هنادي الصديق تكتب: لمصلحة من؟


المرصد السوداني
أورد موقع (باج نيوز) يوم أمس خبراً نقلاً عن خبر لصحيفة الانتباهة أمس الأول، أوردت فيه نفي لوزارة المالية والاقتصاد الوطني، نيتها بالاتجاه لشراء سيارات دستورية للوزاراء الجدد، جاء في الخبر (أكدت وزارة المالية أن هذا الخبر عار من الصحة تماماً وليس هناك أي اتجاه أو توجيه لوزارة المالية بإستيراد عدد (250) عربة لاندكروزر في هذا الوقت تحديداً فالبلاد تجابه العديد من المشاكل والابتلاءات التي أثرت بصورة ملحوظة على بعض مناطق السودان، وأن الشعب السوداني في هذه المرحلة ينتظر من الحكومة الجديدة أن تقدم له أفضل الخدمات وأن تراعي حقوق المواطن والوطن)، انتهي الخبر وبقى ما وراء الخبر، وهو ما ظلت تروج له صحيفة الانتباهة وبقية الصحف الموالية لاحد أطراف الصراع المحتدم بقوة هذه الأيام بين الشركاء في الحكومة الانتقالية، وأعني المجلس العسكري سابقاً والجناح العسكري من السيادي حالياً، وتحديدا عضو المجلس السيادي حميدتي والأقلام الداعمة لخطه في الصحيفة المملوكة له وغيرها كالانتباهة.
حملة الإشاعات والفبركات الباهتة التي ظلت تطلقها الانتباهة وغيرها تسعى بقوة لضرب الثورة وتشكيك الشارع السوداني في قياداتها مرة بنية شراء سيارات سيادية ومرة باستخدام أعضاء المجلس السيادي لسيارات انفينتي تابعة لرئاسة الجمهورية، ومرة بشراء منازل وفلل لاعضاء الحكومة الجديدة، توازيها من الناحية الاخرى حملات اسفيرية محمومة جدا من كتائب الأمن الإلكترونية والتي ظلت تبث شائعاتها على مدار الساعة وتشغل بها الرأي العام عن القضايا الأساسية والمصيرية التي تنتظره. مرة بنشر رسائل مفبركة لمحادثات بين قيادات الحرية والتغيير في تطبيق الوتساب، ومرة بنشر تسجيلات وهمية لقيادات أخرى تعكس تخلي القيادات عن مبادئ الثورة، ومرات اخرى بتخوينهم واتهامهم بالعمالة لصالح مدير جهاز الامن السابق صلاح قوش، ومرة ثالثة باتهامهم بالسرقة وعدم اهليتهم بقيادة الشارع، ومرة بتخابرهم مع جهات اجنبية لها مصالح داخل السودان، وغيرها من اتهامات موجهة بدقة لضرب الثورة وإيقاف الحراك وشل تكوين الحكومة الانتقالية وبقية المؤسسات بالدولة، يحدث ذلك وللأسف يستجيب لها ضعاف الإيمان بقيمة ما تحقق وفاقدي الثقة في قيادات الحرية والتغيير والمؤهلون بقوة لقيادة الثورة المضادة دون أن يدروا بأنهم يخدمون ذات الخط الذي خرجت لأجله الثورة، ويعملون لاعادة إنتاج ذات النظام السابق الفاسد، بمنح اذانهم لهذه الشائعات الضارة.
الحكومة القادمة مسلحة بثوابت حتى وان حادت عنها فالشارع هو العين التي ترى وتحرس الثورة وتحمي شعاراتها وستكون لها بالمرصاد بكل تأكيد.
تأخير إعلان الحكومة من شأنه ان يقود للمزيد من هذه الشائعات وسيفتح الباب للمزيد من المكائد، وسيكون بداية لشق الصف الوطني الذي توحد على مدى ٨ أشهر كاملة، لذا فوضع النقاط فوق الحروف هو المطلب الآني، وتشكيل مجلس الإعلام بأسرع فرصة من شأنه ان يضع كل الصحف الصفراء في مكانها الطبيعي وتحجيمها في لعب هذه الأدوار القذرة البعيدة عن الوطنية. وإعادة هيكلة أجهزة الدولة الإعلامية بما يخدم مصلحة الوطن.
وقبل ذلك الوعي الذي نتحدث عنه، ونطالب به الشارع يفرض على الجميع أن يكونوا في قمته برفض جميع أشكال التشكيك والتخوين لقيادات الثورة، ومنحهم الفرصة لإثبات صدقهم وحسن نواياهم، ومتى ما حادوا عن طريق الحق، عندها فقط يحق للشارع الخروج في مسيرات مليونية ومواكب مليارية.
الجريدة

مواضيع ربما تعجبك

هنادي الصديق تكتب: الفطام من المال العام

المرصد السوداني{googleads} تطرقنا في هذه المساحة قبل يومين عن ما يُنتظر ويُتوقَع من كتيبة الانتحاريين من وز

هنادي الصديق تكتب: الوصيَة في الذمَة

المرصد السوداني{googleads}بدأ العد التنازلي لترشيحات مجلس الوزراء والتي يتوقع أن يتم ذلك خلال شهر من الآن، و

هنادي الصديق تهاجم المجلس العسكري وحميدتي وتكتب اللعب على المكشوف

المرصد السوداني{googleads} هنادي الصديقاللعب على المكشوف بعد تصاعد الأحداث طيلة يوم أمس، باتت الأمور واضحة ج

هنادي الصديق تكتب : ضرب أوكار الفساد

المرصد السوداني{googleads} نشطت مواقع التواصل الإجتماعي الايام الماضية وبشدة عقب إسقاط ثوار السودان لنظام ا

هنادي الصديق تكتب : الناس في شنو والحكومة في شنو!

المرصد السوداني{googleads} والثورة تتمدد يوما بعد آخر في طريق الخلاص، بدأت تظهر الكثير من ملفات الفساد إلى

هنادي الصديق تكتب : إجابات منتظرة

المرصد السوداني{googleads} هل نحن جاهزون لمرحلة ما بعد الثورة؟سؤال ملحاح؛ كثيراً ما طرحه مواطنون ظلَّوا ملب

أسماء جمعة تكتب: أزمة السيولة إلى أين ؟

المرصد السوداني{googleads} لا أدري لماذا دائماً تصرُّ الحكومة على علاج الأزمات بما يجلب لها المزيد من الأزم

إزالة”78″ دكانًا بالسوق الشعبي لمصلحة موظفة نافذة

المرصد السوداني{googleads} في خطوة لقيت استهجانًا واسعًا، أزالت محلية أم درمان”78″ دكانًا بالسو

هنادي الصديق تكتب : عروش وقروش وكروش

المرصد السوداني{googleads} وقفة وطنية قوية وبطولية وقفها عمال الميناء الجنوبي ببورتسودان قبل يومين في مواجه

هنادي الصديق تكتب : عاصم عمر وكفى!!

المرصد السوداني{googleads} برأت المحكمة الثلاثاء الماضي الطالب عاصم عمر المتهم بقتل شرطي خلال احتجاجات طلاب

لمصلحة من هذا التخريب ؟!

المرصد السوداني{googleads} حاول المحتجون منذ اندلاع المظاهرات في التاسع عشر من ديسمبر الماضي أن تكون احتجاج

هنادي الصديق تكتب أسلوب مكشوف..!!

المرصد السوداني {googleads} لا شئ بيدنا فعله اليوم سوى الترحم على أرواح الشهداء الاطهار الذين سقطوا ضحايا

هنادي الصديق تكتب حتى ننجح

المرصد السوداني {googleads} ما من مواطن/ة خرج في مسيرات الغضب المستمرة بكل ولايات السودان، وما من مواطن/ة

“الصادق المهدي” يعود للبلاد اليوم ووفاة شقيقة ” فيصل الصديق ” فى لندن

  {googleads} توفى بالعاصمة البريطانية لندن “فيصل الصديق عبد الرحمن المهدي” ، شقيق رئيس ح

هنادي الصديق تكتب جريمة الصمت

المرصد السوداني {googleads} نفي رئيس وزارة مجلس الوزراء الأخبار التي أوردتها عدد من الصحف والمواقع الرسمية

هنادي الصديق تكتب المشكلة ها هنا

المرصد السوداني {googleads} تأكدت تماما كما تأكد الكثيرون غيري، وقلتها مرات ومرات ولا بأس من إعادتها مرات

كاتبة من تونس تكتب: عن د. أنور دفع الله المرشح لرئاسة السودان

  المرصد السوداني {googleads}أنا مترجم إذن أنا أستطيع أن أغَير العالمعادة عند الحديث عن موضوع يتعلَق بع

هنادي الصديق تكتب المعلم والرئيس

  المرصد السوداني {googleads}سبق وان تناولت في هذه المساحة قبل عام تقريبا أزمة التعليم في السودان وعق