شمائل النور تكتب : حرب البيانات..!!

المرصد السوداني


مرت 40 يوماً وتزيد على خلع البشير بينما العملية السياسية متمترسة في خلافات المجلس السيادي وبالتالي لم يتحقق أي تقدم باتجاه التسليم لحكومة مدنية.

قبل دقائق من انطلاق آخر جولة مفاوضات بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير أصدر الحزب الشيوعي بياناً كشف لحد كبير حجم الخلاف داخل مكونات الحرية والتغيير، وتوقيت البيان كان مقصوداً لوقف التوقيع بين طرفي التفاوض وقد كان.

رغم أن بيان الشيوعي لامس صوت الشارع كونه تمسك برئاسة مدنية المجلس السيادي إلا أن البعض وجه له انتقادات شديدة ووصفه البعض بالصبيانية السياسية باعتبار أن الحزب جزء من مكونات الحرية والتغيير فلم يكن من اللازم إصدار بيان أحادي.

هذا المشهد يشير بدرجة عالية من الوضوح حالة الانقسام الحادة بين المكونات الرئيسية، نداء السودان وقوى الإجماع الوطني بينما لا نرصد موقفاً للتجمع الاتحادي المعارض وهو مكون رئيس في الحرية والتغيير.

لم يتوقف الأمر عند بيان الشيوعي، فقد أصدر المؤتمر السوداني والشيوعي مشتركاً شابه عدم الوضوح القاطع إلا أن ما فُهم منه أن الحزبين متمسكان أكثر بمدنية السلطة ومع خط التصعيد رغم تأكيد الموقف الثابت من التفاوض.

أمس الأول تحدث رئيس حزب الأمة الصادق المهدي عن رأي حزبه في تشكيل مجلس السيادة برئاسة عسكرية.

ثم كان بيان تحالف نداء السودان أمس والذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي. نداء السودان الذي يضم حزب الأمة والمؤتمر السوداني مع الجبهة الثورية مارس دور المراقب أكثر من كونه أحد المكونات الرئيسية لقوى الحرية والتغيير.

نداء السودان وفقاً لبيانه لا يمانع من أن يرأس المجلس السيادي عسكري، بل مضى أكثر حينما دعا شركاءه في الحرية والتغيير والمجلس العسكري أن يستدعوا إرث الحكمة ويجنّبوا البلاد “المزالق المدلهمة”.

الخلاصة أن تحالف نداء السودان حسم أمره في خلاف رئاسة المجلس العسكري.

المشهد داخل قوى الحرية والتغيير يطرح استفهامات جوهرية تحتاج إجابات خاصة في موقف نداء السودان، وما إذا كان هناك التزام مسبق بين أحد هذه المكونات واللجنة الأمنية التي أزاحت البشير بعيداً عن الحلفاء.

بل المعضلة الآن كيف ستقنع الميدان بهذا الخيار بعدما وصلت المطالب سقف السماء.

على العموم أي خيار لا يعبر عن الشارع فهو خاسر لا محالة والخاسر الأكبر القوى السياسية التي تقدم الشارع عليها بكثير.

التيار

 

مواضيع ربما تعجبك

زهير السراج يكتب : حوار مع الشرطة (3 ) !

المرصد السوداني   {googleads}*لم يمر يوم واحد على اللقاء الذى جمعني بالفريق (خالد بن الوليد) مدير شرط

عثمان ميرغني يكتب : فرصة نادرة.. تحتاج لشجاعة..

المرصد السوداني   {googleads}بعد موافقة الحزب الشيوعي على المشاركة في المجلس التشريعي “البرلمان

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الشرطة والنيقرز

المرصد السوداني   {googleads}*لم أتعجب ولم أفاجأ عندما علمت أن قوة شرطية مكونة من سريتين فقط، (ضمتا ح

أسماء جمعة تكتب : فضائح الحركة الإسلامية

المرصد السوداني   {googleads}ما فعله نظام الحركة الإسلامية المخلوع بالشعب السوداني، يكفي جدا ليحاكم ق

حمدوك : الشعب الذي احتمل 30 عاما بإمكانه الصبر قليلا

المرصد السوداني   {googleads}قال رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إن الشراكة القائمة الآن في الس

شمائل النور تكتب : من يحاسب الحكومة ؟

المرصد السوداني   {googleads}حوادث متلاحقة بعضها طبيعي والبعض لا يخلو من الصناعة والتدبير لأغراض محدد

عثمان ميرغني يكتب : (الصهينة).. !!

المرصد السوداني   {googleads}قاريء كريم اتصل بصحيفة “التيار” شاكياً، قال إنه حمل رسالة إل

د. عبد اللطيف البوني يكتب : (2020) سنة سخية

المرصد السوداني   {googleads}د. عبد اللطيف البونيحاطب ليل (1) يحدوني تفاؤل داخلي وعميق بأن عام 2020

شمائل النور تكتب : فزاعة الأمن..!

المرصد السوداني {googleads}شهد الأسبوع المنصرم حوادث متلاحقة تتراوح ما بين انفلات أمني إلى فتنة قبلية تنتهي

الطاهر ساتي يكتب : ( بدون شرط)

المرصد السوداني {googleads}:: ما يحدث بالجنينة وبورتسودان، وكل مظاهر الفوضى بالخرطوم وغيرها، لم يكن بسبب مد

اسماء جمعة تكتب : إرث الحركة الإسلامية الدامي

المرصد السوداني {googleads}لا أحد يعلم كم عدد الذين قتلوا بأيادي نظام الحركة الإسلامية عمداً أو تسبب في قتل

عثمان ميرغني يكتب : أحداث الجنينة

المرصد السوداني {googleads}أحداث قديمة متجددة. ظلت تلتهب في أجمل بقاع السودان بين الحين والآخر .. وبقدر فوا

الفاتح جبرا يكتب : عبدالحي وحبل الكضب !

المرصد السوداني {googleads}قامت قناة العربية مؤخراً و(ما تزال) بعرض فلم وثائقي (حصري) بعنوان (الأسرار الكبر

جريدة لندنية : ورقة علمانية الدولة مناورة للضغط على الحكومة الانتقالية لهذا … السبب

المرصد السوداني {googleads}ورقة علمانية الدولة مناورة للضغط على الحكومة من أجل المكاسب. العرب اللندنية &nd

حوار مع المحبوب عبدالسلام : هنالك أسرار لا يعرفها غيري والترابي والبشير

المرصد السوداني {googleads}بعض الثوريين يفتقدون النقاء الثوري وعلى الثورة استقطاب الإسلاميين مًبادرة الشفي

الطاهر ساتي يكتب : وهناك آخرون ..!!

المرصد السوداني {googleads}:: رغم هيبتها، قاعات المحاكم لا تخلو من الطرائف..وقبل سنوات، ضبطت الشرطة دجالاً

هنادي الصديق تكتب : أحمد الخير طبت حياً وميتاً

  المرصد السوداني {googleads}دولة العدالة تحققت، ودولة القانون تقدمت على دولة الفساد والقهر والاستبدا

شمائل النور تكتب : “الوهم”..!

المرصد السوداني {googleads}على مدى الثلاثين عاماً من حكم الحركة الإسلامية، تقريباً كل مواطن محدود المعرفة أ