مزمل أبو القاسم يكتب : فواره الولاة


المرصد السوداني


من الأخبار التي تثير الحنق في النفوس، وتفقع مرارة أخينا الطيب مصطفى، ما يتعلَّق بهدايا قيِّمة، يتبارى بعض (كسَّاري التلج) في تقديمها لمسؤولين فارقوا مناصبهم، أو تحوَّلوا منها إلى مواقع أخرى، مثلما حدث في ولاية كسلا، عندما تم تكريم الوالي السابق آدم جماع، بسيارة آخر موديل، وكما حدث في ولاية الجزيرة، عندما تم التبرع بعربةٍ مماثلةٍ، من أفخم الفواره، وقطعة أرضٍ قيِّمةٍ، في حي الزمالك، للوالي السابق محمد طاهر أيلا.
حفظنا لأيلا رفضه للهدايا، عندما تبرع بالسيارة (لاندكروزر 2019) لصالح مستشفى القلب بالجزيرة، وقدَّم قطعة الأرض لتصبح داراً لمرافقي مرضى السرطان، وزاد على ذلك تبرعه بمائة ألف جنيه من ماله الخاص، مساهمةً منه في تشييدها، أما جمَّاع فقد تسلم مفاتيح السيارة وسط تهليل وتكبير المرافقين!
مستشفى كسلا المتهدم كان أولى بقيمة السيارة التي ذهبت إلى آدم جماع، والمركز الصحي المتهالك، الذي رُصدت فيه أول حالة لحمى الكنكشة في الولاية كان أجدر بالتبرع، الذي قِيل إنه أتى من الغرفة التجارية بالولاية، وقد زرناه قبل فترة بمعيَّة وزير الداخلية السابق د. أحمد بلال، فوجدنا حاله يغني عن سؤاله، لأنه مُكوَّن من غرفتين آيلتين للسقوط، نظن أنهما بُنيتا في عهد الإنجليز، ولم تدخل عليهما أيَّ إضافاتٍ، تمكَّن المركز الصحي الأثري، من معالجة آلاف المرضى الذين يترددون عليه باستمرار.
الوالي موظف عام، يتقاضى مخصصاتٍ راتبةً من الدولة، وما يقدمه لولايته يُمثِّل عين المهمة التي تم تكليفه بإنجازها، وبالتالي لا توجد حاجة إلى مكافأته بهدايا مليارية، وقطع أراضٍ غالية، في دولةٍ يشكو معظم مواطنيها من الفقر، ويقضون سحابة أيامهم في الكدِّ لكسب قوت أبنائهم، مغالبين مرارة الحاجة، وويلات الغلاء الفاحش في الأسواق.
قِيل إن السيارة التي قدمت هديةً لأيلا ورفضها، أتت تبرعاً من إحدى اللجان الشعبية، ونحن نسأل: من أين أتت تلك اللجنة المترفة بثمانية أو تسعة ملايين (بالجديد)، كي تقتني بها سيارة (أوباما) آخر موديل، وتُقدِّمها لأيلا أو سواه؟
ألا يثير حصولها على ذلك المبلغ الضخم الريبة؟
ألا يدعو إلى مساءلة أعضائها، من أين لكم هذا؟
ألا يحق لنا أن نسأل أعضاء الغرفة التجارية في ولاية كسلا، عمَّا قدموه لدعم فقراء الولاية، وقراها المتناثرة في الخلاء، بمعزلٍ عن أي خدماتٍ للماء والكهرباء والتعليم؟
على سيرة الفواره التي تُقدَّم هدايا للولاة وكبار المسؤولين، يطيب لنا أن نسأل عن القرار الذي أصدره رئيس الوزراء السابق معتز موسى، عندما أمر الوزراء الاتحاديين وكبار المسؤولين بالترجل عن (اللاندكروزرات) الغالية، والاكتفاء بسيارات جياد الاقتصادية، ذات السعر المنخفض، ووجَّه بتخصيص سيارات الدفع الرباعي الضخمة الفخمة، للعمل في إسعاف المرضى بالولايات.. هل مات ذلك القرار بترجل صاحبه؟
مطلوب من مسؤولي الدولة أن يشاركوا مواطنيهم معاناتهم، وأن يخففوا من مظاهر الترف المؤذية لمشاعر الفقراء، ويتخلوا عن أيِّ إنفاقٍ غير ضروري، كي ينالوا احترام الناس، ولا يراكموا الغبن المتراكم في صدورهم تجاه من يستفزونهم بالصرف البذخي في عز أعوام الرمادة.
الناس ما زالوا ينتظرون الوعد القاضي بتخصيص قوانين الطوارئ لمحاسبة ومحاكمة كبار اللصوص، ممن اصطلح على تسميتهم بالقطط السمان، ويتساءلون عن مصيره، هل مات في مهده، وأفلت أولئك السارقون بما نهبوه؟
مرَّ شهر كامل على ذلك الوعد البرَّاق، وما زالت محاكم الطوارئ تزدحم بالمحتجين، وتتخصص في محاكمتهم مع صغار السارقين.
لا رأينا فيها قططاً ولا ثعالب، ولا لمحنا في ردهاتها أي حركةٍ أو بركةٍ تنبئ بأنها ستشهد محاكمة لصوص المال من اغتنوا لأنفسهم، وأفقروا دولتهم.. لعل المانع خير؟

 


 

مواضيع ربما تعجبك

المجلس العسكري للأطباء : يمكنكم اختيار ممثليكم عبر جمعية عمومية جديدة

  المرصد السوداني{googleads}   وجه المجلس العسكري الانتقالي ممثلاً في اللجنة الفئوية والاجتماعي

بالفيديو : الثائر أحمد الضي بشارة يعتذر عن تقديم تعليق رياضي لتلفزيون السودان بسبب شباب وكنداكات الإ

المرصد السوداني{googleads} أعتذر الناشط والثائر أحمد الضي بشارة عن تقديم نموذج للتعليق الرياضي وذلك عندما ط

لينا يعقوب تكتب : التغيير

المرصد السوداني{googleads} يُطرح هذه الأيام داخل قوى الحرية والتغيير، اسم “عبد الله حمدوك” مجدد

الطاهر ساتي يكتب : المؤسسات!!

المرصد السوداني{googleads} :: ومن قوانين (بيوت العزابة)، أول من يستيقظ صباح الجمعة يتولى مسؤولية إعداد الشا

الفاتح جبرا يكتب الفلول

المرصد السوداني{googleads} … كسرة :إعتصام في … مشكلة مافي !______ساخر سبيل – الفاتح جبر

عثمان ميرغني يكتب كيف يحكم السودان في الفترة الانتقالية؟

المرصد السوداني{googleads} صحيفة الشرق الاوسط إذا كان هناك ما يقلق السودانيين في هذه اللحظة فهو البطء ال

الصادق الرزيقى يكتب : ما وراء التحرُّكات الإقليمية والدولية..؟

المرصد السوداني{googleads} دُون وعي أو بوعي تامٍ، يُراد نقل الأزمة الداخلية السودانية بكل تداعياتها ومُضاعف

جريدة بريطانية : ويكليكس تكشف إمتلاك عوض الجاز 64 مليار دولار

المرصد السوداني{googleads} نقلت صحيفة الاندبندت البريطانية عن مقال لوثائقي ويكيليكس أن عوض الجاز جمع مبلغ 6

مزمل أبو القاسم يكتب : في الرد على الطيب مصطفى

المرصد السوداني{googleads} *انبرى الأخ الباشمهندس الطيب مصطفى للرد على ما كتبناه، تعليقاً على الخطبة التي أ

الطيب مصطفى يرد على عثمان ميرغني ومزمل ابوالقاسم ويكتب : بين الشيخ عبدالحي يوسف والشانئين. (1)

المرصد السوداني{googleads} لم ادهش لهجوم عثمان ميرغني على الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف بقدرما دهشت لغضبة مزمل

عثمان ميرغني يكتب : رسالة عاجلة

المرصد السوداني{googleads}   ليت رسالتي هذه تصل إلى قادة الحركات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والني

قناة الجزيرة : ماذا قال سكان قرية البشير بعد عزله؟

المرصد السوداني{googleads} في حوش بانقا، قرية الرئيس السوداني المعزول عمر البشير الذي أطاح به الجيش، يعبر ا

عاجل| السودان : إجتماع للمجلس العسكري مع قوى الحرية والتغيير بالقصر مساء اليوم، بعد تراجعهم عن مقاطع

المرصد السوداني{googleads} في تطور جديد قدم المجلس العسكري الإنتقالي الدعوة لقيادات قوى الحرية والتغيير لإج

لينا يعقوب تكتب : أحزاب مملة!

المرصد السوداني{googleads} يا لهذه الأحزاب التي تعشق السلطة ولا تستحي في إشهار ذلك.. رفضت التخلي عن السفين

الطيب مصطفى يكتب : رسالة إلى المجلس العسكري: الاحتكام إلى العقل أو الطوفان

المرصد السوداني{googleads} الأكاديمي الدكتور محمد فضل البديري كتب المقال التالي مذكراً المجلس العسكري بإقام

عثمان ميرغني يكتب : لا وقت للتحسر

المرصد السوداني{googleads} مساء أمس تابع السودانيون حدثين مهمين، الأول .. أول إطلالة للسيد رئيس المجلس العس

الان : بالصور قطار عطبرة ينطلق صوب ساحة اعتصام الخرطوم

المرصد السوداني{googleads} قرر المواطنون في عطبرة مهد الثورة السودانية الحالية تسيير قطار ينقل المحتجين صوب

عاجل : عقب مؤتمرها الصحفي قبل قليل - قوى الحرية والتغيير تعلن إستمرار الإعتصام وتعليق التفاوض مع الم

  المرصد السوداني{googleads} كشفت مؤتمر قوى الحرية والتغيير في السودان قبل قليل الذي خصصته للكشف عن ح