مزمل أبو القاسم يكتب : ثورة أم انقلاب ؟

المرصد السوداني


د. مزمل أبو القاسم
للعطر افتضاح – اليوم التالي

*لا خلاف على أن الجهة التي تدير البلاد حالياً لا تُعبِّر بأي حالٍ من الأحوال عن أشواق ورغبات الشعب الثائر، ولا تبذل الحد الأدنى من الجهد اللازم لتحويل شعارات الثورة إلى واقع.

*ذلك أمر لا جدال عليه، والدليل إقدام المجلس العسكري على إحياء عدد من مكونات الإنقاذ، الأمنية والاقتصادية والنقابية، من دون أن يطرف له جفن.

*أزالوا الحظر المفروض على حسابات الدفاع الشعبي والخدمة والوطنية، والقرار يعني استئناف نشاط مكونين عسكريين لا يختلف اثنان على هوية الجهة التي يدينان لها بالولاء.

*أعادوا تفعيل النقابات المنتمية للسلطة البائدة، ثم ألغوا قرار حل صندوق دعم الشرق، مع أن الإنقاذ نفسها، اقتنعت في خواتيم أيامها بعدم جدواه، وتأكدت من فساده وسوء إدارته للمال العام، فحذفته بجرة قلم من رئيس وزرائها أيلا.

*(حرية سلام وعدالة) أول شعارات الثورة وأشهرها.. هل تحقق أي شيء منه بعد مضي قرابة الشهرين من تاريخ إطاحة الثورة بالنظام المقبور؟

*أخذنا على السلطة البائدة قتلها للأبرياء، ودمويتها التي أودت بحياة عشرات المتظاهرين، وتسببت في إصابة مئات الجرحى، فهل توقف إطلاق الرصاص على المواطنين العُزَّل، وهل توقَّف القتل المجاني للأبرياء في العهد الجديد؟

*أحداث الثامن من رمضان تحمل الإجابة الشافية عن السؤال الحرج.

*هتف شباب الثورة (سلمية سلمية.. ضد الحرامية)، ضد من سرقوا المال العام وأفقروا الدولة، فهل تم توقيف أيّ من لصوص الحق العام؟

*هل لاحقت الدولة الحرامية الذين دمروا المؤسسات العامة وأفقروا البنوك ونخروا جسد الدولة بالفساد؟

*هل باشرت نيابة محاربة الفساد نشاطها، أم تواصل مسلسل التساهل مع الفاسدين برفع الحظر عن حسابات أحد أشهر القطط السمان، والسماح لشقيق المخلوع بالهروب من البلاد، برغم إعلان المجلس العسكري عن توقيفه في سجن كوبر؟

*كان (حظر النشر) أول قرار اتخذه وكيل نيابة مكافحة الفساد في العهد الجديد.

*ثارت جماهير شعبنا على النظام البائد طلباً لتغيير يبدأ بتطوير وتطهير بنية مؤسسات الدولة، ويمتد ليشمل كل أركان المجتمع، بثورة مفاهيم، تقوم على استنهاض الهمم، ورفع معدل الإحساس بالوطن، وتقديم المصلحة العامة على المنافع الحزبية والذاتية الضيقة.

*الثورة لم تتم ضد البشير وحزبه، بل استهدفت تغيير واقع الدولة بإزالة إرث الإنقاذ المتعلق بالفساد وتقييد الحريات، والمحاباة والمحسوبية، وتقديم عوامل الانتماء على الكفاءة.

*يخطئ من يتوهم أنه يستطيع أن يرث عرش المخلوع لمجرد أنه يمتلك قوةً عسكريةً غاشمة، أو لمجرد حصوله على مباركة من هذه الدولة أو تلك.

*عندما يصرح رئيس المجلس العسكري الانتقالي واصفاً ما حدث في السودان بأنه يمثل (ثورةً وليس انقلاباً) فإنه يمنع بذلك التصريح كل أنواع المزايدة على القوى الثورية، ويضع نفسه ومجلسه على محك الاستجابة للمطالب التي تفجرت من أجلها ثورة ديسمبر، وصدعت بها حناجر الثوار.

*مطلوب من المجلس العسكري أن يوطِّن نفسه على قبول الحقيقة التي أقر بها رئيسه، وأن يثبت صحة ما يزعمه عن عدم رغبته في احتكار السلطة، لأن ما يفعله حالياً خطير جداً على أمن الوطن، ويمثل عين الاستهانة باستقراره.

*قد يتفهم من ثاروا على الواقع المحزن لبلادنا عدم اتفاق المجلس مع قوى الحرية والتغيير، لكنهم لن يتقبلوا أن يسير العسكر على شعارات الثورة ومطالبها العادلة بالممسحة، كي يعيدوا إنتاج النظام السابق بواجهات جديدة.

*مطلوب من المجلس العسكري أن يواكب إيقاع الثورة، كي يثبت أنه لا يمثل امتداداً للجنة الأمنية التابعة للنظام المقبور.

مواضيع ربما تعجبك

بالصور : وسط هتافات أقاربه.. البشير من قاعة المحكمة إلى مغادرته برفقة حراسة مشددة – التفاصيل كاملة

المرصد السوداني{googleads} غادر الرئيس السوداني عمر البشير، معهد التدريب القضائي بضاحية اركويت شرق الخرطوم

عثمان ميرغني يتحدث عن المحاصصة ويكتب : حفرة المجلس السيادي

المرصد السوداني{googleads} حديث المدينة مداولات طويلة ومعقدة غرقت فيها قوى الحرية لاختيار أعضاء المجلس الس

عثمان ميرغني يتحدث عن المحاصصة ويكتب : حفرة المجلس السيادي

المرصد السوداني{googleads} حديث المدينة مداولات طويلة ومعقدة غرقت فيها قوى الحرية لاختيار أعضاء المجلس الس

من هو الفريق اول جمال الدين عمر وزير الدفاع السوداني الجديد المرشح – سيرة ذاتية ؟

المرصد السوداني{googleads} أعلن المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي، السبت، الفريق شمس الدين كباشي أن منص

سيف الدولة حمدناالله يكتب (قحت) تطيح بمرشحها في رئاسة القضاء !!

المرصد السوداني{googleads} هكذا اسدل الستار على تعيين مرشح قوى الحرية والتغيير القاضي الشجاع عبدالقادر محمد

عثمان ذو النون يكتب أن تموت مظلوما .. خير من أن تعيش ظالما

المرصد السوداني{googleads} أن تموت مظلوما .. خير من أن تعيش ظالما..يكفي أن الله يعلم صدقنا من الكذب..قدمنا

مبارك أردول يكتب من هو المهمش؟ وحديث عن مفهوم المركز والهامش مرة أخرى

المرصد السوداني{googleads} في خضم الجدل الذي يدور هذه الأيام عن المهمشين والمركز والهامش كان لابد لنا أن نع

شاهد بالفيديو : حريق هائل يلتهم سيارة الناشط عثمان ذا النون

المرصد السوداني{googleads} شب حريق هائل في عربة الناشط الاسفيري عثمان ذا النون. وأظهر فيديو تم تداوله على

زهير السراج يكتب : اعتذار الرئيس المصري !!

المرصد السوداني{googleads} توقعتُ اعتذار الرئيس المصري عن حضور حفل التوقيع على الوثيقة الدستورية وبداية الفت

عاجل : اسماء أعضاء المجلس السيادي الممثلين للمجلس العسكري .. البرهان الرئيس الانتقالي

المرصد السوداني {googleads} اختار المجلس العسكري الانتقالي في السودان، 5 من أعضائه الحاليين لتمثيله في ا

الدقير : تعديل الوثيقة الدستورية المتفق عليها لا يزال ممكناً

المرصد السوداني {googleads} شدد القيادي في “قوى الحرية والتغيير” ورئيس حزب “المؤتمر السوداني” عمر الدقير

جبريل ابراهيم : الصراع في السودان هو في الأساس صراع حول سلطة سياسية

المرصد السوداني {googleads} قال المتحدث باسم الجبهة الثورية، جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة: “إ

مدني عباس : الثورات السودانية السابقة أكسبتنا الكثير من النضج

المرصد السوداني {googleads} قال المتحدث باسم قوى إعلان الحرية والتغيير، مدني عباس مدني، إن السودان الآن

قيادي بقوى التغيير : هناك قضايا عالقة وستتواصل اجتماعاتنا داخل وخارج الخرطوم

المرصد السوداني {googleads} أكد القيادي في “الجبهة الثورية” السودانية ياسر عرمان أن الاستحقاقات المطلوبة

قال إن الوقت غيرمناسب.. صلاح قوش : دا ما وقت الكلام

المرصد السوداني {googleads} شدد المدير العام السابق لجهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أول صلاح قوش، ع

بالفيديو \ عمر الدقير : الوثيقة الدستورية تؤسس لدولة مدنية

المرصد السوداني {googleads} أكد رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، أنه “يبارك الاتفاق السياسي لأن الوثي

السيول تجرف طريق “بارا – أم درمان” وتُعيق وُصُول الضأن الحمري إلى الخرطوم

المرصد السوداني {googleads} جَرَفَت سُيُولٌ قادمةٌ من مُرتفعات الجبال البحرية شرق محلية سودري، طريق الصادر

زهير السراج يكتب : مرض اليسارية الطفولي !!

المرصد السوداني {googleads} تصوروا أن قطاع طرق مسلحين أوقفوا سيارتكم، فتسلمونهم أنتم الأموال التي بحوزتكم