واقتحمت التقنية ساحة كرة القدم العالمية، باستخدام حكام مساعدين إضافيين، يراقبون الملعب عبر كاميرات رقمية، أنابت عن الحكم في تدقيق الأخطاء ومراجعتها بما يسمى تقنية الفار (VAR).
*تغير كل شيء يتعلق بكرة القدم محلياً وعالمياً، وتحولت اللعبة إلى نشاط اقتصادي ضخم، تدار فيه مئات المليارات من الدولارات، ومع ذلك بقيت الطريقة المتخلفة التي تحفظ بها الشرطة الأمن في إستادات السودان على حالها، بلا تغيير ولا تطوير، منذ خمسينيات القرن المنصرم.
*لم تشهد أي تحديث، يواكب نصوص لائحة السلامة التي أصدرها الاتحاد الدولي لكرة القدم، ونص فيها على تدابير صارمة، تستهدف توفير الأمن، وحماية اللاعبين والحكام والإداريين وحتى المشجعين، وتمكينهم من ممارسة اللعبة والاستمتاع بفنياتها في أجواء آمنة.
*في عقدي الخمسينيات والستينيات كانت الشرطة ترص أفرادها (المرتدين للأردية) أمام سياج غليظ، يفصلهم عن المشجعين، ويمنح المشاغبين حصانةً من الملاحقة، ويجعلهم يحسون بأنهم بعيدون عن أيادي رجال الشرطة، وبمعزل عن قبضتهم.. وفِي خواتيم العقد الثاني من الألفية الجديدة الأمر ما اختلف!
*في عقدي الستينيات والسبعينيات كانت مواجهة الشغب تستلزم إطلاق الغاز المسيل للدموع واستخدام الهراوات لتفريق المحتجين، وفِي 2019 ما زالت الشرطة تساوي بين المشاغب والمسالم، وتتبع نهج العقاب الجماعي، لتأخذ البريء بجريرة المذنب، بإطلاق البمبان كيفما اتفق، ليهدد حياة الأطفال وكبار السن، ممن يقودهم حظهم العاثر لدخول الإستاد.
*لا يوجد أدنى اجتهاد من الشرطة لتطوير أساليب حفظ الأمن داخل الملاعب الرياضية، علماً أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يمنع المظاهر المسلحة في ملاعب الكرة، ويلزم حفظة الأمن بارتداء الزي الرياضي، وينص في لائحة السلامة على ضرورة تنظيف الإستادات من المتعلقات الصعبة، وإخضاع المشجعين إلى تفتيشٍ دقيقٍ، للتأكد من أنهم لا يحملون ما يمكن أن يستخدم في إيذاء الآخرين.
*اللوم في العجز عن المواكبة موصولٌ لاتحاد الكرة، جنباً إلى جنب مع الشرطة، لأنهما يسمحان حتى اللحظة ببيع قوارير المياه الغازية والمعدنية داخل الإستادات، لتستخدم كسلاحٍ عند الحاجة، يتم قذفه إلى الملعب لإيذاء الحكام والخصوم، مثلما يتم بيع الشاي والقهوة في أكواب زجاجية، تتحول إلى مقذوفات بالغة الخطورة على الآخرين أحياناً.
*إطلاق الغاز المسيل للدموع داخل الإستادات لا يهدد حياة بعض المتفرجين فحسب، بل يمتد أثره إلى مرضى وعجزة، يقطنون بجوار إستاداتٍ سكنية مزدحمة بالسكان، مثل المقرن وإشلاق الشرطة بالنسبة لإستاد الخرطوم، وأحياء العرضة والمسالمة وحي العرب والبوستة وامتداد بيت المال بالنسبة لملعبي المريخ والهلال.
*مطلوب من الشرطة أن تحسِّن أسلوبها، وتطوِّر نهجها المتبع في تأمين الملاعب الرياضية، وأن تتحرك من نهج الخمسينيات والستينيات إلى آفاق الألفية الجديدة، وتكف عن تهديد حياة المشجعين والقاطنين بجوار الإستادات بالإطلاق العشوائي للبمبان.
*للتدليل على فشل النهج المتبع من قِبل الشرطة لحفظ الأمن في الإستادات نذكر أن عدداً مقدراً من رجال الشرطة أنفسهم تعرضوا إلى إصابات بالغة بالحجارة أثناء أدائهم لواجبهم في إستاد الخرطوم مساء أمس الأول.
*من يعجز عن حماية نفسه من الشغب يصبح عن توفير الحماية لغيره أعجز!
*واكبوا وطوروا وتطوروا.. يرحمكم الله.

 

اليوم التالي

مواضيع ربما تعجبك

بالفيديو : حميدتي يكشف المستور عن تجارة العملة والذهب في السودان و يكشف عن دعم مالي قادم للبنك المرك

المرصد السوداني {googleads}أكد رئيس اللجنة الاقتصادية الفريق محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السياد

زهير السراج يكتب : أفقر أغنياء العالم !

المرصد السوداني {googleads} * حبانا الله بنعم كثيرة ولكنه ابتلانا بساسة أغبياء جهلة سطحيين، فظللنا رغم ثرا

د.ناهد قرناص تكتب : العنصرية في فتيل

المرصد السوداني {googleads} جدتي لابي رحمها الله كانت تحرص على الدعاء للاموات من أقربائها عقب كل صلاة مفروض

السودان : 149 اصابة جديدة بكورونا وتسجيل 20 حالة وفاة

المرصد السوداني {googleads} اعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن تسجيل 149 إصابة جديدة بفيروس كورونا إضافة إلى

ياسر عرمان : توقيع اتفاق السلام سيغير الخارطة السياسية

المرصد السوداني {googleads} قال نائب رئيس الحركة الشعبية – شمال، ياسر عرمان، إن توقيع اتفاق السلام من

رحب بتسليم كوشيب نفسه للجنائية السودان : الشعبي يدعو الى إنشاء محاكم خاصة لجرائم الحرب في دارفور

المرصد السوداني {googleads} اعلن المؤتمر الشعبي ترحيبه بتسليم علي كوشيب المتهوم في قضايا جنائية متعلقة بجرا

حميدتي : سنوقع اتفاق السلام مع الحركات المسلحة 20 يونيو المقبل

المرصد السوداني {googleads} أكد رئيس وفد الحكومة لمفاوضات السلام الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي: إن المف

زهير السراج يكتب علمانية سودانية !

  المرصد السوداني {googleads} * لا ادرى لماذا تتردد الحكومة في الاتفاق مع الحركة الشعبية لتحرير السود

عبدالواحد نور : مايجرى لا يحل الازمة السودانية

  المرصد السوداني {googleads} قال رئيس حركة تحرير السودان، عبدالواحد محمد النور، إن السلام الجزئي،

د. الشفيع خضر سعيد يكتب : السودان والسلام الضائع

المرصد السوداني {googleads} السلام هو أحد أضلاع مثلث شعار ثورة السودان المتساوي الأضلاع، والضلعان الآخران ه

مصدر مسؤول : إتجاه لتمديد حظر التجوال بولاية الخرطوم

المرصد السوداني {googleads} كشف مسؤول بإدارة الوبئيات بوزارة الصحة اﻻتحادية عن إتجاه لتمديد فترة حظر التج

كباشي : التغيير عبر ثورة ديسمبر “تغيير عظيم” إلا أن من سلبياته (…)

  المرصد السوداني {googleads} قال الفريق أول ركن شمس الدين كباشي عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان،

السودان : 256 إصابة جديدة بكورونا وتسجيل 9 وفيات

  المرصد السوداني {googleads} اعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا إضاف

عمر الدقير : الواقع الحالي يتقاصر عن طموحات الثورة

  المرصد السوداني {googleads}  صدم رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير الحلفاء في “قحت&r

الطاهر ساتي يكتب : التربويون..!!

المرصد السوداني {googleads} :: مَا يُمَيِّز أداء وزارة التربية والتعليم هُو نَهج الشفافية ثُمّ رُوح الثورة،

الفاتح جبرا يكتب عصابة المطار !

المرصد السوداني {googleads} وصلت لبريد العبدلله عددٌ من الرسائل الاليكترونية ذات الموضوع والسيناريو الواحد

زهير السراج يكتب برافو لجنة التفكيك..!

المرصد السوداني {googleads} * بتفكيك معاقل النظام البائد بوزارة الخارجية بدأ التفكيك الحقيقي لنظام القتل وا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : جمهورية الفاخر وكرامات البدوي

المرصد السوداني {googleads} * من أشهر الكرامات المنسوبة للسيد البدوي (راجل طنطا)، ما زعمه أتباعه عن أنه كان