مزمل أبو القاسم يكتب : شاهد ما شافش حاجة

المرصد السوداني


من غرائب وعجائب عقد تأجير الميناء الجنوبي للشركة الفلبينية أن أحد شاهديه، وهو الدكتور جلال شلية، (المدير السابق لهيئة الموانئ البحرية) أقسم بالله العظيم – في حوارٍ أجرته معه صحيفة الصيحة- بأنه شهد على عقدٍ لا يعرف عنه شيئاً، ولم يطلع على محتواه، بل أكد أن حضوره لجلسة التوقيع حدث بالصدفة.
العقد المذكور لا يتعلق ببيع حُمار مكادِي في سوق البهائم، ولا بتأجير طبلية سجائر ولُبان في أحد شوارع بورتسودان، بل يتصل باتفاقٍ ضخمٍ، تمكنت بموجبه شركة أجنبية، من استئجار الميناء الرئيسي للدولة، لإدارته وتشغيله، لمدة عشرين عاماً.
الميناء الذي يستقبل (85%) من عدد الحاويات الواردة إلى السودان كل عام.
عقد مُهم، بل استراتيجي، يخُص ميناءً يدر على خزانة الدولة مئات الملايين من اليوروهات، ويستقبل غالب الواردات، وتمر عبره معظم الصادرات، يُفترض أن يُراجع بواسطة إدارة العقود في وزارة العدل، بصفتها الجهة المُكلفة بدراسة وصياغة ومراجعة كل العقود التي تبرمها أجهزة الدولة داخلياً وخارجياً، ويتحوَّل إلى البرلمان القومي، للتأكد من جدواه، والاستوثاق من الفوائد التي ستجنيها الدولة منه.
عقد بتلك القيمة والأهمية والخطورة تم توقيعه بطريقة أقل ما تُوصف بأنها (سبهللية)، ازدرت كل القواعد والضوابط والنُظم التي تحكم صياغة وتوقيع ومراجعة أبسط عقدٍ حكومي.
بل شهد عليه شخص لم يطِّلع على فحواه، ولم يتكرم حتى بقراءة بنوده، للعلم الخاص!
الشهادة لا تتم على (التوقيع) فقط، بطريقة شاهد ما شافش حاجة يا د. شلية، بل على نصوص العقد نفسه، وبمطالعة ومراجعة بنوده ومحتواه وشروطه، لأن التأكد من صحة التوقيعات ليست مهمة الشهود بأي حال من الأحوال.
هناك جهات رسمية في الدولة، مُكلَّفة بتوثيق العقود، بعد التأكد من صحة التوقيعات الواردة فيها.
الدكتور جلال شلية أقر في ذات الحوار الصحافي، بمشاركته في تجاوزٍ فادحٍ لقرارٍ حكوميٍ مُلزم، صدر من قمة هرم السلطة، عندما اعترف بعظمة لسانه، بأنهم (أي هيئة الموانئ التي كان يرأسها) التفوا على قرار الخصخصة، وتحايلوا عليه، بإبرام عقدٍ مع شركة أجنبية، لإسناد إدارة الميناء الجنوبي لها في العام 2013!
من فعل ذلك تمت مكافأته لاحقاً بتعيينه مديراً لهيئة الموانئ، بدلاً من محاسبته على التجاوز الذي شهد به على نفسه.
الشركة التي نالت حظوة إدارة الميناء في العام 2013 تُسمَّى اختصاراً (ICTSI)، واصطلح على تسميتها بالعربي (الشركة الفلبينية)!!
هي ذات الشركة المحظوظة، التي شهد جلال شلية على العقد الذي أبرم معها لإدارة وتشغيل الميناء الجنوبي في 2018!
أغرب ما في الأمر أن شلية نفسه، أقر مرة أخرى بأن التجربة الأولى للشركة الفلبينية في الميناء لم تكن مفيدة ولا ناجحة، وقال بعظمة لسانه ما يلي: (أعتقد أننا لم نستفد منهم نتيجةً لقصور إداري فينا، وحدث عدم توافق وعدم تنسيق بيننا وبين الشركة الفلبينية، وظللنا قرابة العامين في صراعات.. صحيح هناك بعض الفوائد ولكنها ليست بالمستوى الذي نحلم به).
إذا كانت الشركة المعنية أخفقت في إنجاز مهمتها الأولى، مع أن العقد حصر مهامها في الإدارة فقط، فكيف يتم تكليفها بإدارة (وتشغيل) الميناء الرئيسي من جديد، وبعقدٍ طويل، يمتد عشرين عاماً؟
ألا يُعد ذلك استخفافاً بالعقول، وإهداراً للموارد، وتفريطاً قبيحاً في أحد أهم المرافق الاستراتيجية للدولة؟

مواضيع ربما تعجبك

شاهد بالفيديو.. ماذا قال الرئيس المخلوع (البشير) عن تولي الجيش للسلطة بالسودان

المرصد السوداني{googleads} نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مقطع فيديو لآخر خطابات الرئيس الس

بالفيديو.. شاهد ماذا قال حميدتي عن الفريق طه وموسى هلال

المرصد السوداني{googleads} نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بعض مقاطع الفيديو التي تحدث فيها نائب رئي

بالفيديو:كوميديا- القاء القبض على مندس وسط المعتصمين ومنفذو (يوميات ثورية ) يرددون (سقطت ما سقطت صاب

المرصد السوداني{googleads} قدم الممثلان برهومي وكابوس الناشطان على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا درامي كومي

المجلس العسكري للأطباء : يمكنكم اختيار ممثليكم عبر جمعية عمومية جديدة

  المرصد السوداني{googleads}   وجه المجلس العسكري الانتقالي ممثلاً في اللجنة الفئوية والاجتماعي

بالفيديو : الثائر أحمد الضي بشارة يعتذر عن تقديم تعليق رياضي لتلفزيون السودان بسبب شباب وكنداكات الإ

المرصد السوداني{googleads} أعتذر الناشط والثائر أحمد الضي بشارة عن تقديم نموذج للتعليق الرياضي وذلك عندما ط

لينا يعقوب تكتب : التغيير

المرصد السوداني{googleads} يُطرح هذه الأيام داخل قوى الحرية والتغيير، اسم “عبد الله حمدوك” مجدد

الطاهر ساتي يكتب : المؤسسات!!

المرصد السوداني{googleads} :: ومن قوانين (بيوت العزابة)، أول من يستيقظ صباح الجمعة يتولى مسؤولية إعداد الشا

الفاتح جبرا يكتب الفلول

المرصد السوداني{googleads} … كسرة :إعتصام في … مشكلة مافي !______ساخر سبيل – الفاتح جبر

عثمان ميرغني يكتب كيف يحكم السودان في الفترة الانتقالية؟

المرصد السوداني{googleads} صحيفة الشرق الاوسط إذا كان هناك ما يقلق السودانيين في هذه اللحظة فهو البطء ال

الصادق الرزيقى يكتب : ما وراء التحرُّكات الإقليمية والدولية..؟

المرصد السوداني{googleads} دُون وعي أو بوعي تامٍ، يُراد نقل الأزمة الداخلية السودانية بكل تداعياتها ومُضاعف

جريدة بريطانية : ويكليكس تكشف إمتلاك عوض الجاز 64 مليار دولار

المرصد السوداني{googleads} نقلت صحيفة الاندبندت البريطانية عن مقال لوثائقي ويكيليكس أن عوض الجاز جمع مبلغ 6

مزمل أبو القاسم يكتب : في الرد على الطيب مصطفى

المرصد السوداني{googleads} *انبرى الأخ الباشمهندس الطيب مصطفى للرد على ما كتبناه، تعليقاً على الخطبة التي أ

الطيب مصطفى يرد على عثمان ميرغني ومزمل ابوالقاسم ويكتب : بين الشيخ عبدالحي يوسف والشانئين. (1)

المرصد السوداني{googleads} لم ادهش لهجوم عثمان ميرغني على الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف بقدرما دهشت لغضبة مزمل

عثمان ميرغني يكتب : رسالة عاجلة

المرصد السوداني{googleads}   ليت رسالتي هذه تصل إلى قادة الحركات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والني

قناة الجزيرة : ماذا قال سكان قرية البشير بعد عزله؟

المرصد السوداني{googleads} في حوش بانقا، قرية الرئيس السوداني المعزول عمر البشير الذي أطاح به الجيش، يعبر ا

عاجل| السودان : إجتماع للمجلس العسكري مع قوى الحرية والتغيير بالقصر مساء اليوم، بعد تراجعهم عن مقاطع

المرصد السوداني{googleads} في تطور جديد قدم المجلس العسكري الإنتقالي الدعوة لقيادات قوى الحرية والتغيير لإج

لينا يعقوب تكتب : أحزاب مملة!

المرصد السوداني{googleads} يا لهذه الأحزاب التي تعشق السلطة ولا تستحي في إشهار ذلك.. رفضت التخلي عن السفين

الطيب مصطفى يكتب : رسالة إلى المجلس العسكري: الاحتكام إلى العقل أو الطوفان

المرصد السوداني{googleads} الأكاديمي الدكتور محمد فضل البديري كتب المقال التالي مذكراً المجلس العسكري بإقام