مزمل أبو القاسم يكتب : شاهد ما شافش حاجة

المرصد السوداني


من غرائب وعجائب عقد تأجير الميناء الجنوبي للشركة الفلبينية أن أحد شاهديه، وهو الدكتور جلال شلية، (المدير السابق لهيئة الموانئ البحرية) أقسم بالله العظيم – في حوارٍ أجرته معه صحيفة الصيحة- بأنه شهد على عقدٍ لا يعرف عنه شيئاً، ولم يطلع على محتواه، بل أكد أن حضوره لجلسة التوقيع حدث بالصدفة.
العقد المذكور لا يتعلق ببيع حُمار مكادِي في سوق البهائم، ولا بتأجير طبلية سجائر ولُبان في أحد شوارع بورتسودان، بل يتصل باتفاقٍ ضخمٍ، تمكنت بموجبه شركة أجنبية، من استئجار الميناء الرئيسي للدولة، لإدارته وتشغيله، لمدة عشرين عاماً.
الميناء الذي يستقبل (85%) من عدد الحاويات الواردة إلى السودان كل عام.
عقد مُهم، بل استراتيجي، يخُص ميناءً يدر على خزانة الدولة مئات الملايين من اليوروهات، ويستقبل غالب الواردات، وتمر عبره معظم الصادرات، يُفترض أن يُراجع بواسطة إدارة العقود في وزارة العدل، بصفتها الجهة المُكلفة بدراسة وصياغة ومراجعة كل العقود التي تبرمها أجهزة الدولة داخلياً وخارجياً، ويتحوَّل إلى البرلمان القومي، للتأكد من جدواه، والاستوثاق من الفوائد التي ستجنيها الدولة منه.
عقد بتلك القيمة والأهمية والخطورة تم توقيعه بطريقة أقل ما تُوصف بأنها (سبهللية)، ازدرت كل القواعد والضوابط والنُظم التي تحكم صياغة وتوقيع ومراجعة أبسط عقدٍ حكومي.
بل شهد عليه شخص لم يطِّلع على فحواه، ولم يتكرم حتى بقراءة بنوده، للعلم الخاص!
الشهادة لا تتم على (التوقيع) فقط، بطريقة شاهد ما شافش حاجة يا د. شلية، بل على نصوص العقد نفسه، وبمطالعة ومراجعة بنوده ومحتواه وشروطه، لأن التأكد من صحة التوقيعات ليست مهمة الشهود بأي حال من الأحوال.
هناك جهات رسمية في الدولة، مُكلَّفة بتوثيق العقود، بعد التأكد من صحة التوقيعات الواردة فيها.
الدكتور جلال شلية أقر في ذات الحوار الصحافي، بمشاركته في تجاوزٍ فادحٍ لقرارٍ حكوميٍ مُلزم، صدر من قمة هرم السلطة، عندما اعترف بعظمة لسانه، بأنهم (أي هيئة الموانئ التي كان يرأسها) التفوا على قرار الخصخصة، وتحايلوا عليه، بإبرام عقدٍ مع شركة أجنبية، لإسناد إدارة الميناء الجنوبي لها في العام 2013!
من فعل ذلك تمت مكافأته لاحقاً بتعيينه مديراً لهيئة الموانئ، بدلاً من محاسبته على التجاوز الذي شهد به على نفسه.
الشركة التي نالت حظوة إدارة الميناء في العام 2013 تُسمَّى اختصاراً (ICTSI)، واصطلح على تسميتها بالعربي (الشركة الفلبينية)!!
هي ذات الشركة المحظوظة، التي شهد جلال شلية على العقد الذي أبرم معها لإدارة وتشغيل الميناء الجنوبي في 2018!
أغرب ما في الأمر أن شلية نفسه، أقر مرة أخرى بأن التجربة الأولى للشركة الفلبينية في الميناء لم تكن مفيدة ولا ناجحة، وقال بعظمة لسانه ما يلي: (أعتقد أننا لم نستفد منهم نتيجةً لقصور إداري فينا، وحدث عدم توافق وعدم تنسيق بيننا وبين الشركة الفلبينية، وظللنا قرابة العامين في صراعات.. صحيح هناك بعض الفوائد ولكنها ليست بالمستوى الذي نحلم به).
إذا كانت الشركة المعنية أخفقت في إنجاز مهمتها الأولى، مع أن العقد حصر مهامها في الإدارة فقط، فكيف يتم تكليفها بإدارة (وتشغيل) الميناء الرئيسي من جديد، وبعقدٍ طويل، يمتد عشرين عاماً؟
ألا يُعد ذلك استخفافاً بالعقول، وإهداراً للموارد، وتفريطاً قبيحاً في أحد أهم المرافق الاستراتيجية للدولة؟

مواضيع ربما تعجبك

مفاجأة : وداد بابكر زوجة البشير تتجه لمقاضاة منظمة سودانية بعد تقديمها بلاغات ضدها بتهم الفساد

المرصد السوداني {googleads}كشفت مصادر صحفية في الخرطوم ان وداد بابكر زوجة الرئيس المخلوع عمر البشير تتجه ا

نظموا وقفة احتجاجية … شباب الشرق يعلنون رفضهم ما أسموه ( سياسة الإقصاء)

المرصد السوداني {googleads} نظم العاملون بالمواني البحرية وشباب الشرق l الثلاثاء (17 سبتمبر 2019 م) وقفة إح

أسباب فرنسية «قاهرة» تؤجل زيارة حمدوك لباريس.. لقاء هام يجمع السيسي مع حمدوك ما الجديد؟

المرصد السوداني {googleads} أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال استقباله رئيس وزراء السودان عبد الله

د. حسين حسن حسين يكتب اصحِ يا حكومة!

المرصد السوداني {googleads} البطء الذي تعالج به حكومة الدكتور عبدالله حمدوك بعض القضايا المُلحّة يراه بعضنا

لينا يعقوب تكتب : إبتزاز رخيص

المرصد السوداني {googleads}قرأت مداخلة لأحد “الإنقاذيين” وهو يرمي بشرر على الحكومة المدنية التي

حمدوك في حوار مع جريدة بريطانية يكشف سر رفضه لمنصب المالية في عهد البشير ويتحدث عن قضايا هامة ويقول

المرصد السوداني {googleads}في الطائرة من أديس بابا إلى الخرطوم، ركاب سودانيون يتحدثون عن التغييرات والثورة.

زهير السراج يكتب : هذا هو المطلوب !!

المرصد السوداني {googleads}   لايعرف أحد حتى هذه اللحظة برنامج الحكومة للثلاثة أشهر أو الستة أشهر ال

إعتبرها ناشطون أول سابقة من نوعها يرتكبها وزير سوداني ..إرتفاع حدة الهجوم على وزيرة الخارجية أسماء م

المرصد السوداني {googleads}ارتفعت حدة الهجوم على وزيرة الخارجية السودانية المعينة مؤخرا الدكتورة أسماء محمد

أبو الغيط يصل إلى الخرطوم لبحث الدعم العربي

المرصد السوداني {googleads}وصل الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إلى الخرطوم، اليوم الثلاثاء، على

زهير السراج يكتب : دموع عيساوى !!

المرصد السوداني {googleads}وعلى ذكر ذلك الفضيحة التي أُطلق عليها اسم (خفافيش الظلام)، كان يجب أن يشمل قرار

الطاهر ساتي يكتب : إليكم … الطاهر ساتي

المرصد السوداني {googleads}:: (ممتاز)، لقد وضع وزير العدل نصر الدين عبد الباري يده على أحد جراح البلد، ونأم

في أول حوار له.. عيساوي : ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة

المرصد السوداني{googleads} كشف مصدر قال مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون المُقال اسماعيل عيساوي:&rdquo

عبدالرحمن الأمين يكتب أيها الناس: استعدوا لبلد يعيش لصوصه بأموالنا خارج السودان والمجلس العسكري يشتر

المرصد السوداني {googleads}ما تشاهدون أعلاه من جوازات يفسر بدقة النتائج العملية لمخطط ” شراء الوقت &r

قيادي في حزب المخلوع : المؤتمر الوطني إنتهى ولن يعود...داعياً شبابه لتكوين حزب جديد

المرصد السوداني {googleads}أكد القيادي الإسلامي وأحد قيادات حزب المؤتمر الوطني أمين حسن عمر أن حزبه انتهى و

مشاركتها في وقفة إحتجاجية ضدها لاقت سخرية شديدة على شبكات التواصل الإجتماعي والوزيرة تعلق : إقالة مد

المرصد السوداني {googleads}اثارت مشاركة وزيرة التعليم العالي في السودان في وقفة احتجاجية تطالب باقالة مدراء

(الخرطوم) : غرفة عمليات طارئة لمعالجة أزمة المواصلات.. ومقاضاة سائقي مركبات بسبب زيادة التعرفة

المرصد السوداني {googleads} شكلت ولاية الخرطوم غرفة عمليات طارئة لمعالجة أزمة المواصلات، في وقت أعلنت فيه

شاهد بمحكمة الرئيس المخلوع: تلقيت مليون يورو لتزويد دولة مجاورة بمعدات عسكرية

Image  المرصد السوداني {googleads} أصدرت المحكمة الخاصة بمحاكمة الرئيس المخلوع، عمر البشير، برئاسة قاض

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : الإنتاج.. لا الهياج

المرصد السوداني {googleads}لم يكن التظاهر على أيام العهد البائد تزيداً أو تزجيةً للوقت في ما لا يفيد، لأن ش