سهير عبد الرحيم تكتب مفقودون أم مقتولون؟!


المرصد السوداني


أصعب إفادة جاءت على لسان والدة أحد المفقودين في فض اعتصام القيادة العامة ويدعى (فضل) قولها إن غياب ابنها يتراءى لها جلياً حين تتوسد يدها ليلاً وهي نائمة .

قالت إن شقيقه يماثله في الطول وحين يعبر باب المنزل ليلاً يخفق قلبها كثيراً و يتعثر عقلها بالسؤال أتراه فضل..!!؟

مفقودو مجزرة القيادة العامة والذين وحسب بلاغات الفقدان يتجاوز عددهم ١٧ أصبحوا قضية يصمت عنها المجلس العسكري اسم الدلع (المجلس السيادي ) ويهتم بها الناشطون والمنظمات .

وحدهم الآباء والأمهات وأسر المفقودين يتجرعون مرارة الفقد وعظم الحرمان ، والخوف والترقب من الأخبار غير السارة .

كلما رن هاتف او طرق ضيف الباب فإنه قصي او إسماعيل او عبادي او الهادي او آدم او حسن او …

عشرات الآباء والأمهات يطردون هواجس القتل او سيناريوهات التعذيب او حكايات (السماكة) عن جثث النيل ، يطردونها وهم متمسكون بصورة معلقة على بلاغ فقدان إن فلان سيعود وإن طال السفر.

والدة إسماعيل تقضي يومها ما بين مكاتب جهاز الأمن والنيابة ، تبحث وأملها كبير أنه معتقل. والدة قصي تكتفي بمسبحتها ويا جامع يا رقيب . أما والد فضل، فيقضي نهاره ما بين مشرحة بشائر ومايو وأم درمان يقلب في الجثث ويبحث أيها وجه ابنه .

سعدية محمد علي والدة المفقود محمد أحمد محمود (٢٣) سنة حين تتحدث عن اختفائه تخرج تنهيدة حارة كافية لأحراق مدينة الخرطوم عن بكرة أبيها، تنظر في عيون صبية لم تكمل العشرين عاماً هي زوجة محمود الحامل في شهورها الأخيرة ، طفل سيطل على الدنيا دون أن يجد إجابة أين أبي؟ .

قضية المفقودين تتعاظم حين تقرأ مع تفاصيل الأطفال المشردين والذين اتخذوا من القيادة العامة مأوى وسكناً لهم ، وحين فُض الاعتصام لم يكن هنالك أب او أم ليبلغ عن فقدانهم مثلما بلغ أهالي قصي وصحبه .

اختفاء أشخاص من القيادة دون وجود بلاغات فقدان تخصهم يؤكد أن أرقام مفقودي فض الاعتصام بعيدة عن الواقع .

خارج السور :

قلب الأم دليلها وقلب ام فضل يقول لها إن عاد فضل فلن يكون فضل ابنها الذي تعرف.
الانتباهه

مواضيع ربما تعجبك

اسماء جمعة تكتب : شباب في حماية الدولة والثورة

المرصد السوداني {googleads}شباب لجان المقاومة هم جزء من قطاع الشباب العريض الذي أنجز ثورة ديسمبر المجيدة، م

شمائل النور تكتب : هل نحن فقراء؟

المرصد السوداني   {googleads}جدلية الخبز ورفع الدعم عادت من جديد، تسربت بعض الأخبار أن زيادة وشيكة في

اسماء جمعة تكتب : الحل الجذري يا والي الخرطوم!

المرصد السوداني   {googleads}الخرطوم حرمت من التمتع بنظام متقدم للنظافة بأمر النظام المخلوع الذي جعل

عبد الجليل سليمان يكتب : تنقيِّة الخِطاب الديني من البذاءة والتحريض (2)

المرصد السوداني   {googleads}الواقع، إنّ تناولي- في حلقة أمس – لبذاءة المنابر الدينية، مُتمثلة

صباح محمد الحسن تكتب وما يفصلوك !!

  المرصد السوداني   {googleads}بعض الأحداث تعيد نفسها ولا تحتاج الى عجلة التاريخ لتدور حتى تجعل

هنادي الصديق تكتب إناث الإبل نيو لوك

المرصد السوداني   {googleads}بلا حدود – هنادي الصديقإناث الإبل نيو لوك   حكى لنا صديق من

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

كتابات عبد الجليل سليمان يكتب : الكيزان .. تسييس الدين وتحليل الحرام (1)

المرصد السوداني {googleads}اتخذ (الكيزان)، لا غفر الله لهم، من الدين هذوّاً طوال ثلاثين عاماً حكموا فيها ال

أسماء جمعة تكتب : فضائح الحركة الإسلامية

المرصد السوداني   {googleads}ما فعله نظام الحركة الإسلامية المخلوع بالشعب السوداني، يكفي جدا ليحاكم ق

شمائل النور تكتب : من يحاسب الحكومة ؟

المرصد السوداني   {googleads}حوادث متلاحقة بعضها طبيعي والبعض لا يخلو من الصناعة والتدبير لأغراض محدد

د. عبد اللطيف البوني يكتب : (2020) سنة سخية

المرصد السوداني   {googleads}د. عبد اللطيف البونيحاطب ليل (1) يحدوني تفاؤل داخلي وعميق بأن عام 2020

شمائل النور تكتب : فزاعة الأمن..!

المرصد السوداني {googleads}شهد الأسبوع المنصرم حوادث متلاحقة تتراوح ما بين انفلات أمني إلى فتنة قبلية تنتهي

اسماء جمعة تكتب : إرث الحركة الإسلامية الدامي

المرصد السوداني {googleads}لا أحد يعلم كم عدد الذين قتلوا بأيادي نظام الحركة الإسلامية عمداً أو تسبب في قتل

هنادي الصديق تكتب : أحمد الخير طبت حياً وميتاً

  المرصد السوداني {googleads}دولة العدالة تحققت، ودولة القانون تقدمت على دولة الفساد والقهر والاستبدا