مزمل أبو القاسم يكتب : شاهد ما شافش حاجة

المرصد السوداني


من غرائب وعجائب عقد تأجير الميناء الجنوبي للشركة الفلبينية أن أحد شاهديه، وهو الدكتور جلال شلية، (المدير السابق لهيئة الموانئ البحرية) أقسم بالله العظيم – في حوارٍ أجرته معه صحيفة الصيحة- بأنه شهد على عقدٍ لا يعرف عنه شيئاً، ولم يطلع على محتواه، بل أكد أن حضوره لجلسة التوقيع حدث بالصدفة.
العقد المذكور لا يتعلق ببيع حُمار مكادِي في سوق البهائم، ولا بتأجير طبلية سجائر ولُبان في أحد شوارع بورتسودان، بل يتصل باتفاقٍ ضخمٍ، تمكنت بموجبه شركة أجنبية، من استئجار الميناء الرئيسي للدولة، لإدارته وتشغيله، لمدة عشرين عاماً.
الميناء الذي يستقبل (85%) من عدد الحاويات الواردة إلى السودان كل عام.
عقد مُهم، بل استراتيجي، يخُص ميناءً يدر على خزانة الدولة مئات الملايين من اليوروهات، ويستقبل غالب الواردات، وتمر عبره معظم الصادرات، يُفترض أن يُراجع بواسطة إدارة العقود في وزارة العدل، بصفتها الجهة المُكلفة بدراسة وصياغة ومراجعة كل العقود التي تبرمها أجهزة الدولة داخلياً وخارجياً، ويتحوَّل إلى البرلمان القومي، للتأكد من جدواه، والاستوثاق من الفوائد التي ستجنيها الدولة منه.
عقد بتلك القيمة والأهمية والخطورة تم توقيعه بطريقة أقل ما تُوصف بأنها (سبهللية)، ازدرت كل القواعد والضوابط والنُظم التي تحكم صياغة وتوقيع ومراجعة أبسط عقدٍ حكومي.
بل شهد عليه شخص لم يطِّلع على فحواه، ولم يتكرم حتى بقراءة بنوده، للعلم الخاص!
الشهادة لا تتم على (التوقيع) فقط، بطريقة شاهد ما شافش حاجة يا د. شلية، بل على نصوص العقد نفسه، وبمطالعة ومراجعة بنوده ومحتواه وشروطه، لأن التأكد من صحة التوقيعات ليست مهمة الشهود بأي حال من الأحوال.
هناك جهات رسمية في الدولة، مُكلَّفة بتوثيق العقود، بعد التأكد من صحة التوقيعات الواردة فيها.
الدكتور جلال شلية أقر في ذات الحوار الصحافي، بمشاركته في تجاوزٍ فادحٍ لقرارٍ حكوميٍ مُلزم، صدر من قمة هرم السلطة، عندما اعترف بعظمة لسانه، بأنهم (أي هيئة الموانئ التي كان يرأسها) التفوا على قرار الخصخصة، وتحايلوا عليه، بإبرام عقدٍ مع شركة أجنبية، لإسناد إدارة الميناء الجنوبي لها في العام 2013!
من فعل ذلك تمت مكافأته لاحقاً بتعيينه مديراً لهيئة الموانئ، بدلاً من محاسبته على التجاوز الذي شهد به على نفسه.
الشركة التي نالت حظوة إدارة الميناء في العام 2013 تُسمَّى اختصاراً (ICTSI)، واصطلح على تسميتها بالعربي (الشركة الفلبينية)!!
هي ذات الشركة المحظوظة، التي شهد جلال شلية على العقد الذي أبرم معها لإدارة وتشغيل الميناء الجنوبي في 2018!
أغرب ما في الأمر أن شلية نفسه، أقر مرة أخرى بأن التجربة الأولى للشركة الفلبينية في الميناء لم تكن مفيدة ولا ناجحة، وقال بعظمة لسانه ما يلي: (أعتقد أننا لم نستفد منهم نتيجةً لقصور إداري فينا، وحدث عدم توافق وعدم تنسيق بيننا وبين الشركة الفلبينية، وظللنا قرابة العامين في صراعات.. صحيح هناك بعض الفوائد ولكنها ليست بالمستوى الذي نحلم به).
إذا كانت الشركة المعنية أخفقت في إنجاز مهمتها الأولى، مع أن العقد حصر مهامها في الإدارة فقط، فكيف يتم تكليفها بإدارة (وتشغيل) الميناء الرئيسي من جديد، وبعقدٍ طويل، يمتد عشرين عاماً؟
ألا يُعد ذلك استخفافاً بالعقول، وإهداراً للموارد، وتفريطاً قبيحاً في أحد أهم المرافق الاستراتيجية للدولة؟

مواضيع ربما تعجبك

مصدر مسؤول : إتجاه لتمديد حظر التجوال بولاية الخرطوم

المرصد السوداني {googleads} كشف مسؤول بإدارة الوبئيات بوزارة الصحة اﻻتحادية عن إتجاه لتمديد فترة حظر التج

كباشي : التغيير عبر ثورة ديسمبر “تغيير عظيم” إلا أن من سلبياته (…)

  المرصد السوداني {googleads} قال الفريق أول ركن شمس الدين كباشي عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان،

السودان : 256 إصابة جديدة بكورونا وتسجيل 9 وفيات

  المرصد السوداني {googleads} اعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا إضاف

عمر الدقير : الواقع الحالي يتقاصر عن طموحات الثورة

  المرصد السوداني {googleads}  صدم رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير الحلفاء في “قحت&r

شاهد بالفيديو: بيان هام من القوات المسلحة بشأن الفترة الإنتقالية

المرصد السوداني {googleads} أكدت القوات المسلحة أنها ستظل على العهد الذي قطعته على نفسها وللشعب السوداني في

البرهان: دارفور قلب السودان النابض ويجب إصلاح ما تعرضت له

المرصد السوداني {googleads} أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في ​السودان​ الفريق أول ركن ​عبد الفتاح البرهان

الطاهر ساتي يكتب : التربويون..!!

المرصد السوداني {googleads} :: مَا يُمَيِّز أداء وزارة التربية والتعليم هُو نَهج الشفافية ثُمّ رُوح الثورة،

الفاتح جبرا يكتب عصابة المطار !

المرصد السوداني {googleads} وصلت لبريد العبدلله عددٌ من الرسائل الاليكترونية ذات الموضوع والسيناريو الواحد

زهير السراج يكتب برافو لجنة التفكيك..!

المرصد السوداني {googleads} * بتفكيك معاقل النظام البائد بوزارة الخارجية بدأ التفكيك الحقيقي لنظام القتل وا

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : جمهورية الفاخر وكرامات البدوي

المرصد السوداني {googleads} * من أشهر الكرامات المنسوبة للسيد البدوي (راجل طنطا)، ما زعمه أتباعه عن أنه كان

د. عبد اللطيف البوني يكتب : جنا النديهة

المرصد السوداني {googleads} (1) عندما يتأخر الأزواج في الإنجاب، يذهبون إلى الفكي ويطلبون منه التوسل إلى ال

عزوف الشباب عن الزواج ما بين القلق والضغوط النفسية

المرصد السوداني {googleads} ظاهرة تمدّدت في الفترة الأخيرة بصورة كبيرة، حيث صار الزواج آخر أولويات الشباب

وزير الطاقة : الإقبال على محطات البنزين التجاري مدهش

المرصد السوداني {googleads} قال مصدر رسمي في الحكومة الانتقالية ان الاقبال على محطات البنزين التجاري كبير ب

الطاهر ساتي يكتب : مُرافعات ودوافِع..!!

المرصد السوداني {googleads} * يوم الخميس، بمنتدى (كباية الشاي)، تُنظِّمه صحيفة (التيار)، أعادوا لذاكرة نبيل

زهير السراج يكتب الألمان والكيزان !

المرصد السوداني {googleads} * نشط فلول النظام البائد وأذنابهم في الاستهانة بزيارة الرئيس الألماني (فرانك &n

شاهد بالفيدويو وزيرالطاقة والتعدين المهندس عادل علي إبراهيم يتحدث حول زيارة الرئيس الألماني لمركز ال

  لمشاهدة الفيديو   المرصد السوداني {googleads} في ختام زيارته للسودان الرئيس الألماني قام ب

زهير السراج يكتب : هذا هو دينهم !

المرصد السوداني {googleads}*في صباح أحد الأيام قبل سقوط النظام البائد ببضعة أشهر، فوجئ العاملون بمعمل الابح

اسحق فضل الله يواصل الحديث عن التطورات وعن الاجتماع السري ويكتب عن (دفن الليل.. حتى نستطيع أن نحدثك

المرصد السوداني{googleads} كتب : اسحق فضل الله 2– عثمان…– أسلوب الوصول إلى الاجتماع الس