سهير عبدالرحيم تكتب مجددا البشير شلهوتة.. تااااني

المرصد السوداني


في عام ٢٠١٦م كتبت مقالاً لصالح صحيفة (التيار) بعنوان شلهوتة، وذلك المقال مُنع من النشر لأنه اعتبر سخرية واستهزاءً بالسيد المبجل آنذاك رئيس الجمهورية عمر البشير.
وأطلقت كعادتي المقال في الأسافير فاتصل بي فريق في جهاز الأمن آنذاك، وقال لي: عاملة فيها شاطرة يعني بقيتي شغالة لينا بأسلوب التورية.
ولأن ذلك المقال لم يفقد صلاحيته خاصة بعد محاكمة المخلوع وثبوت تلقيه أموالاً خارجية، فقد رأيت أن أعيد نشره، خاصة أنها المرة الأولى التي سينشر فيها في صحيفة ورقية، ولولا ظلال المدنية لما كانت هذه السانحة.
شلهوتة
كانت هناك امرأة ستينية؛ تكثر من التطواف ببيوت الجيران بصورة شبه يومية؛ مما كان يسبب الإزعاج لأهالي الحي.
زيارات تلك المرأة لم ترتبط بمناسبات أو أسباب أو مواقيت معينة، بل كل ما هفا بخاطرها طرق أبواب الجيران كانت (تلفح) ثوبها و (تبقى مارقة)، ولأن كثرة تلك الإطلالة ارتبطت عند الجيران بـ (الشحاتة) فقد كان وجودها غير مرغوب فيه.
وحدث أن أطلقت عليها إحدى نساء الحي لقب (شلهوتة)، وكلمة شلهوتة مشتقة من كثرة (الشلهتة)، بمعنى أنها تكثر من الشحاتة والـلهلهة، ودائماً (متجرسة ومشلهتة).
وباستمرار في وضعية (عليكم الـله أدوني حبة زيت وأدوني شوية بصل).
وحين يتعذر على (شلهوتة) لفح ثوبها، وطرق أبواب الجيران بالدرب عدييييل؛ كانت تنادي بالحيطة (يا جماعة أزيكم كيفنكم عاوزة كسبرة، شطة، ملحة، ثوم) وهكذا، كانت (شلهوتة) تشحت كل شيء وأي شيء.
والغريب في الأمر أن (شلهتتها) تلك لا ترقى إلى مستوى احتياجاتها أو تتناسب مع مستوى عائلتها المادي، بمعنى أنها بقليل من التدبير والاقتصاد كان في إمكانها تجنب شحدة الأشياء البسيطة على الأقل.
وبمرور الوقت لم يعد أحد ينادي (شلهوتة) باسمها الحقيقي، وصار اسم (شلهوتة) هو الاسم المتداول والسائد عند نسوة المدينة، بل إن زوجها اكتسب سمات اسم زوجته فصاروا ينادونه بـ (شلهوت).
(شلهوتة) كانت تزور الجيران أكثر من زيارة الجيران لها في بيتها، بمعنى أنها (حايمة طوالي) (يا بيت امسكني ويا بيت فكني)، ولأن الجيران بدأوا يتضايقون من شحادتها الكثيرة ونفذ صبرهم وملوا من الإنفاق عليها، فقد أصبح يستقبلها الأطفال الصغار حين تطرق أبواب البيوت.. وما أن تجلس في صالون هذا البيت أو ذاك حتى يبدأ الأطفال يتهامزون ويتلامزون حول يا ترى ما هي أسباب الزيارة؟، هل هي ملحة ولا كسبرة ولا شطة، ولا يمكن لحمة عدييل؟
(شلهوتة) كانت تحس بالحرج من ضعف استقبالها، ثم لا تلبث أن تسأل الأطفال: (أمكم وين يا أولاد) فيتحجج الأطفال بأن الأم إما نائمة أو مريضة أو في مشوار خارجي، ومهما مكثت (شلهوتة) من ساعات في انتظار الأم، ففي النهاية لا يودعها عند باب الخروج إلا الأطفال.
خارج السور:
طيب نحنا حكينا قصة شلهوتة ليييييه؟!

الانتباهه

مواضيع ربما تعجبك

اسماء جمعة تكتب : شباب في حماية الدولة والثورة

المرصد السوداني {googleads}شباب لجان المقاومة هم جزء من قطاع الشباب العريض الذي أنجز ثورة ديسمبر المجيدة، م

شمائل النور تكتب : هل نحن فقراء؟

المرصد السوداني   {googleads}جدلية الخبز ورفع الدعم عادت من جديد، تسربت بعض الأخبار أن زيادة وشيكة في

اسماء جمعة تكتب : الحل الجذري يا والي الخرطوم!

المرصد السوداني   {googleads}الخرطوم حرمت من التمتع بنظام متقدم للنظافة بأمر النظام المخلوع الذي جعل

صباح محمد الحسن تكتب وما يفصلوك !!

  المرصد السوداني   {googleads}بعض الأحداث تعيد نفسها ولا تحتاج الى عجلة التاريخ لتدور حتى تجعل

هنادي الصديق تكتب إناث الإبل نيو لوك

المرصد السوداني   {googleads}بلا حدود – هنادي الصديقإناث الإبل نيو لوك   حكى لنا صديق من

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

  المرصد السوداني   {googleads}فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفت

أسماء جمعة تكتب : لا تتخوَّفوا من تصفير السجون ؟

  المرصد السوداني   {googleads}السجون أوجدتْ ليس لمعاقبة المخطئين وتأديبهم بالحرمان من الحرية ف

شمائل النور تكتب : ثغرة الاقتصاد.!

المرصد السوداني {googleads}المخاوف تتصاعد كل يوم إزاء الوضع الاقتصادي الذي يمضي بسرعة بالغة نحو المزيد من ا

أسماء جمعة تكتب : لجان المقاومة.. تفوُّق أخلاقي

المرصد السوداني {googleads}واحدة من التحديات التي تواجه حكومة الثورة غير دولة التمكين العميقة وعصابات النظا

ﺻﺒﺎح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ تكتب : وﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ وزﺣﻔﻬﻢ !!

المرصد السوداني {googleads}ﻟﻮ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ من العام 2019 ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺃﺻـﺪﺭ ﻗــﺮﺍﺭﺍً ﻭﻓﻘﺎً

أسماء جمعة تكتب : فضائح الحركة الإسلامية

المرصد السوداني   {googleads}ما فعله نظام الحركة الإسلامية المخلوع بالشعب السوداني، يكفي جدا ليحاكم ق

شمائل النور تكتب : من يحاسب الحكومة ؟

المرصد السوداني   {googleads}حوادث متلاحقة بعضها طبيعي والبعض لا يخلو من الصناعة والتدبير لأغراض محدد

شمائل النور تكتب : فزاعة الأمن..!

المرصد السوداني {googleads}شهد الأسبوع المنصرم حوادث متلاحقة تتراوح ما بين انفلات أمني إلى فتنة قبلية تنتهي

اسماء جمعة تكتب : إرث الحركة الإسلامية الدامي

المرصد السوداني {googleads}لا أحد يعلم كم عدد الذين قتلوا بأيادي نظام الحركة الإسلامية عمداً أو تسبب في قتل

هنادي الصديق تكتب : أحمد الخير طبت حياً وميتاً

  المرصد السوداني {googleads}دولة العدالة تحققت، ودولة القانون تقدمت على دولة الفساد والقهر والاستبدا

شمائل النور تكتب : “الوهم”..!

المرصد السوداني {googleads}على مدى الثلاثين عاماً من حكم الحركة الإسلامية، تقريباً كل مواطن محدود المعرفة أ

شمائل النور تكتب : منبر الخرطوم..!

المرصد السوداني {googleads}لم يجد اتفاق “مسار الوسط” الذي تم التوقيع عليه في جوبا بين الحكومة ا

صباح محمد الحسن تكتب : الخير.. القصاص لا غير

المرصد السوداني {googleads}(انتو ما أولاد ناس) عبارة نطق بها شاهد الإتهام الأول في قضية الاستاذ احمد الخير